Al Ghad

"رباعيات عمر الخيام" للباحث يوسف بكار

-

يشير بكار إلى أن مصدر المشكلات التي يتعرض لها الباحثون الخياميون هو عدم وجود "ديوان" أو "مجموعة" أصيلة موثقة بعنوان "رباعيات الخيام" مكتوبة بخطه

الخياميون هو عدم وجود "ديــوان" أو "مجموعة" أصيلة موثقة بعنوان "رباعيات الخيام"، مكتوبة بخطه، أو مدونة في عصره، أو في مدة قريبة منه. وقد غدا استخراج رباعياته الأصيلة والاهتداء إليها واحدة من أكبر مشكلات الأدبي الفارسي إلى اليوم، لافتًا إلى أن المجموعات التي أخذت تصل إلينا بكثرة، بعد حوالي أربعة قرون من وفاة الخيام لا يمكن الركون إليها والاعتماد عليها، لما يُعتقد فيها من دس ووضع وتداخل.

ويتحدث بكار عن جهد بعض الباحثين العرب المعاصرين الذين حاولوا أن يفسروا اختلاط الرباعيات، اعتمادًا على مؤلفات الغزالي الذي كان معاصرًا للخيام، بإرجاعها إلى طوائف الإباحية التي كانت تنتشر في عصره، ووصفها وصفًا دقيقًا، وذكر الشُبه التي أوقعتهم في الإباحية، وردها.

ويوضح بكار أن مشكلة الرباعيات المنسوبة إلى الخيام لم تنتهِ بعد، ولم يُحسم أمرها، والمسألة "أن الخيام نظم رباعيات أولًا لأنه من غير المعقول افتراض أن عددًا كبيرًا من أهل الفكر والأدب والتاريخ اتفقوا أو تواطئوا - على مدى قرنين - أن ينسبوا إليه هذه الرباعيات. كذلك مسألة عدد الرباعيات التي تصح نسبتها إليه، أي العثور على رباعيات يكون ظن الأصالة فيها أكثر، لذلك أخذ عدد الرباعيات يزداد كلما ابتعدنا عن تاريخ وفاة الخيام، ولا سيما بعد النصف الأول من القرن الثامن الهجري، وعُثر منذ ذلك التاريخ على مجموعات منها يتراوح عددها بين 158 و500 رباعية".

ويقول بكار إن الأديب والباحث الإيراني علي دشتي اعتنى عناية شاملة بالخيام والرباعيات، إذ درس شخصية الخيام وأخلاقيات العصية علميًا وأدبيًا ومسلكًا وعقيدة، مستعينًا بأدوات علمية ومصادر عدة، ومهتديًا بقرائن اخضعها جميعًا لمنهج علمي دقيق صارم، بحثًا عن عمر الخيام من خلال ما خلّف من آثار علمية وأدبية وفلسفية، ومن آراء معاصريه ومن بعدهم فيه، ومن مسلكه الحذر المحتاط، ونمط خطابه، وفكره، وسوءات عصره الكثيرة التي كانت تستوجب ذلك، كما أنه استطاع أن يزيل القناع، إلى حد كبير، عن شخصية الخيام، فخلص إلى أنه كان: "مفكرًا حرًا في مضطرب متلاطم الأمواج، دون أن ينتمي إلى أي مذهب أو فرقة، وإن كان أقرب إلى الصوفية التي تجمع بين الشريعة والفلسفة. أما الرباعيات، فقد تقصاها تقصيًا علميًا جادًا، تفحصها بدقة وعناية من خلال المصادر الموثوقة الأقرب إلى عصر الخيام، فاستقر اختياره على خمس سبعين رباعية، رآها الأقرب إلى خطاب الخيام وفكره وفق ما تقدم".

 ??  ?? غلاف الكتاب - )_(
غلاف الكتاب - )_(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan