بلجيكا.. الحصان الأسود المتوقع فى البطولة

Elfariq - - يورو 2016 -

المنتخب البلجيكى مرشح للوصول إلى المربع الذهبى على الأقل والمفاجأة إذا فشل فى ذلك

من يتابع كرة القدم الأوروبية يعلم تمام العلم أن منتخب بلجيكا سيكون له شأن كبير فى بطولة يورو ٢٠١٦، المقرر إقامتها بعد أيام فى فرنسا نظرًا لامتلاكه عديدًا من العناصر الرائعة التى سطعت مع أنديتها فى سماء القارة العجوز بالمواسم الأخيرة، مما جعل معظم المتابعين يرشحونه لأن يكون الحصان الأسود، ومنهم من يرى أن بإمكانه تحقيق المفاجأة والظفر باللقب الأوروبى.

منتخب بلجيكا بدأ منذ كأس العالم فى نسخته الأخيرة بالبرازيل، كأنه يريد أن يحقق شيئًا فى بطولة كبرى، فبعد الخروج من المونديال فى ربع النهائى على يد المنتخب الأرجنتينى بصعوبة بالغة وبهدف وحيد، يأمل الشياطين الحمر فى تجاوز ذلك والعبور إلى ما هو أبعد فى يورو ٢٠١٦.

القرعة أوقعت المنتخب البلجيكى فى مجموعة صعبة نسبياًّ، حيث تضم إلى جانبه منتخبات إيطاليا والسويد وأيرلندا، ورغم ذلك يبقى منتخب الشياطين الحمر المرشح الأول لصدارة هذه المجموعة، نظرًا لما قدمه فى التصفيات المؤهلة للبطولة، بعدما تأهل على صدارة مجموعته برصيد ٢٣ نقطة، علمًا بأن مجموعته لم تكن صعبة.

رغم أن بلجيكا مرشحة لنيل لقب الحصان الأسود أو تحقيق الإنجاز والتتويج باليورو، تبقى كرة القدم دائمًا مليئة بالمفاجآت، فحينما تكون الأضواء مسلطة على منتخب بعينه فى بطولة كبرى، عادة ما يخذل الجميع ويظهر بمستوى باهت وغير مقنع، وتكرر الأمر أكثر من مرة خلال السنوات الماضية سواء فى البطولة الأوروبية أو كأس العالم.

مارك فيلموتس المدير الفنى للشياطين الحمر يملك كمًّا هائلاً من اللاعبين المتألقين فى الدوريات الأوروبية، والقادرين على الذهاب بمنتخب بلادهم بعيدًا فى يورو ٢٠١٦، حيث يوجد فى الخط الأمامى كيفين دى بروين صانع ألعاب مانشستر سيتى، وإيدين هازارد ساحر تشيلسى -باستثناء الموسم الماضى- ويانيك كاراسكو نجم أتليتيكو مدريد الحاسم، ودينيس ميرتينز القصير المكير لاعب نابولى، إضافة إلى الثلاثى الهجومى المدمر روميلو لوكاكو لاعب إيفرتون وكريستيان بينتيكى وديفوك أوريجى لاعبى ليفربول.

خط منتخب بلجيكا الهجومى نارى بمعنى الكلمة، ويعد من أقوى الخطوط ليس فقط فى أوروبا بل فى العالم أجمع، وكذلك أيضًا الشق الدفاعى لمنتخب الشياطين الحمر جيد بالدرجة الكافية التى تؤهله للمضى قدمًا بالبطولة الأوروبية، حيث يملك فى الوسط الدفاعى رادجا ناينجون الملقب بالجزار لاعب روما، وصاحب الشعر المميز مروان فيلاينى لاعب مانشستر يونايتد، بالإضافة إلى أكسل فيتسل لاعب زينيت سان بطرسبرج الذى يتصارع عليه كبار أوروبا.

وعلى مستوى خط الدفاع تملك كتيبة فيلموتس ثنائى دفاع توتنهام توبى ألدرفيريل، ويان فيرتونجين، إلى جانب مدافع برشلونة المخضرم توماس فيرمايلين، ويأتى من خلفهم الرائع تيبو كورتوا حارس مرمى المستقبل بالنسبة إلى البلوز تشيلسى، ولكن تبقى إصابة القائد فينسينت كومبانى مدافع مانشستر سيتى وابتعاده عن البطولة ضربة موجعة بالنسبة إلى بلجيكا الطامح لتقديم أفضل ما لديه فى ذلك اليورو.

منتخب بلجيكا لم يحقق أى بطولة كبرى طوال تاريخه، وكان أبرز إنجازاته فى اليورو الحصول على المركز الثانى عام ١٩٨٠ والمركز الثالث عام ١٩٧٢، ولكنه تقدم وتطور كثيرًا فى السنوات الأخيرة، بدليل أنه أصبح حالياًّ فى المركز الثانى بتصنيف »فيفا« للمنتخبات، خلف المنتخب الأرجنتينى.

المتوقع أن يظهر منتخب بلجيكا بصورة رائعة، فى هذه البطولة عكس المرات السابقة نظرًا لما يضمه من نجوم فى كل المراكز، فالوصول بعيدًا بالبطولة ليس مفاجأة، وإنما المفاجأة الحقيقية تبقى فى حالة فشل الشياطين الحمر فى التأهل للدور نصف النهائى على الأقل، ولكن تبقى الساحرة المستديرة ليس لها أى توقعات على الإطلاق. بطولة اليورو شهدت العديد من المفاجآت سابقًا، تبقى أبرزها عام ٢٠٠٤ التى أقيمت فى البرتغال، وتوجّ بها المنتخب اليونانى، فى حادثة أشبه بالمعجزة ربما لن تتكرر مجددًا، ففى الوقت الذى اتجهت فيه الأنظار نحو كبار أوروبا كان أحفاد الإغريق يتسللون من دور لآخر، ويعبرون المباراة تلو الأخرى، حتى وصلوا إلى النهائى أمام البرتغال، وأيضًا أشارت جميع التوقعات لفوز البرتغال نظرًا لتسلحها بعاملى الأرض والجماهير، ولكن حققت اليونان حينها المعجزة والإنجاز الأكبر فى تاريخها.

أيضًا عام ١٩٩٢، فى واحدة من المفاجآت الكبرى فى تاريخ البطولة التى أقيمت بالسويد، استطاع المنتخب الدا نماركى التتويج باللقب للمرة الأولى والأخيرة فى تاريخه، رغم أنه فشل فى التأهل للبطولة مباشرة، وانتظر قرار الاتحاد الأوروبى بمنع يوغوسلافيا التى شهدت وقتها حربًا أهلية من المشاركة فى البطولة، ليدخل زملاء الأسطورة بيتر شمايكل البطولة بعد احتلالهم المركز الثانى فى مجموعة التصفيات خلف يوغوسلافيا، لتبتعد الأعين عنهم، وتتجه صوب كبار أوروبا، ولكن الحمر فاجؤوا الجميع بالتتويج باللقب بعد الفوز على المنتخب الألمانى بهدفين دون رد.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.