القطرانة: سوق المواشي الجديد معطل رغم إنجازه منذ عامين

Al Ghad - - 4 - هشال العضايلة

الكرك- قبل أكثر من عامين، أنهت الأجهزة الرسمية بلواء القطرانة شرقي محافظة الكرك، إنشاء سوق المواشي الجديد الواقع جنوبي بلدة القطرانة، ليكون سوقا حديثا للمواشي بلواء القطرانة، الذي يضم أكبر تجمع لمربي المواشي بمحافظة الكرك.

وبحسب مصدر رسمي بالكرك، فقد تم بناء السوق الجديد، ليكون بديلا عن السوق القديم الواقع وسط الأحياء السكنية ببلدة القطرانة، والذي يشكل مكرهة صحية ويخلو من الخدمات الضرورية لسوق المواشي، وغالبا ما تتكرر المطالبات بنقل السوق خارج المناطق السكنية.

وأشار المصدر الى أن السوق بني في منطقة تبعد حوالي 5 كيلومترات الى الجنوب من بلدة القطرانة، بكلفة تصل الـى 100 ألـف دينار، وبتمويل من صندوق تعويضات أضـرار حرب الخليج البيئية، التي شملت مناطق صحراوية شرقي محافظة الكرك.

وتم تنفيذ السوق الجديد وفقا لاحتياجات مربي الماشية بتوفير حظائر وأســوار تحمي المواشي أثناء تواجدها بالسوق.

وقال الموطن أمجد الحجايا من سكان بلدة القطرانة "إن سوق المواشي الجديد معطل منذ أكثر من عامين عندما تم الانتهاء من إنشائه ليكون سوقا بديلا عن السوق القديم، الذي يستخدمه مربو المواشي من مختلف مناطق لواء القطرانة"، مشيرا الى أن السوق الجديد مجهز بالاحتياجات كافة. وطالب الأجهزة الرسمية باللواء بنقل العمل من السوق القديم الى الجديد حرصا على مصالح المواطنين بلواء القطرانة.

وبين أن هناك "مصالح شخصية" تمنع نقل سوق المواشي إلى موقعة الجديد، وتتسبب بمزيد مــن الأذى لقطاع تربية المواشي والمواطنين من سكان بلدة القطرانة.

وطالب مربي الماشية علي الاذينات، الأجهزة الرسمية، بالعمل على نقل سوق المواشي الى موقعه الجديد، الذي تم بناؤه قبل عامين بدون أن يتم استخدامه، لافتا الى أن ما يجري دليل على تهاون الأجهزة الرسمية في تنفيذ القرارات السليمة التي تصب في مصلحة المواطنين لأسباب غير معروفة.

وأشار الى أن السوق القديم لا يضم أي خدمات ويقع في منطقة غير مخصصة، ليكون سوقا للمواشي وتم اختياره من قبل تجار المواشي ليكون قريبا من السوق التجاري.

ويطالب مزارعون ومربو وتجار مواش في مختلف مناطق محافظة الكرك، الجهات الرسمية، بالعمل على توفير سوق لتجارة المواشي التي يعمل بها قطاع كبير من المواطنين.

ويؤكد تجار ومربو مــواش بالقطرانة، أن السوق الحالي الذي يقع في وسط البلدة، لا يمكن اعتباره سوقا للمواشي لغياب كل متطلبات السوق فيه.

وبين أنه وغيره من التجار ومربي المواشي يقفون منذ ساعات الصباح، ممسكين بمواشيهم، خوفا من هربها أثناء عرضها للبيع، مشيرا الى أهمية ضـرورة وجـود حظائر للمواشي، كتلك الموجودة بالسوق الجديد، وكما هو سائد في أغلبية أسواق المواشي بالمملكة.

ومن جهته، يؤكد رئيس بلدية القطرانة، الدكتور ضيف الله بني عطية، أنه تم إنشاء سوق جديد للمواشي جنوبي بلدة القطرانة وفي موقع مناسب من قبل الأجهزة الرسمية بتمويل من صندوق تعويضات حرب الخليج، لافتا الى أنه جرت العديد من المخاطبات الرسمية بين البلدية والمتصرفية وزراعة القطرانة لبدء العمل بالسوق الجديد بدون جدوى.

وبين أن السوق القديم الذي يعمل به التجار حاليا يفتقر الى العديد من الخدمات التي تتوفر أغلبها بالسوق الجديد من حيث الحظائر والأسوار التي تحمي الـمـواشـي، مشيرا الــى أن تجار المواشي يرفضون الانتقال الى السوق الجديد لزعمهم ببعده عن الأسواق وسط البلدة.

ويؤكد متصرف القطرانة أحمد بركات الزهير، أن المتصرفية ستقوم بالتواصل مع البلدية، لأجل انتقال السوق الى موقعه الجديد والمجهز بالتجهيزات كافة، لافتا الى أن السوق الحالي يقع على الطريق الصحراوي العام وسط الأحياء.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.