حرق مشهد مرور أخرى أفلام فى تكراره فى تسبب الكوميدية الأفلامفى الإسرائيلىالعلم

Forga - - News - شغلك بتعمل إنت النقد.. شغلى باعمل وأنا الجماهيرية والثقافة نما�الس نوادى تأثير

كما تدريجيًّا خفتت ولكن نما،�للس نوادٍ هناك تزال مفهومة. غير ولأسباب آخر ء� أى استلمت عندما أخرى مهمة تجربة لى وكانت بين الجماهيرية الثقافة فى نما�الس إدارة مدير منصب تقليد عمل على حرصنا حيث ،1989و 1981 �َعا المحافظات إلى الفنانين كبار أصطحب أن سنوى، إقامة مع للمحافظات القومية الأعياد فى المختلفة المخرج صاحبت التوقيت. هذا فى نمائى�س أسبوع بورسعيد، محافظة إلى شاهين يوسف الراحل أما الجديد، الوادى محافظة إلى عبيد يلة�ن والفنانة السويس. إلى �فصاحب الشريف نور الفنان وهو لاحقًا، الإنجليزية «إمباير»و الفرنسية، «نما�الس بالمناسبة. هائل مترجم كان بسوهاج نما�الس نادى فى عملى بدأت عندما وعندما ذكرت- كما- يحضر واحد شخص هناك إلى ارتفع قد العدد كان غادرته لحضور يذهبون شخصًا 150 �ح المناقشة فى ويشاركون الفيلم نمائى�الس �الو النادى، يغلقوا فمَن الوقت، خلال تطوَّر نفسه فى رأيه يقول أن يخجل كان ويسأل يشارك صار الأولى، المرات العام الجو بسبب لاحقًا ويعلق والطلبة الأقاليم طلبة المشجع. جمهورًا يشكّلون كانوا المغتربون كتابًا النوادى هذه وأخرجت كبيرًا، منهم أذكر آخرين ين�نمائ�وس محافظة أبناء من كان الذى محفوظ مدحت الكاتب المنيا. الحرص مع كله العالم أفلام من الجيد نعرض كنا ما أضفت بعد ما وفى العربية، الترجمة وجود على كانت ذلك قبل التسجيلية، نما�الس بأسبوع أسميته بدأت أن إلى أخرى أفلام مع تعرض التسجيلية الأفلام الأفلام من مجموعة لاختيار الأسبوع، هذا بإضافة معًا. عرضها يتم التسجيلية أيضًا وأثر علينا، كبير أثر لها كان التجارب هذه فترة بعد القارئ فصار لنا، يقرؤون الذين القراء فى �ف ناقد يكتبه الذى النقد بين الفارق جيدًا يدرك صحفى. يكتبه الذى �الف الرأى وبين متخصص أكبر، فكان نفسها نما�الس صناعة على تأثيره أما لدى وذائقة �و من نما�الس أندية خلقته ما أن أرى انطلقت �ال الواقعية خصوصًا نما،�الس �ح روادها قيمتها. مدركين غير آخرين هجوم من نيات�الثمان فى لا كانت 2001 عام بداية فى الهيئة غادرت عندما الفنانين معظم وكان ت،�كت ما قدر ت�كت» أقول أن من قط �يمنع لم هذا ولكن أصدقائى، وكان الإيجاب، أو بالسلب فيلم أى فى صراحة رأيى �ولك الحال، بطبيعة �السل للنقد يغضب مَن هناك باعمل وأنا شغلك بتعمل إنت» عليهم أرد كنت ما سيقرأ الذى القارئ أولاً �ذه فى وكان ،«شغلى المؤقت الغضب هذا وبعد الأصدقاء، وليس أكتبه بقراءة الأكبر والاهتمام صداقتنا. تستمر الفنانين من بعكس الكاميرا وراء ومن ين�الفن من كان يُكتب ما الغلبة كانت حاليًّا الحال هى ومثلما الممثلين، مستمرَّين، كانا والقراءة الآراء لكن التجارية، نما�للس قديمًا فيلم الفيديو �موزّ من الزملاء أحد أن وأذكر فيلم عن يكتب فريد سمير ما يوم» ساخرًا يقول كان معناه هذا أن إلى بالنظر ،«��ب اتخرب يبقى كويس جذب فى ينجح لن وبالتالى قيمة، وذو جاد الفيلم أن الجمهور. إلى تصل قديمًا النقد فى أكتبه ما مساحة كانت المجلات لأن الحالى، «A2» بمقياس صفحات 8 المساحات أن حين فى هذا تستوعب كانت والصحف تقريبًا. كلمة 700 إلى حاليًّا تقلصَّت

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.