اتهامات الفساد تحاصر نتنياهو وكبار مساعديه

Al Ghad - - 19 - برهوم جرايسي

الناصرة - أعلنت الشرطة الإسرائيلية، أن في نيتها التوصية بتقديم لوائح اتهام ضد ستة من كبار المسؤولين ومستشاري رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بعد أن تجمعت أدلة تدينهم بتلقي رشاوى في صفقة لشراء غواصات المانية، اعتبرها جيش الاحتلال، أصــلا، أنــه لا حاجة له فيها. وتطرح هذه الاتهامات علامات سؤال، حول دور نتنياهو في هذه القضية، خاصة وأن الحديث يجري عمن هم في الحلقة الأضيق من حوله.

وقد بدأ التحقيق في هذه الفضيحة، وهي واحدة من اربع قضايا فساد ترتبط بنتنياهو، قبل نحو عامين، في تحقيق صحفي في القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي. وتبين لاحقا أن في خلفية قرار نتنياهو الإطاحة بوزير الحرب موشيه يعلون، على اعتراضه على صفقة الغواصات الإضافية.

أمــا المتورطون فـي القضية، فهم ابن خـال رئيس الـــوزراء، ومستشاره المحامي دافيد شومرون، ونائب رئيس قيادة الأمن القومي السابق العميد احتياط افريئيل بار يوسيف، قائد سلاح البحرية الاسبق اللواء اليعيزر تشايني مروم، الوزير الأسبق ورئيس الصندوق التأسيسي مردخاي زاندبرغ، ورئيس الطاقم في مكتب رئيس الوزراء الاسبق دافيد شيران، والعميد احتياط شايكا بروش.

وحسب نتائج تحقيق الشرطة، فإنه خلال 2009 تم على نحو مفاجئ تغيير مندوب الشركة الالمانية في البلاد العميد شايكا بركات، وتعيين ميكي غانور مكانه، المحور المركزي في القضية. وتعتقد الشرطة ان سلسلة من كبار المسؤولين كانوا مشاركين في تغيير بركات متوقعين الحصول من غانور على مقابل في لاحق السياق. وفي تموز 2017 وقع اتفاق شاهد ملكي مع غانور. وتقرر في الاتفاق ان يقدم غانور الى المحاكمة ويدان على مخالفات ضريبية ويقضي 12 شهرا في السجن ويدفع غرامة 10 مليون شيكل، وبالتوازي يتعاون مع الدولة.

وقالت وزيرة القضاء أييليت شكيد، "ينبغي انتظار قرار النيابة العامة ولكن هذا هو الوقت لاستغلال ذلك لاجراء مراجعة شاملة لموضوع المشتريات الامنية". ومن جهتها قالت رئيسة المعارضة البرلمانية، تسيبي ليفني ان توصيات الشرطة تظهر صورة مقلقة لثقافة سلطوية فاسدة. "فمن يحرص على الامن لا يسمح لمقربيه للنبش في الامن من اجل ربح شخصي. فاذا كان عرف ام لم يعرف – فقد كان ينبغي له ان يعرف. على رئيس الوزراء ان ينهي مهام منصبه".

كما دعا رئيس حزب "العمل"، آفي غباي، نتنياهو الى الاستقالة قائلا ان "سرقة المال من جهاز الأمــن هي خيانة لجنود الجيش الإسرائيلي".

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.