د.خالد المذكور: في أول يوم من رمضان كنت في مؤتمر في شيكاغو وكان الجو شديد البرد وصمم المسلمون على أن أصلي بهم التراويح وكادت الطائرة تفوتني

Al-Anbaa - - فنون -

وعن أجمل وأطرف الذكريات التي حدثت فـــي رمضان خارج الكويت يقول د.المذكور: باعتباري قضيت سنوات عدة في القاهرة كانت أكثر ذكرياتي في رمضان في القاهرة، ومن اطرف هذه الذكريات ما حدث قبل الافطار بساعة نتيجة الازدحام الشـــديد في الشوارع، فأذكر انه كان عندي ضيف قادم من الكويت وعند عودته الى الكويت ذهبت لتوديعه في مطار القاهرة وعدت من المطار، وكان لم يبق على الافطار الا ساعة ونصف الساعة، واذا بالطريق مزدحم تماما، وكنت أســـكن وقتها في المهندسين، هذا الكلام سنة ١٩٧٣ أثناء الدراسات العليا فقلت في نفسي اذا مررت بالسيارة في شارع القصر العيني والتحرير أو على كوبري الجامعة فسوف أتأخر فابتعدت وذهبت الى كوبري امبابة اختصارا للطريق فإذا بي أشاهد زحمة شديدة ليست من السيارات ولكن من عربات »الكارو « وأذن المغرب علي وأنا في منتصف الكوبري، وكنت أمشي بالسيارة حسب ســـير عربات الكارو التي يجرها »حصان أو حمار « فلما أذن المغرب ومر على ذلك تقريبا ربع ساعة بعد الاذان ولم يكن معي لا ماء ولا تمر ولا أي شـــيء من هذا القبيل واذا هناك جماعة على احدى عربات الكارو أمامي طبعا وكانوا عائدين ومعهم بعض الماء والأكل والخضار، فأشرت اليهم وأنا واقف وقلت لهم أريد قلة الميه لأني أريد ان أشرب فأحضروا لي »قلة الميه « وأنا واقف مكاني ووصلت البيت قبل العشاء بربع ساعة طبعا لم يكن هناك لا تلفونات ولا هواتف محمولة وتلك أعدها من الطرائف التي حدثت لي.

في شيكاغو

يواصـــل د.المذكـــور حديث الذكريات قائلا: كنت في شيكاغو في أميـــركا وصادف أول يوم في رمضان، وصمت هناك وكان البرد شديدا جدا وكنت في مؤتمر، واذا بمجموعة من الاخوة المســـلمين هناك قالـــوا لي نريدك ان تصلي بنا التراويح جماعة وقت صلاة العشاء، كنت مرتبطا بموعد الطائرة في الساعة العاشرة ليلا، فقلت لهم

أردت اختصار الطريق لألحق بالفطور فمشيت وراء عربات الكارو أكثر من الساعة فأحضروا لي قلة لشرب الماء وأنا واقف وراءهم

»خل واحد يصلي بكم التراويح وأنا أصلـــي وراءه حيث لابد ان أذهب الى المطار لألحق بالطائرة وأخشى ان يضيع الموعد فقالوا لي لا يوجد أحد غيرك وصمموا تماما على ذلك.

فقلت لهم: أصلي فيكم ثماني ركعات ليست بالقصيرة وليست بالطويلة حتى ألحق بالموعد أي حوالي ســـاعتين، صليت بهم ٤ ركعات وتطلعت في الساعة فأيقنت ان الوقت أزف فقلت في نفسي آخذ الشنطة وأذهب، واستأذنتهم بأن يكمل احد غيري، فقالوا »خلاص « اختصر على أربع ركعات ولما لم يكن احد حافظا للقرآن أو يصلح للإمامة، فقلـــت كل واحد يصلي بمفرده الركعات الأربع فقالوا هل يصلح ذلك قلت نعم يصلح وزيادة، فالتراويح من السنن وليست من الفرائض وأنا في الحقيقة ذاهب الى المطار بعدما أنهيت إجراءات السفر في المطار وبالانتظار واذا بجماعة يصلون صلاة التراويح هناك فأكملت معهم أربع ركعات وهم هناك كانوا أكملوا ركعاتهم في الفندق.

