Al Ghad

مستوطنون يمسحون أحياء قرب الحرم الإبراهيمي تمهيدا للاستيلاء عليها استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال وإصابة زوجته غرب القدس

-

القدس المحتلة - استشهد مواطن وأصيبت زوجته فجر أمس بعد إطـاق النار على السيارة التي كانا يستقانها قرب قرية بير نبالا شمال غرب القدس.

وأكدت وزارة الصحة في بيان صحفي، استشهاد الفلسطيني أسامة صدقي منصور )42 عاما( من قرية بدو شمال غرب القدس، بالرصاص الحي في رأسه قرب بلدة بير نبالا، فيما أصيبت زوجته بالرصاص الحي في الظهر، وجرى نقلها إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله، حيث وصفت حالتها بالمستقرة.

وقال شهود عيان بينهم مدير مكتب إقليم حركة فتح في القدس عـادل أبو زنيد لـ "وفــا"، إن قوات الاحتال أطلقت قنبلة صوت أسفل السيارة التي كان يستقلها الشهيد وزوجته عند الساعة الثالثة والنصف فجرا، فحرك سيارته خشية على حياته، فأطلق جنود الاحتال عليه النار على شارع بير نبالا- الجيب، منوها إلى أن ما جرى هو إعدام ميداني بكل تفاصيله، مطالبا المجتمع الدولي بالعمل على توفير الحماية لأبناء شعبنا.

وقالت زوجة الشهيد سمية عبد الوهاب )36 عاما( من على سرير المستشفى في مدينة رام الله في مقابلة مع تلفزيون فلسطين إنها كانت عائدة مع زوجها "وفي الطريق كانت هناك سيارتان للجيش وجنود، أوقفونا، وكانت هناك أيضا عدة سيارات أخرى متوقفة".

وتابعت "أطفأنا السيارة وتوقفنا، فيما أمعن جندي من الاحتال النظر فينا، وطلب منا أن نغادر المكان، أعدنا تشغيل السيارة وغادرنا، عندها قام جميع الجنود بإطاق النار علينا. رشونا بالرصاص. وقع زوجي في حجري".

وأكملت وهـي تبكي "قلت لـه: أصبت ولكنه لم يسمعني ... استشهد".

وقــالــت مــصــادر أمنية فلسطينية إن سمية عبد الوهاب تحمل الهوية الإسرائيلي­ة وهي من سكان مدينة القدس.

في المقابل، إدعـى جيش الاحتال في بيان إن "قواته أحبطت هجوما بالدهس أثناء نشاط عملياتي" في بلدة بير نبالا جنوب مدينة رام الله.

فعند حاجز أقامه الجيش في المنطقة "رصد الجنود سيارة تسرع فجأة باتجاه مجموعة أخرى من الجنود تعمل في المنطقة، بطريقة تعرض حياة الجنود للخطر. ورد الجنود بإطاق النار لصد التهديد."

ولم تقع إصابات في صفوف الجنود، فيما قال الجيش في بيان "إن قائد المنطقة فتح تحقيقا بالحادثة".

إلى ذلك اقدمت مجموعة من المستوطنين أمس

الخارجية الفلسطينية تدين اعتقال الاحتلال للمرشح الورديان وتعتبره تدخلا بالانتخابا­ت

على اجراء عمليات مسح هندسي لعدة احياء بالقرب من الحرم الابراهيمي الشريف بالبلدة القديمة من مدينة الخليل.

وأكـــدت مــصــادر مــن لجنة اعــمــار الخليل، أن مستوطنين اقتحموا حيي قفيشة، والشريف بالقرب من الحرم الابراهيمي تحت حراسة وحماية جيش الاحتال، وقاموا بتنفيذ اعمال المسح الهندسي بداخلها تمهيدا لاستياء عليها.

يذكر أن المستوطنين كثفوا في الآونة الأخيرة، من اعتداءاتهم على المباني القديمة القريبة من الحرم الابراهيمي، في وقت تمنع فيه قوات الاحتال الفلسطينيي­ن ولجنة الاعمار من دخولها او ترميمها على اعتبار انها منطقة عسكرية مغلقة.

