Al Ghad

بايرن وسان جرمان.. النبلاء القدامى بمواجهة الأثرياء الجدد

-

ميونخ - تجوز مقارنة "القوة النارية" الرياضية والمالية بين بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي قبل مواجهة الناديين اليوم في ذهاب دور ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، إلا أنهما بنيا على قاعدتين اقتصاديتين مختلفتين جذريا، تعكسان رؤيتين لتطوير كرة القدم الأوروبية.

عندما أنفق المالكون القطريون للنادي الباريسي 400 مليون يورو في العام 2017 من أجل التعاقد في الوقت ذاته مع البرازيلي نيمار في صفقة عالمية قادما من برشلونة الإسباني )222 مليون يورو( والمهاجم كيليان مبابي من موناكو )180 مليونا(، اعتقد إداريو بايرن أنهم يأتون من مجرة أخرى.

حينها قـال الرئيس التنفيذي للنادي كــارل - هاينتس رومينيغه "ليس بايرن أو ريال مدريد أو برشلونة من ينفق هذا الكم من المال"، مضيفا "وحدهما باريس )سان جرمان( ومانشستر سيتي يتجاسران على اعتماد مثل هذه السياسة. ولكن لا شيء يؤكد أن باريس سان جرمان سيفوز بدوري أبطال أوروبا...".

وبالفعل، ومن دون الكثير من القلق، لم نشاهد بايرن يتراجع للصفوف الخلفية كروياً، بسبب عدم قدرته على الإعتماد على إيرادات مالية للتعاقد مع أفضل اللاعبين.

في العام 2019، أنفق بايرن 80 مليون يورو لشراء المدافع الفرنسي لوكاس هرنانديز من أتلتيكو مدريد الاسباني، في أغلى صفقة في تاريخ النادي البافاري. ورغم عدم دخوله في سوق الانتقالات "الجنوني"، إلا أن بايرن ما يزال قادرا على مقارعة كبار أوروبا وأكبر مثال على ذلك تحقيقه سداسية تاريخية في الموسم الماضي، أبرزها دوري الأبطال على حساب سان جرمان تحديدا. هو الوحيد الذي "يتنفس" من إيـرادات خاصة، ومن دون أن يرهق خزينته بالديون أو أن يعتمد مصيره على ممول أجنبي.

هذا الاستقرار هو "تحفة" عمل 40 عاما لإدارة مثالية للرئيس السابق أولي هونيس، الذي بات اليوم رئيسا فخريا.

ومن أجل أن ينجح، اعتمد الرئيس التاريخي على سنوات حقبة الثمانينيا­ت وعلى المبادئ المقدسة للشركات الألمانية الصغيرة بعد الحرب العالمية الثانية: التحكم بالديون، والمحافظة دائما على احتياطي مالي من أجل درء الأزمات خلال أيام الشدة، ما سمح لبايرن ميونيخ بتخطي الازمة التي خلفها وما يزال، فيروس كورونا في أنحاء العالم من دون اضرار هيكلية.

وبخلاف بايرن، مرّ سان جرمان بعام 2020 صعب، بداية بسبب جائحة "كوفيد19-"، وثانياً بسبب المشاكل المالية للشركة الصينية ـ الاسبانية للنقل التلفزيوني "ميديا برو"، ما تسبب بخسائر بالملايين لأندية الدوري الفرنسي.

قــدّرت شركة "ديلويت" العالمية المتخصصة بالخدمات المالية خسائر بطل فرنسا بحوالي

- )أ ف ب( 95 مليون يورو في الموسم الاخير فقط، مقابل رقم أعمال وصل إلى 540 مليوناً ليتراجع النادي الباريسي من المركز الخامس للمرتبة السابعة في لائحة أغنى الأندية.

في المقابل، يحتل بايرن المركز الثالث في هذه اللائحة مع 634 مليون يورو، خلف برشلونة (715 مليونا ولكن مع ديون تقدر بحوالي 1.2 مليار( وريال مدريد )715 مليونا مع ديون تصل

إلى 900 مليون يورو(.

ومن أجل الخروج من الأزمة المالية، بامكان سان جرمان الاعتماد على القدرة المالية لمالكه. وبفضل الموارد القطرية، يبقى النادي قبلة جاذبة ما يمنحه الأوراق المناسبة بين يديه لوضعها على طاولة المفاوضات لتمديد عقدي نيمار ومبابي اللذين ينتهيان في العام 2022 .

غير أن سان جرمان ينظر إلى آفاق أبعد، فمنذ وصول الشركة القطرية المالكة في العام 2011 استثمر النادي في مجال التسويق، حيث يريد أن يفرض نفسه كنادي الجيل الجديد.

يسعى سان جرمان لدمج كرة القدم مع "نمط الحياة" )لايف ستايل(، ولهذا الهدف دخل بشراكة مع العلامة التجارية جوردان من أجل تصميم بذاته الرياضية وإنشاء فريق "إي سبور" في آسيا.

ويتفاخر النادي الباريسي بأنه يملك أكثر من 100 مليون متابع على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدا في البرازيل والصين، مقابل العدد ذاته لبايرن، بحسب ما يدعي الاخير.

وعلى غــرار كــرة الثلج، تـزامـن ارتــفــاع عدد المتابعين في العام 2019 مع توقيع عقد شراكة مع شركة "نايكي" الأميركية العملاقة للتجهيزات الرياضية و"أول" )علامة تجارية من مجموعة أكور(، ما يسمح للنادي الفرنسي بهدم الهوة مع كل من برشلونة وريال وبايرن.

ويبدو أن سان جرمان يسير على طريق أوروبية عبّدها قبله أولي هونيس نفسه. فقبل 40 عاما استلهم حينها المدير الشاب مما يحصل في الولايات المتحدة الأميركية من أجل تحويل شيئاً فشيئاً النادي المبني على قاعدة حرفية إلى شركة مزدهرة.

كما كان هونيس أول من أدرك أن إيرادات الحقوق التلفزيوني­ة يمكن أن تكون منجما للذهب، وانطلق في مغامرة التسويق وبيع المنتجات التي تتأتى عنها.

لقد بات "نموذج أعمال - هونيس" أمثولة الأندية الكبيرة، بما فيها الأندية المملوكة من أثرياء. - )أ ف ب(

 ??  ?? نجم باريس سان جرمان نيمار
نجم باريس سان جرمان نيمار

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan