نقيب المهندسين يدعو لتشريعات تحافظ على المباني التاريخية والتراثية

Al Ghad - - 5 -

عمان - _- دعا نقيب المهندسين احمد سمارة الزعبي إلى اضافة مواد وتشريعات خاصة بالعناية بالمباني التاريخية والأثرية عند تعديل نظام الأبنية والذي بدأت نقاشاته في المجلس الاقتصادي والاجتماعي قبل ايام بحضور كافة الاطراف المعنية.

وأكــد الزعبي خـلال افتتاح اليوم النقاشي المفتوح بعنوان "الحفاظ على التراث العمراني والخطط الدراسية في كليات العمارة في جامعاتنا الأردنية" والذي عقدته لجنة الحفاظ على التراث العمراني التابعة لشعبة الهندسة المعمارية بنقابة المهندسين في مقر الجامعة الأميركية وبالتعاون معها الخميس الماضي، أن "التراث العمراني هو ذاكرة الشعوب".

وأشار الى توجه لدى اتحاد المهندسين الــعــرب لإنــشــاء لجنة اتـحـاديـة تعنى بهندسة الآثــار، لافتا الـى أن النقابة "مهتمة بعقد دورات تدريب مدربين بالتعاون مع الجهات الدولية في مجال إعادة الإعمار والترميم لمواكبة عمليات إعادة ترميم ما دمرته الحروب من آثار ومدن تاريخية".

من جهته اكد رئيس الجامعة الاميركية الدكتور نبيل ايوب أن التراث العمراني هو "ذاكــرة المكان والزمان للشعوب، لأن الشعوب تعكس حضارتها من خلال آثارها ومبانيها القديمة"، مشددا على ضرورة الاهتمام بهذه المباني والآثار وعدم إهمالها.

بدروه قال عضو مجلس النقابة رئيس مجلس شعبة الهندسة المعمارية احمد صيام، إن "الحفاظ على التراث لا يقتصر على البيئة المبنية والفراغ العام فقط بل يلعب دورا اساسيا في تدعيم الحياة الاجتماعية والحفاظ على مظاهر اصالتها".

واضاف، ان الحفاظ على التراث "له مردود مباشر وقوي في تنشيط السياحة وتـدعـيـم الاقــتــصــاد وهــو مسؤولية مشتركة بين القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني وأصحاب المشاريع والمستثمرين والأفــراد على اختلاف تخصصاتهم".

وأشــار الى أن الشعبة تعكف حاليا على إعداد برنامج تأهيلي للحفاظ على التراث من خلال لجنة التدريب والتأهيل بالتعاون مع لجان أخرى في الشعبة.

وتحدث في اليوم النقاشي الدكتور طالب الرفاعي، فيما قدم الدكتور نايف حداد عرضا حول كليات العمارة والتراث العمراني وملخصا لاستمارة كليات العمارة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.