وفي القدس المحتلة اقتحم مستوطنون وطلبة معاهد يهودية، أمس باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية شرطة الاحتال، من جهة باب المغاربة.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسامية بالقدس المحتلة في بيان مقتضب، بأن 32 مستوطنا و12 عنصرا من المخابرات و50 طالبا يهوديا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى خال فترة الاقتحامات الصباحية.

إلى ذلك شـارك مئات الفلسطينيي­ن من مختلف محافظات الضفة، أمس في فعالية في خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية تحت عنوان "مش رح نتركها"، وذلـك ضمن فعاليات اليوم الوطني لنصرة خربة حمصة. إلى ذلك أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، اقدام قوات الاحتال على اعتقال المرشح لانتخابات حسن الورديان من بيت لحم، واعتبرته تدخا إسرائيليا تعسفيا في الانتخابات الفلسطينية، ومحاولة لوضع العقبات أمامها.

وقالت الوزارة في بيان أمس إنها تتابع باهتمام كبير هذا الاعتداء والانتهاك الإسرائيلي مع مكونات المجتمع الدولي كافة بهدف فضحه، ومطالبة المجتمع الدولي

والأمين العام للأمم المتحدة والمنظمات الاممية المختصة وأطراف الرباعية الدولية تحمل مسؤولياتها في حماية الانتخابات الفلسطينية من غطرسة الاحتال وتدخاته، وفي الضغط على اسرائيل القوة القائمة بالاحتال لإجبارها على الالتزام بالاتفاقيا­ت الموقعة بما فيها قضايا الانتخابات من كافة جوانبها.

وفي السياق اعتبرت الوزارة أقدام قوات الاحتال أمس على منع انعقاد لقاء تشاوري لعدد من المقدسيين بشأن مشاركتهم في الانتخابات التشريعية، في فندق "الامبسادور" في حي الشيخ جــراح، واعتقال عدد من المشاركين وتسليم آخرين طلبات للمثول أمام مخابراتها، مؤشر خطير على موقف دولة الاحتال اتجاه مشاركة القدس في الانتخابات.

وأدانت الوزارة في بيان صادر عنها "هذا العدوان على الديمقراطي­ة الفلسطينية"، واعتبرته "انتهاكا فاضحا لاتفاقيات الموقعة والملزمة للطرفين، تحديدا

للجانب الاسرائيلي، وما نصت عليه بوضوح من كيفية مشاركة القدس بالانتخابا­ت، وحددت آليات وعناوين تلك المشاركة وأماكن وجود صناديق الاقتراع أولا، وتراجعا عن فحوى الرسالة الرسمية التي تسلمتها القيادة الفلسطينية من الجانب الإسرائيلي والتي تؤكد على التزام دولة الاحتال بالاتفاقيا­ت، وهي جميع تلك الاتفاقيات الموقعة بما فيها قضية المشاركة المقدسية في الانتخابات".

وشددت على أن "هذا العدوان نضعه برسم الاتحاد الأوروبي والرباعية الدولية." وأشارت الى أن سلطات الاحتال "لم تحتمل عقد اجتماع أو لقاء تحضيري أولي، فكيف بها أن توافق على دعاية انتخابية كاملة وعلى الترشيح والتصويت في القدس المحتلة، وهو ما يعني أننا أمام مواجهة قادمة فيما يتعلق بموضوع مشاركة القدس والمقدسيين في الانتخابات".-)

 ??  ?? جنود من الاحتلال الإسرائيلي بمحيط المكان الذي أستشهد فيه الفلسطيني أسامة منصور قرب بلدة بير نبالا غرب القدس
- )وكالات(
جنود من الاحتلال الإسرائيلي بمحيط المكان الذي أستشهد فيه الفلسطيني أسامة منصور قرب بلدة بير نبالا غرب القدس - )وكالات(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan