الصراع على صدارة الدورى مستمر بين الأهلى والمقاصة

Elfariq - - المدير الفنى -

فرضت لعبة الكراسى الموسيقية بين الأهلى والمقاصة نفسها على مباريات الجولة الحادية عشرة من مسابقة الدورى، وأصبح صراع القمة محتدمًا بين الفريقين فى انتظار عودة الزمالك من جديد بعد الانتهاء من مبارياته المؤجلة، مع صعوبة استمرار بتروجت وسموحة فى الصمود فى المنافسة، ليكون الصراع ثلاثياًّ فقط هذا الموسم بين القطبين والمقاصة، ولكن هل يبقى الفريق الفيومى طويلاً أم يكتفى بالمراكز الشرفية فقط، الإجابة ستكون خلال مواجهة الفريق أمام القطبين خصوصًا أن الفيومى له مباراة مؤجلة مع الزمالك.

لم يتوقف الصراع الشرس على القمة فقط وإنما امتد للقاع بعد الصحوة المفاجئة للداخلية والإنتاج الحربى والشرقية مع بقاء أسوان والنصر للتعدين فى دائرة الخطر، ليبقى الصراع محتدمًا بين الأندية السابقة ومعها طنطا، كما دخل إنبى دائرة الخطر بنفسه بعد أن اقترب الفارق بينه وبين سداسى القاع، كما يدخل المقاولون هو الآخر فى صراع المؤخرة مع محاولة أندية المؤخرة الهروب من دائرة الخطر.

مباريات الأسبوع شهدت إحراز ١٧ هدفًا وتراجع المعدل التهديفى على عكس مباريات الجولات الماضية، خصوصًا بعد أن وصلت إلى نحو هدفين فى كل مباراة، وهو أمر يعكس قيام الأندية بتنظيم صفوفها وترتيب أوراقها فى المراحل الأخيرة من الدور الأول، كما شهد الأسبوع ٣ ضربات جزاء تم إحرازها جميعًا عن طريق أحمد عيد عبد الملك لاعب طلائع الجيش وأحمد حسن مكى لاعب سموحة ووليد سليمان لاعب الأهلى، بجانب حالتى طرد من نصيب سليم عبد الخالق مدافع أسوان وشكرى نجيب مهاجم الإسماعيلى.

طارق العشرى العائد من جديد لتدريب إنبى يوجد خلال مواجهة إنبى والداخلية فى أول ظهور له مع الفريق البترولى رغم الخسارة بهدف نظيف، على عكس ذلك حقق علاء عبد العال المدير الفنى السابق لإنبى والجديد للشرقية أول فوز له مع فريقه الجديد، وجاء على حساب الاتحاد السكندرى بهدف نظيف.

كما نجح توفيق صقر المدرب المؤقت للداخلية فى قيادة فريقه للفوز الأول بعد رحيل مدربه ضياء عبد الصمد، واستقالته من تدريب الفريق، وجاء على حساب إنبى ليحصد ٣ نقاط غالية أمنت موقفه فى جدول الترتيب.

اللافت للنظر أن رياح التغيير طالت ١٠ مديرين من أندية الدورى حتى الآن وحافظ ٨ مدربين فقط على أماكنهم فى تدريب أنديتهم وهم: حسام البدرى مع الأهلى وطلعت يوسف مع بتروجت وحسام حسن مع المصرى وإيهاب جلال مع المقاصة وخالد عيد مع طنطا وشوقى غريب مع الإنتاج الحربى ومحمد عودة مع المقاولون العرب ومختار مختار مع الاتحاد السكندرى، رغم تقدمه باستقالته هذا الأسبوع من تدريب الفريق عقب الهزيمة المفاجئة التى تعرض لها أمام الشرقية، بينما وصل التغيير إلى ١٠ مدربين حتى الآن مع تزايد الاحتمالات برحيل أى من المدربين خلال الفترة المقبلة، خصوصا أن الدورى أصبح صراعًا بين مدربى الأهلى والزمالك فى الوقت الراهن، بعد عودة محمد عامر لتدريب أندية الدورى من جديد بتوليه مهمة أسوان بجانب وجود ميدو مع دجلة وحلمى طولان مع سموحة وأسامة عرابى مع النصر للتعدين، والرباعى لم يبدأ هذا الموسم مع الأندية الأربعة. سباق الهدافين لم يتغير من خلال بقاء أحمد الشيخ لاعب المقاصة فى قمة الهدافين برصيد ٨ أهداف. ويأتى فى المركز الثانى الثلاثى حسام باولو مهاجم سموحة والكونغولى كاسونجو كابونجو مهاجم الاتحاد السكندرى والغانى نانا بوكو مهاجم مصر المقاصة برصيد ٦ أهداف، بينما يأتى فى المركز الثالث الرباعى محمد فاروق لاعب وسط المقاولون العرب وثلاثى الأهلى جونيور أجاى وعبد لله السعيد ومؤمن زكريا برصيد ٤ أهداف لكل منهم.

الأهلى والزمالك الفريقان الوحيدان فى الدورى اللذان لم يسقطا فى الهزيمة حتى الآن بعد خسارة الجيش وبتروجت، بينما المقاصة الوحيد الذى لم يتعادل فى أى مباراة هذا الموسم.

ثنائى الجنوب أسوان والنصر للتعدين أقل أندية الدورى تحقيقًا للفوز، فاز كل منهما فى لقاء وحيد فقط.

المقاصة الأقوى هجومياًّ حيث أحرز لاعبوه ٢١ هدفًا ويأتى فى المركز الثانى الأهلى برصيد ٢٠ هدفًا وفى المركز الثالث إنبى برصيد ١٩ هدفًا. أما الأقوى دفاعياًّ فجاء الزمالك فى المركز الأول واهتزت شباكه مرة واحدة فقط، ويأتى فى المركز الثانى الأهلى ومنى مرماه بـ٣ أهداف، ويأتى بعدهما سموحة ودخل مرماه ٦ أهداف.

8 مدربين يحافظون على أماكنهم فى الدورى تألق لافت للغانى نانا بوكو.. وإجادة للمدربين الجدد.. والسقوط الأول للعشرى

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.