الزمالك يحتاج إلى أربعة لاعبين فى يناير.. والاستبدال عائق!

Elfariq - - الثعلب -

رغم قيام مجلس إدارة القلعة البيضاء بسوق انتقالات تكاد تكون الأعظم فى تاريخ النادى هذا الموسم بضم ١٣ صفقة فى مختلف المراكز، وتنبؤ الجميع بأن الزمالك سيكون له اليد العليا فى جميع المسابقات هذا الموسم، فإن القدر لم يخدم الفريق الأبيض، سواء عن طريق إصابات بعضهم مثل محمد مجدى وعلى فتحى ومحمد مسعد، أو مشكلات لاعبين كانوا موجودين بالفعل مثل أحمد توفيق وجنش، كما أن مجلس الإدارة حرم الفريق من

بات من شبه المؤكد رحيل المهاجم الزامبى إيمانويل مايوكا عن الزمالك فى يناير المقبل، لعدم ظهوره بالمستوى الذى يليق بالمهاجم الإفريقى للقلعة البيضاء، إلى جانب تقاضيه مبلغًا كبيرًا كل موسم وبالدولار، بالإضافة لتدنى مستوى أحمد جعفر ورغبة باسم مرسى فى الاحتراف، الذى ربما يطير إليه فى يناير حتى لا يرحل فى نهاية الموسم بشكل مجانى لانتهاء تعاقده مع القلعة البيضاء، ليصبح اللاعب الوحيد الذى يمكنه قيادة الهجوم الأبيض هو ستانلى، الأمر الذى لا يخدم الزمالك فى ظل تنافسه على العديد من البطولات هذا الموسم وعدم قدرة النيجيرى على قيادة الهجوم الأبيض بمفرده، خصوصا أنه دائم التعرض للإصابات فى ظل الالتحامات البدنية القوية التى يقوم بها، ليصبح هذا المركز أيضًا من المراكز التى تحتاج إلى دعم مؤكد فى يناير.

قبل انطلاق هذا الموسم كان الزمالك تقريبًا هو الفريق الوحيد فى مسابقة الدورى الذى يضم فى هذا المركز حارسين لا يقلان كفاءة بعضهما عن بعض، وجديرين بحماية العرين الأبيض وهما أحمد الشناوى ومحمود جنش، إلا أن المشكلة الأخيرة التى أثارها جنش بعد علمه بجلوسه احتياطياًّ للشناوى خلال مباراة دجلة وتركه لمعسكر الفريق ومن ثم التغيب عن التدريبات، والمران مع فريق الأوليمبى وغضب مجلس الإدارة والجهاز الفنى من تصرف اللاعب قد يفتح الباب لإمكانية رحيله، خصوصا أنه لم يجدد تعاقده مع القلعة البيضاء حتى الآن، الأمر الذى يضع الفريق الأبيض فى حاجة إلى التعاقد مع حارس جديد فى يناير ليكون بديلًا للشناوى، لعدم اكتمال خبرات الثنائى الشاب عمر صلاح ومحمود عبد المنصف. الاستقرار والتركيز فى الملعب فقط بالتغيير المعتاد للأجهزة الفنية بتغيير ٣ مديرين فنيين فى فترة قصيرة، وسحبه الفريق لأمور فرعية لا تجدى مثل الانسحاب من مسابقة الدورى! ولكن الأهم هو موضوع الصفقات التى رغم كثرتها فإن الفريق الأبيض ما زال فى حاجة إلى التدعيم، وفى أكثر من مركز، لذلك ربما يتغير موقف مجلس إدارته خلال المرحلة المقبلة ويطالب بفتح الاستبدال فى يناير لتبقى مقعد واحد فقط للفريق فى قائمته،

محمد خالد

المهاجم حراسة المرمى رغم الميركاتو التاريخى.. الأبيض ما زال يعانى! الظهير الأيسر

جاءت إصابة على فتحى الظهير الأيسر القادم من المقاولون مطلع هذا الموسم خلال مباراة الأهلى فى نهائى كأس مصر، وغيابه عن الزمالك فى مشواره نحو نهائى إفريقيا وتأثير ذلك سلبًا على الفريق لعدم وجود بديل، بل واستمرار غيابه حتى الآن، لتعطى احتمالية أنه حتى فى حالة عودته من الإصابة لن يكون بمستوى يؤهله للعب بصفة أساسية بسبب طول مدة الغياب والإصابة فى غضروف الركبة، وهى منطقة حساسة للغاية، إلى جانب تذبذب مستوى محمد ناصف وعدم ظهوره بمستواه مع فريقه السابق إنبى، لتفتح الباب أيضًا أمام ضرورة التدعيم بظهير أيسر قبل انطلاق دور الـ٣٢ لدورى أبطال إفريقيا، وهو المركز الذى يعانى فيه الزمالك منذ موسمين، وتحديدًا منذ رحيل محمد عبد الشافى.

رغم امتلاك الزمالك فى قائمته ستة لاعبين يشاركون فى هذا المركز، فإن الوضع قد يتأزم خلال الموسم، فالفريق الأبيض يعتمد على أربعة لاعبين فقط، وهم: على جبر ومحمود حمدى الونش اللذان يشاركان بصفة أساسية ومعهما على مقاعد البدلاء أحمد دويدار وشوقى السعيد، فى ظل ابتعاد الثنائى الأخير محمد مجدى للإصابة وإسلام جمال بقرار من مجلس الإدارة، الذى طالبه بالبحث عن عرض للرحيل فى يناير لعدم التزامه، ومع رغبة دويدار فى الرحيل من أجل المشاركة بصفة أساسية والحفاظ على مكانه فى المنتخب سيواجه الزمالك أزمة فى هذا المركز، لعدم وجود سوى ٤ لاعبين فقط منهم محمد مجدى المصاب منذ انطلاق الموسم.

الدفاع

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.