Al Ghad

الأمم المتحدة ترحب بتأسيس مفوضية ليبية للمصالحة الوطنية

-

طرابلس - رحبت بعثة الأمـم المتحدة للدعم في ليبيا أمس، بتأسيس المجلس الرئاسي الليبي "مفوضية عليا للمصالحة الوطنية"، مؤكدة على أهميتها كخطوة ضرورية "لتأمين السام الدائم والاستقرار".

وأوضحت البعثة في بيان "يرحب المبعوث الخاص إلى ليبيا، يان كوبيش، بإعان المجلس الرئاسي إنشاء )مفوضية عليا للمصالحة الوطنية( بهدف إطـاق عملية المصالحة الوطنية لتعزيز الوحدة والتسامح والعدالة وحقوق الإنسان وترميم النسيج الاجتماعي بين مكونات المجتمع الليبي".

وأكد المبعوث الأممي إلى ليبيا استعداد الأمم المتحدة لدعم السلطات الليبية في جهودها.

كما جدد الحاجة إلى "عملية مصالحة شاملة قائمة على حقوق الإنسان"، باعتبارها ضرورية "لتأمين السام الدائم والاستقرار".

وأعلن محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، تأسيس "المفوضية الوطنية العليا للمصالحة".

وقـال المنفي في مؤتمر صحفي في العاصمة طرابلس "نعلن خطوة انتظرناها جميعا، بتأسيس المفوضية الوطنية العليا للمصالحة، لجمع الليبيين وجبر الضرر وتحقيق العدالة".

وأكد رئيس المجلس الرئاسي أن هذا المشروع سيقوم وفق "أسس يسودها القانون وحقوق الانسان في ليبيا".

وبحسب وسائل إعـام محلية، فإن المفوضية )الحكومية( ستعمل فرقها ميدانياً على زيارات لكافة

أنحاء ليبيا، ومتابعة أحــوال المدن التي تعرضت للعمليات العسكرية، والتي بسببها نزح سكان بسبب "المخاوف الأمنية".

وتعهدت السلطة السياسية الجديدة في ليبيا التي تم تعيينها مطلع شباط )فبراير( الماضي، إلى جانب إنهاء الانقسام السياسي والتحضير لموعد الانتخابات المقررة في 24 كانون الأول )ديسمبر(، ان ترعى مشروعا للمصالحة الوطنية في ليبيا.

إلـى ذلـك أجـرى رئيس الــوزراء الإيطالي ماريو دراغي محادثات مع رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة في العاصمة طرابلس، في زيــارة جديدة لمسؤول أوروبي.

وهذه الزيارة الأولى لدراغي إلى الخارج منذ توليه رئاسة الحكومة قبل شهر ونصف الشهر، وقال دراغي خال مؤتمر صحفي إلى جانب نظيره الليبي "هذا دليل على أهمية العاقات التاريخية بين بلدينا".

وأضــاف "يشكل ذلـك فرصة فريدة لليبيا" مع حكومة وحــدة وطنية مكلفة المرحلة الانتقالية وفرصة "لإعادة بناء صداقة قديمة لم تنقطع".

وتابع "الشرط المسبق للمضي قدما بشجاعة هو وقف إطاق نار متواصل يتم احترامه" في إشارة إلى اتفاق وقعته أطراف النزاع في تشرين الأول )أكتوبر( .2020

وعلى صعيد ملف الهجرة، أعرب دراغي عن رضا باده عن جهود ليبيا في مواجهة تدفق المهاجرين إليها. ودعا دراغي الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة ليبيا في تأمين حدودها.-)

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan