حراس العرين فى اليورو

Elfariq - - يورو 2016 -

كاسياس يحارب للحفاظ على مركزه من تألق دى خيا.. وإيطاليا لا تعرف سوى حارس واحد

حارس المرمى هو اللاعب الوحيد فى الملعب الذى يطلق عليه »نصف الفريق«، فبتألقه قد يضع فريقه فى مرتبة أكبر من التى يستحقها، وباهتزازه يضيع مجهود كل زملائه بخطأ وحيد قد يرتكبه.

نحن مقبلون على بطولة كأس الأمم الأوروبية، ولحسن الحظ أنها ستضم بين منتخباتها أفضل حراس المرمى على مستوى العالم، فمنهم من هو من أصحاب الخبرات، وآخر يتحسس طريقه فى المشاركات الدولية.

»الفريق« تستعرض أبرز حراس المرمى فى اليورو، والأرقام التى حققوها فى الموسم الحالى..

إسبانيا.. كاسياس ودى خيا

عشر سنوات هو الفارق العمرى بين حارسى منتخب إسبانيا إيكر كاسياس ودافيد دى خيا، فالأول يعد أكثر حراس اليورو حالياًّ خبرة، جنبًا إلى جنب مع العملاق الإيطالى جان لويجى بوفون، أما الثانى فهو أحد أفضل حراس العالم فى الموسم الحالى، بعد التألق الكبير الذى ظهر به مع فريقه مانشستر يونايتد.

كاسياس هو حارس فيسنتى ديل بوسكى المفضل فى جميع المنافسات السابقة، هذه هى المرة الوحيدة التى سيكون خلالها المدرب المخضرم فى حيرة بين من يحرس عرين لاروخا فى البطولة.

كاسياس شارك فى ٤٠ مباراة هذا الموسم فى مختلف البطولات مع فريقه، تمكن خلالها من الحفاظ على شباك فى ١٤ لقاءً، أما دى خيا فظهر مع الشياطين الحمر فى ٤٩ لقاءً، لم يستقبل خلالها أهدافًا ١٩ مرة.

ألمانيا.. نوير وشتجن

المنتخب الألمانى هو أفضل منتخبات اليورو على الإطلاق على مستوى حراسة المرمى، بامتلاكه اثنين من الأفضل فى العالم حالياًّ، فالأول هو مانويل نوير الحارس الاستثنائى لبايرن ميونخ، والمميز بخروج الدائم من مرماه، والثانى هو تير شتيجن حارس برشلونة الشاب الذى شارك بشكل أساسى فى بطولة دورى أبطال أوروبا. صحيح أن الثنائى تألق هذا الموسم، ولكن يبقى المقعد الأساسى محجوزًا لعملاق البايرن بعد أدائه المرتفع فى المواسم السابقة أولًا وأرقامه هذا الموسم ثانيًا، فهو تمكن من لعب ٥١ مباراة حافظ خلالها على شباكه فى ٢٩ لقاءً، أما شتيجن فلعب هذا الموسم ٢٦ مباراة خرج خلالها دون استقبال أهداف ٩ مرات.

فرنسا.. هوجو لوريس

لعب هوجو لوريس دورًا كبيرًا فى موسم توتنهام هذا العام، وتمكن سبيرز من المنافسة على لقب الدورى الإنجليزى حتى الجولات الأخيرة، بفضل التصديات الخارجة التى قام بها الحارس الفرنسى.

لعب لوريس هذا الموسم ٤٧ مباراة فى مختلف البطولات، تمكن خلالها من الحفاظ على شباكه فى ١٥ لقاءً، ولا يتمتع حارس توتنهام بمنافسة قوية على مركزه فى المنتخب الفرنسى الذى يعد هو قائده وحارسه الأول.

إيطاليا.. جان لويجى بوفون

دائمًا ما تحمل إيطاليا إلى الساحرة المستديرة حارسًا عملاقاً، ولكن الأخطبوط جان لويجى بوفون زاد على ذلك، فهو قائد الأتزورى وملهمه الأول منذ كأس العالم ٢٠٠٢ وحتى الآن، كما أن أول مباراة لعبها بوفون مع المنتخب الإيطالى ترجع إلى عام ١٩٩٧، وهو رقم قياسى خاص على مستوى المنتخب الإيطالى، إذا استمر اللاعب كما أعلن حتى كأس العالم ٢٠١٨، فسيكون وقتها أكثر لاعب استمر على مستوى المشاركات الدولية.

بوفون قدم هذا العام موسمًا استثنائياًّ أسهم خلاله فى فوز يوفنتوس بالدورى والكأس للمرة الثانية على التوالى، حيث شارك فى ٤٤ مباراة تمكن خلالها من الحفاظ على شباكه دون أن تتلقى أهدافًا فى ٢٥ لقاءً.

على مستوى تشكيل أنطونيو كونتى فإن بوفون هو الحارس الأساسى دون شك فى بطولة اليورو، بينما ستكون المنافسة على المقعد الاحتياطى دائرة بين كل من سالفاتورى سيريجو وفيديريكو ماركيتى.

إنجلترا.. جو هارت

على الرغم من أن مانشستر سيتى خرج من الموسم الحالى دون أن يحقق أى بطولات سوى كأس الرابطة، فإن حارسه جو هارت قدم أداءً رائعًا سواء على مستوى الدورى الإنجليزى أو خلال بطولة دورى أبطال أوروبا، التى أسهمت تصدياته فى وصول السيتيزن إلى الدور قبل النهائى من البطولة. منتخب إنجلترا فى هذه البطولة يملك تشكيلًا رائعًا على مستوى جميع الخطوط لأول مرة من سنوات طويلة، لذلك إذا استمر جو هارت فى تقديم أدائه المرتفع هذا الموسم فإن الإنجليز قد يحققون لقب البطولة لأول مرة فى تاريخهم.

شارك جو هارت هذا الموسم فى ٤٧ مباراة فى مختلف البطولات تمكن خلالها من الحفاظ على نظافة شباكه فى ١٨ لقاءً.

بلجيكا.. كورتوا ومينيوليه

كما تحدثنا عن ألمانيا وإسبانيا وكيف أن كل منتخب منهما يملك حارسين رائعين، فهذا الأمر يتكرر أيضًا مع منتخب بلجيكا، الذى يملك كلاًّ من تيبو كورتوا وسيمون مينيوليه.

المنتخب البلجيكى يملك أسماءً رائعة من اللاعبين تؤهله أن يصل إلى الأدوار المتقدمة من اليورو، بل أن يحصد اللقب، دون أن تكون هذه مفاجأة على مستوى كرة القدم. شارك كورتوا هذا الموسم فى ٣٠ مباراة تمكن خلالها من الحفاظ على شباكه فى ٦ لقاءات، أما مينيوليه فلعب ٥٥ مباراة ولم يستقبل أهدافًا فى ٢٠ مواجهة. وعلى مستوى المنتخب البلجيكى فيبقى كورتوا هو الأقرب أن يبدأ فى التشكيل الأساسى على حساب مينيوليه.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.