والد الشهيد العقرباوي: ولدي نذر نفسه فداء للوطن ليحميه بأهداب العين

Al Ghad - - 9 - إحسان التميمي وحسين الزيود

الزرقاء - وسط أجواء مهيبة وعسكرية، شارك الآلاف من أبناء من محافظة الزرقاء، وخصوصا قضاء بيرين، وفاعليات رسمية وشعبية بعد صلاة ظهر أمس في مراسم تشييع جثمان شهيد الوطن والواجب الرقيب هشام عبدالرحمن العقرباوي، أحد أفراد الأجهزة الأمنية، والذي استشهد على أيدي الغدر والخيانة، وهو يؤدي واجبه المقدس تجاه الوطن، أثناء عملية أمنية لمداهمة "خلية إرهابية" بمنطقة نقب الدبور في مدينة السلط بمحافظة البلقاء، أول من أمس.

وجرت للشهيد العقرباوي، الذي ارتقى شهيدا منافحا عن ثـرى الأردن مقبلا غير مدبر في وجه طغمة فاسدة من أصحاب الضلالة والشر، مراسم عسكرية، وحمل على أكتاف رفاق السلاح ملفوفا بالعلم الأردني، وسط تهاليل المواطنين وتكبيراتهم، فيما ووري الثرى في مقبرة أم المكمان الجنوبي، بعد الصلاة عليه في مسجد الكمشة، بقضاء بيرين.

وشارك في تشييع جثمان الشهيد العقرباوي، عدد من قادة القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي والأجهزة الأمنية.

عبد الرحمن العقرباوي، والد الشهيد البطل، وقف بكل شموخ وفخر، قائلا "احتسب أجر فلذة كبدي عند الله جل في علاه"، مضيفا أن ولدي "نذر نفسه فداء للوطن ليحميه بأهداب العين".

وتابع رغم أن الفراق صعب، ولكن أن ما يخفف المصاب الأليم هو استشهاد ولدي دفاعا عن ثرى الأردن الغالي، ضارعا إلى الله عز وجل أن يتقبله من الشهداء في عليين.

وفيما قال الوالد أن "ولـدي هشام كان مثالا للخلق الدمث وبشهادة أقرانه وأقاربه وأهالي الحي"، أوضح شقيقه أبو أسامة "أن أخي هشام متزوج وله طفل عمره عامان وثلاثة أشهر"، مشيرا إلى "أن ما يبعث على الفخر هو استشهاد أخي مقبلا غير مدبر".

جثمان الشهيد هشام العقرباوي محمولا على اكتاف رفاقه إلى مثواه الأخير في مقبرة ام المكمكان الجنوبي في بيرين-)_(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.