طقوس رمضانية

وحول ما يقـــوم به د.المذكور في هذا الشهر المبارك يقول: هذا يختلف باختلاف الزمن الذي يأتي فيه رمضان، الآن في هذه السنوات يأتي صيفا أثناء العطلة الصيفية، فأنا أنام في الســـاعة العاشـــرة والنصـــف، الآن النهار طويل في الصيف والحر شديد في مثل هذه السنة والسنوات القادمة »اذا الله احيانا على خير « فالواحد يحرص على وجبة السحور لأنها تقوي الصائم أثناء النهار ويحرص على القيام مبكرا قبل السحور بساعة حتى يأخذ راحته وحتى لا يؤذن عليه الفجر وهو يشتهي الطعام فلا يستطيع، ثم أتسحر وأصلي الفجر وطبعا شهر رمضان هو شهر قراءة القرآن، لذا يجب ان يخصص المسلم جزءا كبيرا من وقته لقراءة القرآن، وأنا أقرأ القرآن بعد كل صلاة جزءا، وبعد صلاة المغرب تكون وجبة الافطار واستقبال الناس وما الى ذلك، لكـــن هذا أجعله آخر الليل، لكن قدر إمكاني أنهي قراءة خمسة أجزاء في اليوم أو على الأقل ثلاثة أجزاء وبعد الفجر أقرأ جزءا، بعد ذلـــك اذا كان عندي عمل أو لجنة أو ما شابه ذلك.

وعن البلـــد الذي يتمنى ان يقضي فيه د.المذكور كل أيام شهر رمضان أكد انها مكة المكرمة، وقال: ســـعدت أكثر من مرة بالذهاب إليها لأداء العمرة في رمضان، ولحضور بعض المؤتمرات، في منطقة المسجد الحرام نجد الناس متجمعين حول الحرم، ولك ان تتصور مدى الروحانية وصلاة التراويح في الحرم وقراءة القرآن، في مكة من بعد صلاة العصر تجد الحرم ممتلئا عن آخره، سواء الحرم المكـــي أو الحرم المدني، وموائد الافطار حتى وأنت في الطواف يأتيك أحد الأشخاص ومعه صحن مليء بالتمر وآخر حلويات ومعه القهوة أو الشاي ويصب لك أثناء الاذان والناس يطوفون، يعطـــي الطائفين أو الساعين، هذا الأمر بلا شك منظر جميل وأنت تشرف على الكعبة وتشاهد الناس وتنتظر الافكار، فالصلاة في الحرم تساوي مائة ألف درجة والقراءة في المصحف وجو رمضان، هذه الشـــعائر تبعدك عن أمـــور كثيرة فأنت في الحرم نهـــارا اما معتكفا أو قارئا للقرآن أو طائفا، اما ساعيا بين الصفا والمروة، واما متنفلا بركعات، هذا الجو الروحاني مع الأسف هذا لا يتأتى لي كل عام ولا يأتي لي في كل رمضان فعندي مسؤوليات، والبلد الثاني مصر الذكريات فيها والجو الرمضاني يأتي بعد ذلك المغرب، وأنا أذهب الى المغرب للدروس الحسينية والمغرب في احيائها قريبة الشبه بمصر، وبالنســـبة لاستقبال رمضان في شوارعها واحيائها

وسهراتها وما الى ذلك.

