طريق الزمالك وسموحة سهل.. والأهلى فى مهمة صعبة

Elfariq - - المدير الفنى -

فرضت الإثارة والمفاجآت نفسها على مباريات ذهاب دور الـ٣٢ من بطولتَى دورى أبطال إفريقيا والكونفيدرالية، وكان السقوط الأكبر من نصيب مازيمبى الكونغولى بطل الكونفيدرالية، ولكنه تعادل فى دورى الأبطال على ملعبه، بينما حقق كل من الأهلى، أكثر الأندية فوزًا بدورى الأبطال، فوزًا ضعيفًا على ملعبه على حساب بيدفيست الجنوب إفريقى بهدف.

التوانسة يحققون العلامة الكاملة فى بطولتَى إفريقيا

وفى الكونفيدرالية كانت الأهداف الغزيرة كلمة السر بعد فوز الصفاقسى والإفريقى التونسيين بنتيجتين هما الأكبر فى جميع مباريات البطولتَين.

وكان »كاف« قد غير نظام البطولتَين مع بداية الموسم الحالى من خلال توزيع الأندية الـ١٦ المتأهلة على ٤ مجموعات، كل مجموعة ٤ فرق.

الفرق الـ١٦ الخاسرة ستلعب فى الكونفيدرالية وستخوض جولة فاصلة مع الفرق الـ١٦ المتأهلة من الدور الأول لمسابقة الكونفيدرالية نفسها، وفى دورى المجموعات يتأهل الأول والثانى من كل مجموعة وتتم إقامة المباريات بعد ذلك ذهابًا وإيابًا حتى المباراة النهائية من البطولتَين مع رفع الجوائز المالية للأندية المشاركة فى محاولة لتسويق البطولة وعدم حصرها على أندية معينة.

دورى أبطال إفريقيا

تباينت نتائج الكبار خلال لقاءات ذهاب دور الـ٣٢، حقق الزمالك فوزًا عريضًا بأربعة أهداف مقابل هدف على إينوجو رينجرز النيجيرى، وهو الأمر الذى سيسهل مهمته قبل لقاء العودة فى نيجيريا، بينما اختلفت نتائج باقى الأندية مع وجود صعوبات كبيرة فى انتظارها وعلى رأسها الأهلى الذى اكتفى بالفوز على بيدفيست الجنوب إفريقى بهدف نظيف، وهو ما يصعب مهمة الفريق الأحمر فى لقاء العودة بجوهانسبرج، خصوصًا مع تقارب المستوى بين الفريقَين، وهو ما يجعل الاحتمالات قائمة، لتبدو فرصة بطل الدورى المصرى متوقفة على تحقيق نتيجة إيجابية خارج ملعبه لتكملة المشوار فى البطولة الإفريقية.

أما صن داونز الجنوب إفريقى، حامل اللقب، فأصبحت مهمته صعبة خارج ملعبه أمام كمبالا سيتى الأوغندى رغم تحقيقه الفوز بهدفين مقابل هدف، حيث يحتاج الفريق الأوغندى إلى الفوز بهدف نظيف فقط للتأهل، بينما حقق الترجى التونسى فوزًا صعبًا على الحرية الغينى بنتيجة ٣-١ حيث كان متأخرًا بهدف، وحقق الوداد البيضاوى المغربى الفوز على نظيره مونانا الجابونى بهدف نظيف، ليزيد من صعوبة مباراة الإياب فى العاصمة ليبرفيل. كانت كبرى المفاجآت من نصيب أهلى طرابلس الليبى بقيادة مدربه المصرى طلعت يوسف، بعد الفوز على الفتح الرباطى المغربى بهدفين نظيفين فى المباراة التى جمعت بينهما على ملعب المنزه بتونس، وحقق فريق سان جورج مفاجأة أخرى بالفوز خارج ملعبه على ليوبار بهدف ليكون الفريق الوحيد الذى فاز خارج أرضه أمام أحد الفرق المرشحة للمنافسة، وجاءت عودة القطن الكاميرونى لدورى الأبطال بالفوز على نايس سبورت، بطل مدغشقر.

أبرز المفاجآت تمثلت فى تعادل مازيمبى الكونغولى على ملعبه مع سوسيتى يونايتد الزيمبابوى بهدف لكل منهما، وسقط المريخ السودانى أمام ريفرز يونايتد النيجيرى بثلاثية نظيفة جعلت مهمته معقدة فى مباراة العودة على ملعبه بأم درمان، وتبقى مهمة أندية النجم الساحلى التونسى وفيتا كلوب الكونغولى والهلال السودانى سهلة قبل مباريات العودة بعد فوز النجم الساحلى على تاندا الإيفوارى، بينما تجاوز الهلال عقبة بورت لويس بطل موريشيوس، وتعادل فيتا كلوب مع أوتوريتى الجامبى بهدف لكل منهما.

الكونفيدرالية

بطولة الكونفيدرالية لم تشهد مفاجآت مثل الوضعية التى كان عليها لقاءات دورى الأبطال، وكان الفوز الأكبر من نصيب الإفريقى التونسى على حساب الجيش السيراليونى بتسعة أهداف مقابل هدف، وهو ما يعنى تأهله للدور المقبل، بينما حقق الصفاقسى التونسى فوزًا عريضًا هو الآخر على حساب يونج سبورت الكاميرونى بخماسية بيضاء. كما قدم سموحة أوراق اعتماده للتأهل للدور المقبل بفوزه العريض على أوليانزى الكينى بأربعة أهداف نظيفة لتصبح مهمته سهلة نسبياًّ فى لقاء العودة بنيروبى، واستهل مولودية العاصمة الجزائرى مشواره بفوز سهل على رونيسونس الكونغولى بهدفين، وهى نفس النتيجة التى فاز بها زيسكو يونايتد الزامبى على نظيره نجوزى البوروندى.

موقف الأندية العربية

سقط اتحاد طنجة المغربى خارج ملعبه أمام كالوم ستار الغينى بهدف نظيف، وهى نفس النتيجة التى انتهت بها مباراة سانجا بوليندى الكونغولى أمام الهلال الأبيض السودانى، وفيبس الأوغندى على بلاتينيوم ستارز الجنوب إفريقى، وفاز ريكرتيفو الأنجولى على بلاتينيوم الزيمبابوى بهدفين

مقابل هدف.

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.