مفاوضات القطبين.. صداع فى رأس الأندية

Elfariq - - المدير الفنى -

مرعى وجمعة والشيخ ورمضان يواجهون شبح »هبوط المستوى« تأثرًا بمفاوضات الأهلى والزمالك

الفارق كبير جدا بين اللعب للأهلى والزمالك فى مصر، وارتداء قميص أى ناد آخر، وذلك لما يتمتع به الفريقان الكبيران من شعبية كبيرة وقاعدة جماهيرية فى كل المحافظات، بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة التى سيحصل عليها اللاعب فى راتبه وعقده الجديد، وأيضًا الحصول على جزء من اهتمام وسائل الإعلام التى تبرز لاعبى القطبين وتسعى لاستضافتهم وإلقاء الضوء عليهم، وبالتالى فإن كل لاعب فى الدورى المصرى يحلم بالانضمام إلى الأهلى أو الزمالك، ومن ثم سيكون الناديان هما بوابته للانضمام لمنتخب مصر الذى يستعد لخوض تصفيات كأس أمم إفريقيا ٢٠١٩ بمواجهة تونس فى يونيو القادم، وبعدها سيستأنف مشواره فى تصفيات مونديال ٢٠١٨ بروسيا بلقاء أوغندا نهاية شهر أغسطس المقبل.

لاعبو الأندية الأخرى يقدمون كل ما لديهم فى مباريات الدورى الممتاز بغية تحقيق حلم الانضمام لأحد القطبين، فتجدهم يقدمون مستويات رائعة مع انطلاق الموسم، وحتى نهاية الدور الأول للمسابقة، والتى يعقبها فترة توقف وإتمام الصفقات الشتوية، وتستأنف بعدها المسابقة فى مباريات الدور الثانى، وهنا يحدث تراجع كبير لمستوى بعض اللاعبين والسبب فى ذلك هو دخول الأهلى أو الزمالك أو كليهما معا فى مفاوضات مع اللاعب ومجلس إدارة ناديه تمهيدًا للانتقال إلى أحد القطبين فى مطلع الموسم المقبل، وهو الأمر الذى يجعل اللاعب يفقد تركيزه تماما داخل الملعب ويؤدى إلى تراجع مستوى اللاعب بشكل كبير، حتى إن بعض اللاعبين يتراجع الأهلى أو الزمالك فى المفاوضات معهم نظرًا لتراجع مستواهم فى الدور الثانى، بعد أن يكونا قد قطعا شوطًا كبيرًا فى المفاوضات مع أنديتهم.

دخول الأهلى والزمالك فى مفاوضات مع اللاعبين مبكرًا، أمر يهدد الكرة المصرية، حيث يؤدى فقدان اللاعبين الآخرين تركيزهم إلى تراجع أنديتهم التى تعتمد عليهم اعتمادًا كلياًّ فى المباريات، لأن تلك الأندية ليس لديها البديل المناسب القادر على تعويض غياب نجم الفريق فى حالة تدهور مستواه، وبالتالى فإن هذا يُفسر سبب تراجع أندية سموحة، ومصر المقاصة، وإنبى، والمصرى البورسعيدى عن المنافسة خلال السنوات الأخيرة، على الرغم من أنهم يقدمون مستويات مميزة طوال الدور الأول، ويحققون نتائج جيدة، العديد من الانتصارات تحقق لهم قدرًا لا بأس به من النقاط، بل إن البعض يتفوق على الأهلى والزمالك فى مباريات الدور الأول، ثم يتراجع فى الدور الثانى ويبدأ مسلسل تدهور الأداء وتراجع النتائج ونزيف النقاط، فيبتعد رويدًا رويدًا عن المنافسة ويصبح أقصى أمانيه أن يحتل المركز الثالث أو الرابع للمشاركة فى كأس الكونفيدرالية الإفريقية، تاركًا صراع الصدارة بين الأهلى والزمالك فقط.

عمرو مرعى »٧ أهداف«

مهاجم نادى إنبى، يعول عليه الفريق البترولى كثيرًا فى مواجهة أزمة العقم التهديفى التى يمر بها، لكن أداءه تراجع كثيرًا فى مباريات الدور الثانى، بعد دخول الأهلى والزمالك فى مفاوضات لضمه، لدرجة أن طارق العشرى المدير الفنى للفريق خرج فى تصريحات وطلب من الأهلى والزمالك تأجيل مفاوضاتهما مع »مرعى« واعترف بأن تلك المفاوضات أثرت على اللاعب وقللت من تركيزه وأبعدته عن مستواه، وأكبر دليل على خروجه عن تركيزه تسجيله هدفًا فى مرمى فريقه خلال مواجهة سموحة الأخيرة التى انتهت بالتعادل الإيجابى بهدفين لكل فريق.

أحمد جمعة »٧ أهداف«

الهداف الخطير لفريق المصرى البورسعيدى، الذى بدأ اسمه يظهر مؤخرًا على الساحة الكروية المصرى، أحد اكتشافات المدير الفنى حسام حسن، تألق بشكل كبير فى مباريات الدور الأول، لدرجة أن البعض طالب بانضمامه إلى قائمة المنتخب فى كأس الأمم الإفريقية ٢٠١٧ بالجابون، ولكن هيكتور كوبر المدير الفنى للفراعنة أخرجه من حساباته.

ويعتبر جمعة المهاجم الأول فى فريق المصرى البورسعيدى حالياًّ وغيابه عن الفريق يُشكل أزمة كبيرة بالنسبة لحسام حسن، الذى يجد فريقه عاجزاً عن استغلال الفرص فى غيابه.

أحمد الشيخ »١١ هدفًا«

نجم نادى مصر المقاصة، والمُعار من النادى الأهلى، مطلع الموسم الجارى، تألقه الكبير جعل منه حديث وسائل الإعلام والبرامج المهتمة بالشأن الكروى فى مصر، حيث تساؤلات حول سر تألقه الكبير فى مصر المقاصة رغم أنه لم يقدم هذا المستوى مع الأهلى الموسم الماضى ولم يحصل على فرصته كاملة، كما فتح الباب أمام إمكانية عودته من جديد إلى المارد الأحمر وهل سيحصل على فرصة من جديد أم سيواجه مصير الدكة، كما دخل الزمالك فى مفاوضات مع اللاعب على أمل الحصول على خدماته الموسم المقبل، ويأمل إيهاب جلال المدير الفنى للمقاصة أن لا يؤثر هذا على تركيز اللاعب ومستواه داخل أرضية الملعب، للاستمرار فى منافسة القطبين ومزاحمتهما على الصدارة.

العشرى والعميد اشتكيا من مفاوضات القطبين مع مرعى وجمعة

محمد رمضان بتروجت »٣ أهداف«

لاعب فريق بتروجت الشاب، سجل ٣ أهداف حتى الآن، ويعول عليه حسن شحاتة المدير الفنى لبتروجت فى خلق وصناعة الفرص لزملائه، وانتشرت الفترة الأخيرة شائعات حول إمكانية انتقاله للزمالك فى الموسم المقبل، وكان آخر الأهداف الذى سجله من كرة ثابتة فى شباك أسوان فى المباراة التى انتهت بالتعادل الإيجابى بهدف

لكل فريق.

عطية عبد الخالق

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.