في الكويت

وعـــن الأجـــواء الرمضانية التي تغيرت فـــي الكويت قال: لا شك ان الكويت في الاربعينيات والخمسينيات طبعا كانت الاحياء متقاربة ولم يكن هناك التوســـع العمراني الكبير الذي نشـــاهده الآن، وكانت العادات الرمضانية بـــين البيوت وفي الحـــي الواحد عبارة عن تبادل الأكلات الرمضانية فقبل الافطار بحوالي ثلث ساعة أو ربع ساعة شخصيا يمسك ماعونا ويذهب به الى أحد البيوت، خاصة ليلة الجمعة، فيما تتنوع الأطباق بين هريس وتشريب وحلويات، فنجد ما شاء الله البيوت تتبادل هذه الوجبـــات، والافطـــار كان جماعيا، فالأســـرة كانت تتجمع في حوش كبير فيه الجد والجدة والاعمام وازواجهـــم واولادهم، فكانت هناك سفرة للرجال وأخرى للحريم وسفرة للأطفال، ونحن كنا في سن التمييز في الاربعينيات نعود على الصيام وأظن ان أول ما صمت كان في فصل الصيف وكان الوالد أو جدي يرسلني الى شراء الثلج في ماعون زجاجي يحافظ على قوالب الثلج، وكانت تباع في الاحياء ونحضرها ونضعها في اللبن أو البطيخ أو الشمام، وكان هذا هو المتوافر، أو لتبريد المياه فكنا شغلنا شاغل الذهاب والاياب ونعد للسفرة، لكن اذا حان وقت الافطار مـــع مدفع الافطار والذي يسمع الكويت كلها وكنا نسميه »الواردة « ولا ندري من أين جاء هذا الاسم، لكن كنا نسمعه وكان صوته شـــديدا ولم تكن توجد سيارات فنفرح ونهلل ونحن خارج البيت، ثم نعود الى البيت لنجلس حول السفرة من أجل الافطار ثم نذهب مع آبائنا الى المسجد وكان كذلك في العشر الأواخر من رمضان في صلاة التهجد كان الـــكل موجودا حتى الأطفال بين الصلاة والاستراحة يقدمون الشاي والقرفة والحلويات والحليب وما الى ذلك في المسجد في جـــو روحاني، وبعد كل أربع ركعات تكون هناك استراحة ربع ساعة يقدمون خلالها هذه الخدمات الخفيفة، خاصة في الشتاء يضعون الموقد وعليه ابريق الشاي ويأتي العطار ويصب الشاي والقرفة وكنا نفرح نحن الأطفال.

القرقيعان في الماضي والحاضر

في مصر هناك زينة وفوانيس وسرادقات ولا يوجد هذا في الكويت، يمكن هناك مرحلة يسمونها في منتصف رمضان وهي ما يعرف باسم القرقيعان وهذه تغيرت ايضا، كان في الماضي بدءا من ليلة ١٣ و١٤ و١٥ رمضان يكون البدر مكتملا، كان الصبيان يلبسون ملابس تنكرية ويكون معهم الدف أو الطبل أو حتى »تنكة « ويضربون عليها ويقفون عند الأبواب »كل واحد معه كيس يوزع المكســـرات على البيوت «، اما البنـــات فكان معهـــن هدايا والمجموعة تتقاسم هذه المكسرات ثم ينفض ذلك بعـــد ثلاث ليال، الآن أصبح القرقيعان عبارة عن حفلات ومؤسسات ونواد، وتكون احيانا في الفنادق وتباع في محل الحلويات وربطة جميلة ويمكن حتـــى الآن القرقيعان بأهزوجية الأطفال الصغـــار ويذهبون مع الخادمة الهندية أو السيلانية هي تذهب معهم وتحضرهم ثم يأتي بها السائق بالسيارة لأن البيوت والشـــوارع تغيـــرت، والمدنية الحديثـــة غيرت من هذه العادات حتى القرقيعان تغيرت طقوسه، لكن الظاهر والبارز في الكويت في المساجد سواء صلاة التراويح أو في صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان، وكذلك الذهاب الى العمرة، ففي الاربعينيات والخمسينيات حتى السيتينات كان الذهاب الى العمرة امرا صعبا، لكن الآن الحجز يكون قبل سنة أو ستة أشهر في رمضان مثلا الطائرات وبخاصة في العشـــر الأواخر من رمضان. هذه الظاهرة لم تكن موجودة لا في الاربعينيات أو الخمسينيات أو الســـتينيات فهي بـــدأت منذ الثمانينيات لســـهولة الوصول الى هناك. كتاب ومفكرون أثروا في مسيرتكم الفكرية؟ ٭ تأثرت في مســـيرتي الدعوية من الكتاب والمفكرين المعاصرين بشخصيات عدة لها مكانتها في الدعوة الاسلامية منهم الشيخ محمد الغزالي ـ رحمه الله ـ والاســـتاذ محمد قطب، ومن الأئمة والأعلام الســـابقين الذين تأثرت بهم أكثر شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية وسلطان العلماء العز بن عبدالسلام والإمام الشاطبي وذلك لأن هؤلاء الأعلام ـ رحمهم الله ـ كانوا مع علمهم وأدبهم يعالجون قضايا عصرهـــم ولهم مناهجهم الفقهية والدعوية المميزة.

د.خالد المذكور يهدي الشيخ علي الجابر الصباح كتابا عن الشريعة الإسلامية

صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد مستقبلا د.خالد المذكور في زيارة سابقة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.