تغيرت ربما السبكية الخلطة الشعبية الأفراح تركيبة من حشو إلى والبلطجى والراقصة أجنبى أفلام سيناريو

Forga - - News -

يمكنك لا ما تركيبة كالعادة، البلهاء الجسدية لأن أسبابه، على الوقوف أو نجاحها تفسير يمكنك لا بحيث يحاصرك أحيانًا القبول مؤشرات دون أيضًا أحيانًا ويختفى تفسيره ينتظره ما يقدم الفترة هذه فى ولكنه قوية، لن المنفردة البطولة خطوة وأن جمهوره، منه الفيلم بطل كان أنه خصوصًا بعيدة، تكون إيفيهاته وينتظر ليشاهده الجمهور دخل الذى علِى بجواره، فهم كريم وجود عن النظر بغض بكل »وبقلظ حسن« فى البطل هو كان ربيع حقيقية، موهبة خاطر مصطفى بينما تأكيد، حتى يقدّمها التى الأدوار تنوُّع هو يميّزه ما أهم ولكنه وساذجة، ضعيفة شخصيات كانت إن على قدرة بها، خاصًّا وأسلوبًا شكلاً لها يعطى انفعالاتها، تتطلبه وما الشخصيات بين التنقل هذا بين صوته درجات فى التحكُّم والأهم التى الشهيرة »شكشك عم« وشخصية وذاك، على شهادة كانت »مصر مسرح« فى قدَّمها التى الشابة المواهب أفضل من حقيقية موهبة يبدو زال ما أوس أوس بينما مؤخرًا، رأيناها تشعر أدواره ومساحة بينهم، الأضعف الحلقة أما له، دور لإيجاد حشوًا حشوها يتم أنها »فيسبوكية« شعبية له فممثل فهم كريم هو الحالمة، الرومانسية الأدوار فى تحصره تمثيلية أدوات يمتلك لا ولكنه جيد ممثل نجومية مقومات يمتلك المقابل وفى كبيرة، بينما المستقبل. فى عليها يعتمد أن يمكن الساحة على المكثفَّ حضوره تحوَّل فؤاد بيومى فى وأدواره انتشاره كثرة من »إيفيه« إلى الفنية كوميديان هو والأفلام، المسلسلات من كثير الفرصة جاءته حتى كثيرًا انتظر وموهوب عبقرى أو يُقصِّر ولم عليه تنهال الأدوار وأصبحت الوقت فى ولكن منها، أى فى بأدائه يبخل أحيانًا والانتشار بل والتنوُّع التكرار هذا نفسه ظهوره وينسحب بريقه يخفت أن فى يضره قد إيفيهات إلى إيفيهاته تتحوَّل أن فى المعتاد فى يعود وهو خصوصًا الأخرى، هى »عادية« »ربيع دكتور« شخصية بنفس »وبقلظ حسن« ،»أوى الكبير« مسلسل فى قدَّمها التى الشهيرة على سليم فؤاد وأحمد اللوزى يسرا أداء وجاء لافتة، وقفات دون دوريهما ومساحة قدر نفس محل وجودهما فكان أمير ورامز سليم مى أما الحقيقى الغياب مع خصوصًا كبير، تساؤل الفيلم. أحداث أو سياق فى لدوريهما والتصوير، والمونتاج الإخراج مستوى وعلى دون كثيرًا الكاميرا حركة باهتزاز تشعر كنت المونتاج عملية وهى الأبرز السلبية مع داعٍ، عن عبارة أنه معها تشعر التى للفيلم الرديئة جنب إلى جنبًا حشوها تم مستقلة مشاهد متناسق غير وإيقاع واحد، زمنى شريط فى موقف إلى كوميدى موقف من فجأة ينتقل الموسيقى فيه تلعب مباشر وتراجيدى درامى مجددًا والعودة الأكبر، الدور التصويرية أخرى! مرة الكوميدية الإسكتشات إلى بعدها ومقدمات مرنة انتقالات أو زمنية فوارق دون تطرأ درامية ومساحات تحوُّل لأى تمهيدية السُّبكية الخلطة والأحداث. الشخصيات على تركيبة فمن الفترة، هذه فى قليلاً تغيَّرت ربما وصفع الشعبية والأفراح والبلطجى الراقصة »حشو« مجرد إلى الفيلم، طوال الليثى محمود قبل نجاحًا وحقَّق شهير أجنبى لفيلم سيناريو عليه والتعديل الشطب من عمليات وإجراء ذلك من يظهر مما أكثر »الفذلكة« من منها يظهر كان ما هذا الفكرة.. تمصير أو تعريب محاولة »وبقلظ حسن« فيلم فى المرة هذه أكثر واضحًا من المقتبس »14 أوشن« فيلم عكس على كلونى لجورج الشهيرة »أوشن« أفلام سلسلة القصة يهم لا السبكى، أفلام فى بيت. وبراد توليفة مع شعبية له نجم فقط السيناريو، ولا فستضمن المضحكة، والمواقف الإيفيهات من السبكى التذاكر، شباك على قوية إيرادات لك الإيرادات زهر يلعب أن من عليه اعتاد ما يكرر دائمًا! جيوبه فى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.