"المزارعين الأردنيين": أمطار كانون الأول ذات مردود ايجابي على الزراعة

Al Ghad - - 3 - عبدالله الربيحات

عمان- قال الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين أن امطار كانون الاول )ديسمبر(؛ لها مـردود ايجابي على الزراعة عموما؛ وبخاصة على على زراعة القمح والشعير، وتساعد على تلون ثمار الحمضيات )نضوج طبيعي وتلون طبيعي(؛ وتقلل الاعتماد على مياه الري للزراعات المروية.

ودعا الاتحاد؛ مزارعي القمح والشعير لــزراعــة ارضــهــم واســتــخــدام الاصـنـاف الموجودة لدى المؤسسة التعاونية التابعة لــوزارة الزراعة ومراكزها المنتشره في الشمال والـوسـط والجنوب، واستخدام الــبــذار، بـالاضـافـة الاســمــدة المناسبة والــبــذارا، وفــق رئيس الاتــحــاد محمود العوران.

كما دعـا الـعـوران المزارعين؛ لتنفيذ مشاريع الحصاد المائي في مزارعهم للاستفادة من مياه الامطار الناجمة عن تكوّن المنخفضات الجوية، المرتقبة خلال الموسم الشتوي الحالي.

وقــال الــعــوران فـي تصريح صحافي لـ"الغد" إن المزارعين، بخاصة صغارهم الذين يواجهون عادة تحديات مائية وشحا في المياه، ما يستوجب عليهم عمل حفائر ترابية وآبــار مـيـاه، مهما كــان حجمها، للاستفادة من الجريان السطحي والفائض من السيول عند هطول الأمطار التي يهدر منها نحو %85، عبر جمع اكبر قدر ممكن منها وحفظها بالطرق الصناعية المناسبة، ليصار إلى استغلالها عند الضرورة، في أغراض الري او سقاية الثروة الحيوانية.

واشار العوران الى ان مؤسسة الاقراض الزراعي؛ تقدم قروضاً ميسرة للراغبين عـبـر بـرامـجـهـا الاقــراضــيــة، لمساعدة المزارعين بحفر بئر ماء تجميعي على مستوى الــمــزرعــة، خصوصا لمن تقع اراضيهم في مناطق منحدرة، إذ يمكنهم استغلال مياه الامطار بطرق بسيطة، مثل عمل الحفر حول الاشجار او عمل خطوط و اقواس كنتورية، بعكس اتجاه الجريان، لمنع انجراف التربة وحجز كميات المياه الجارية.

كما يمكنهم تحويل مجاري المياه؛ لتصب في برك زراعية لري المزروعات، وفي حال الانحدار الشديد للأرض، فيمكن عمل سـلاسـل حجرية، تعمل كسدات ترابية، تخفف سرعة الجريان وتحفظ المياه في الوقت ذاته.

وتـأتـي دعــوة الاتـحـاد لبناء الحفائر، لمواجهة حالة نقص المياه التي تضيع إما بالتبخر أو الجريان السطحي، في الوقت الــذي تُـقـدر فيه الامـطـار الهاطلة على المملكة بالموسم المطري بنحو 8.5 مليار م3.

من جانبها؛ بينت الــوزارة انها نفذت مشاريع حصاد مائي وحفائر وسدود ترابية في مختلف مناطق المملكة، لخدمة مربي الثروة الحيوانية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.