»تورتة الإشراف« تشعل صراعات مجلس الجبلاية

Elfariq - - المدير الفنى -

وبوادر أزمة جديدة تلوح فى الأفق ما بين أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم؛ بسبب الإشراف على المنتخبات التى تم الاستقرار على الأجهزة الفنية فيها مؤخرًا، منتخب المحليين ومنتخب ٩٩، ومنتخب .٢٠٠٢

وكان مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة هانى أبو ريدة قد أعلن تشكيل المنتخبات كالتالى، منتخب المحليين: هانى رمزى مديرًا فنياًّ، ويعاونه طارق السعيد وطارق السيد وهشام عبد المنعم وخالد مصطفى. منتخب ٩٩: حمادة صدقى مديرًا فنياًّ، ويعاونه وليد عطية وتامر حسن وأسامة حسنى وإبراهيم عبد العزيز. منتخب ٢٠٠٢: على ماهر مديرًا فنياًّ، ويعاونه مدحت عبد الهادى وحمدى حمدان وعمر النور ومحمد عاشور.

ويرغب كل عضو داخل مجلس إدارة الاتحاد، فى الفوز بمنصب الإشراف على منتخب ما، من أجل أن يكون الحكم بأمره فى كل صغيرة وكبيرة تختص بهذا المنتخب.

وترصد »الفريق« فى السطور التالية، كواليس أزمة الصراع الجديد بين أعضاء الاتحاد على منتخبات الناشئين.

بداية الأزمة

بدأت الأزمة منذ أن وطئت أقدام أعضاء المجلس الحالى الجبلاية، حيث تهافت الجميع من أجل نيل الإشراف على اللجنة أو المنتخب الذى دخل فى صراع مع بعض الأعضاء عليه قبل الانتخابات لحجز مقعد داخل اتحاد الكرة، ويحصل على ما يريد.

وحاول بعض الأعضاء فى أول اجتماعات المجلس مناقشة مسألة الإشراف على المنتخبات واللجان، إلا أن هانى أبو ريدة كان يطالب بغلق هذا الملف تجنبًا، للدخول فى صراعات مع الأعضاء.

وكان رئيس اتحاد كرة القدم يعلم جيدًا كواليس »الحرب الباردة« التى كانت ما بين الأعضاء من أجل تحقيق كل منهم رغبته فى الحصول على ما يريد.

تجدد الأزمة

تجددت الأزمة بعد تولى عصام عبد الفتاح مهمة الإشراف على لجنة الحكام، عقب رحيل رضا البلتاجى عن رئاسة اللجنة، عقب الأزمات التى نشبت مع بعض الأندية.

تعلل أبو ريدة بأن الأزمة فى الوقت الحالى تتطلب وجود عبد الفتاح فى لجنة الحكام، رافضًا كل المحاولات من أجل إعادة توزيع »تورتة اللجان والمنتخبات« على الأعضاء.

وبدأت الأزمة تطفو على السطح بعدما نما إلى علم بعض الأعضاء أن هناك نية لتعيين حازم الهوارى، عضو المجلس، مشرفًا على منتخب المحليين خلال الفترة المقبلة.

الهوارى يصمم

ويصمم حازم الهوارى على حصوله على منصب الإشراف على منتخب المحليين الذى يقوده هانى رمزى، بداية من المعسكر المقبل.

وفتح الهوارى خطوط اتصال مع بعض أعضاء اتحاد كرة القدم، من أجل تمرير مسألة إشرافه على منتخب المحليين، حال مناقشة الأمر، داخل الاجتماع.

ويحاول الهوارى نيل هذا المنصب، منذ بدايات منتخب المحليين، بدلاً من احتقان الأمر بعد ذلك بين الأعضاء بشأن مسألة الإشراف.

أبو ريدة يدعم

ويدعم هانى أبو ريدة مسألة إشراف الهوارى على منتخب المحليين خلال الفترة المقبلة، خصوصا فى ظل الخبرات التى يتمتع بها الأخير فى اتحاد الكرة.

ويرغب أبو ريدة أيضًا فى إرضاء الهوارى، لا سيما بعد فشل تعيينه فى منصب نائب رئيس اتحاد كرة القدم، لا سيما فى ظل اعتراض زميله بالمجلس كرم كردى على ذلك.

ويسعى رئيس اتحاد كرة القدم خلال الفترة المقبلة، إلى تفعيل قرار إشراف الهوارى على منتخب المحليين بداية من الفترة المقبلة.

عبد الغنى يعترض

اعترض مجدى عبد الغنى، عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، على فكرة تولى الهوارى الإشراف على منتخب المحليين خلال الفترة المقبلة. وفسر عبد الغنى أسباب رفضه برفض مجلس الجبلاية من قبل فكرة إشرافه على لجنة شؤون اللاعبين، خصوصا أنه كان يسعى دومًا لها. وطالب عبد الغنى بتفعيل مبدأ الإشراف بشكل عام على الجميع، حال تعيين الهوارى، خصوصا أن هناك أكثر من ملف من الممكن أن يتم تقسيمها ما بين الأعضاء من أجل الإشراف عليها سواء فى منتخبى ٩٩ و٢٠٠٢ أو بعض اللجان داخل الجبلاية. محمد الصايغ

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.