أحمد توفيق vs مرتضى منصور

حرب التصريحات تشتعل بين اللاعب ورئيس ناديه.. وكله من سمعة الزمالك

Elfariq - - الثعلب - محمد حسانين

الهدوء والاستقرار هما كلمتان من الصعب أن تجدهما فى الزمالك، ولو شاءت الأقدار ووجدتهما فمن المستحيل أن يستمرا لموسم أو بمعنى أدق لشهور، أو لكى تكون دقيقًا أكثر لأيام، فهذا من رابع المستحيلات، فالنادى رغم أنه يفوز والأمور تسير بطريقة جيدة، مع الوضع فى الاعتبار الأداء السيئ فى المباريات، ولكن كل هذا لم ينل رضا رئيس الزمالك، لتنفجر الأحداث ويكون أحمد توفيق هو الضحية هذه المرة.

ولم تكن الأزمة التى نشبت بين أحمد توفيق، لاعب الزمالك، ومرتضى منصور، رئيس الأبيض، وليدة اللحظة، وأن اللاعب قد شعر بأن كرامته قد أهينت بشكل مفاجئ، عندما سمع تصريحات تسىء إليه على الهواء، أو أن منصور ينتقده بسبب تقديمه أداء دون المستوى فى مباراة طنطا، ولكن رواسب تلك العلاقة المتوترة بين توفيق ومنصور تعود إلى مباراة القمة، التى أقيمت فى الدورة الرباعية لتحديد بطل الدورى فى موسم ‪/٢٠١٤، ٢٠١٣‬والتى أحرز خلالها توفيق هدفًا فى مرمى عبد الواحد السيد، وتسبب فى خروج الأبيض مهزومًا فى اللقاء، وما تبعه من خسارة لقب الدورى لصالح المنافس التقليدى الأهلى.

الهدف الذى أحرزه توفيق صنع له الكثير من الكره لدى مرتضى منصور، وجعل الأخير يصر على مهاجمته كلما تحدث مع لاعبين أو مدربين داخل القلعة البيضاء، بالإضافة إلى تحدث رئيس الزمالك أكثر من مرة على الهواء بأن هذا اللاعب لا يصلح للوجود فى ناد كبير مثل القلعة البيضاء.

حالة الكره بين توفيق ومنصور لم تتوقف على الجوانب الفنية داخل المستطيل الأخضر فقط، ولكن لأن منصور لا ينسى مشكلاته مع اللاعبين فكان يصر على مهاجمة توفيق خلال بعض الجلسات التى يعقدها فى ميت عقبة، قائلًا إن هذا اللاعب باحث عن الفلوس، وإذا لم يحصل على راتبه فلن يوافق على الوجود فى التدريب أو المشاركة فى المباريات، وهو الأمر الذى أثار غضب توفيق وجعله يشكو إلى بعض زملائه فى الفريق، ويطالبهم بالتحدث مع منصور من أجل التوقف عن مهاجمته.

كما تحدثنا عن سبب كره منصور المتواصل لتوفيق، فإن اللاعب أيضًا امتلك العديد من المقدمات التى جعلته ينفجر على الهواء، ويقرر بشجاعة غير مسبوقة منه أن يرد على مرتضى منصور فى برنامج تليفزيونى، وهذه المقدمات أهمها إساءة رئيس الزمالك لأكرم توفيق، شقيق اللاعب، الذى انتقل من فريق إنبى إلى الأهلى مطلع الموسم الحالى، أكثر من مرة.

ومن ضمن المقدمات أيضًا التى جعلت توفيق يرد ويدخل فى خلاف مع منصور مفاوضات الأهلى، التى بدأت منذ أن عاد حسام البدرى لتولى القيادة الفنية للأهلى فى ولايته الثالثة، وتحدثه مع محمد توفيق شقيق اللاعب، الذى يرافقه بشكل مستمر فى الذهاب إلى القلعة البيضاء لحضور التدريبات، حيث عرض الأحمر راتبًا كبيرًا وعروض إعلانات على اللاعب من أجل التوقيع، ولكن إجابة توفيق كانت الرفض فى بداية الموسم، حتى لا يكسب عداوة جمهور الزمالك، ولكن الأزمة الأخيرة جعلته يعيد التفكير فى العرض الكبير الذى جاءه من الأهلى.

ويخطط مسؤولو الأهلى لإخراج اللاعب من القلعة البيضاء عن طريق عرض خليجى خلال الانتقالات الشتوية المقبلة، بحيث ينتقل لقضاء ٦ أشهر مع فريق آخر ثم يعود بعدها مطلع الموسم الجديد لينضم إلى الأهلى، كما أن هناك سيناريو آخر من القلعة الحمراء وهو وصول العلاقة بين اللاعب ومرتضى منصور إلى طريق مسدود، وبالتالى يقرر الأخير فسخ عقد اللاعب أو استبعاده وحرمانه من التدريب، وبالتالى يستطيع فسخ عقده عن طريق الاتحاد الدولى لكرة القدم »فيفا«.

جمهور الزمالك لم يلتزم الحياد فى أزمة منصور وتوفيق، ولكنه وقف فى صف الرئيس، بعد أن تيقنوا أن تصرف اللاعب بقول تصريحات مضادة على الهواء لمنصور لا يعد تصرفًا فردياًّ خاصًّا به، ولكن وراءه تخطيط من مسؤولى الأهلى، حتى يتم افتعال مشكلة يتم على أساسها الاستغناء عنه، وبالتالى يتمكن من الانتقال إلى الأحمر على خطى معتز إينو وطارق السعيد ومحمد صديق.

وأنقذ إسماعيل يوسف مدير الكرة فى القلعة البيضاء ناديه من خطأ كبير، وذلك بعد أن منع أحمد توفيق من تحرير محضر ضد النادى بداعى حرمانه من التدريب أو معاقبته بالتدرب مع فريق الشباب، وذلك لأن هذا الأمر قد يعطى اللاعب حقا فى أن يقوم بفسخ تعاقده مع الزمالك، كما أن منصور سار أيضًا على نهج تيجانا بعد أن تحدث أنه مستعد لأن يجلس مع توفيق من أجل سماعه، ولكن هذا الأمر لا ينفى أن اللاعب تم تحويله للتحقيق.

فى كل الأحوال تعد العلاقة بين توفيق والزمالك منتهية، فاللاعب لا يريد العودة لارتداء القميص الأبيض، كما أن منصور لا يريد استمراره وكان يبلغ مؤمن سليمان، المدير الفنى السابق، بضرورة عدم إشراكه بشكل مستمر، ولكن ما ننتظره هو الطريقة التى ستنتهى بها العلاقة بشكل رسمى بين

توفيق والزمالك.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.