رمضانية سؤال وجواب

Al-Anbaa - - فنون - التمييز من فتاوي الشيخ: عبدالعزيز بن باز طفلي يصر من فتاوي الشيخ: محمد بن عثيمين صحة صيام الصغير من فتاوي الشيخ: عبدالله بن جبرين إعداد: ضاري المطيري

متى يجب أن يصوم الطفل وما حد السن الذي يجب عليه الصيام؟ ٭ يؤمر الصبي بالصلاة إذا بلغ سبعا، ويضرب عليها إذا بلغ عشرا، وتجب عليه إذا بلغ، والبلوغ يحصل: بإنزال المني عن شـــهوة، وبإنبات الشـــعر الخشن حول القبل، والاحتلام إذا أنزل المني، أو بلوغ خمس عشرة سنة، والأنثى مثله في ذلك، وتزيد أمرا رابعا وهو: الحيض والأصل في ذلك ما رواه الإمام أحمد، وأبو داود عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله ژ »مـــروا أبناءكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع «، وما روته عائشـــة رضي الله عنها عـــن النبي ژ أنه قال: »رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل «. رواه الإمام أحمد، وأخرج مثلـــه مـــن روايـــة علي ے وأخرجـــه أبو داود، والترمـــذي وقال: حديث حسن. وبالله التوفيق. هل يؤمر الصبي المميز بالصيام؟ وهل يجزئ عنه لو بلغ في أثناء الصيام؟ ٭ الصبيان والفتيات إذا بلغوا سبعا فأكثر يؤمرون بالصيـــام ليعتـــادوه، وعلـــى أوليـــاء أمورهم أن يأمروهـــم بذلـــك كما يأمرونهـــم بالصلاة، فإذا بلغوا الحلم وجب عليهم الصـــوم، وإذا بلغوا في أثناء النهار أجزأهم ذلك اليوم، فلو فرض أن الصبي أكمل الخامسة عشرة عند الزوال وهـــو صائم ذلك اليوم أجـــزأه ذلك، وكان أول النهـــار نفلا وآخره فريضة إذا لـــم يكن بلغ ذلك بإنبات الشعر الخشن حول الفرج وهو المسمى العانة، أو بإنزال المني عن شهوة. وهكذا الفتاة الحكم فيهما سواء، إلا أن الفتاة تزيد أمرا رابعا يحصل به البلوغ وهو الحيض. طفلي الصغير يصر على صيام رمضان رغم أن الصيام يضره لصغر سنه واعتلال صحته، فهل أستخدم معه القسوة ليفطر؟ ٭ إذا كان صغيرا لم يبلغ فإنـــه لا يلزمـــه الصوم، ولكن إذا كان يستطيعه دون مشقة فإنه يؤمر به، وكان الصحابة رضي الله عنهم يصومون أولادهم حتـــى إن الصغير منهم ليبكـــي فيعطونه اللعب يتلهى بها، ولكن إذا ثبت أن هذا يضره فإنه يمنع منه، وإذا كان الله سبحانه وتعالى منعنا عن إعطاء الصغـــار أموالهم خوفا من الإفساد بها فإن خوف إضرار الأبدان من باب أولى أن يمنعهم منه ولكن المنع يكون عن طريق القسوة فإنها لا تنبغي في معاملة الأولاد عند تربيتهم. ما شروط صحة صيام الصغير؟ وهل صحيح أن صيامه لوالديه؟ ٭ يشرع للأبوين أن يعودا أولادهمـــا على الصيام في الصغر إذا أطاقوا ذلك، ولو دون عشر سنين، فإذا بلغ أحدهم أجبروه على الصيام، فإن صام قبل البلوغ فعليه ترك كل ما يفســـد الصيام كالكبير من الأكل ونحوه. والأجر لـــه، ولوالديه أجر على ذلك.

السبت ٢١ يوليو ٢٠١٢

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.