الاجتماع الوزاري الخليجي مع الاتحاد الأوروبي يبحث ملفات الأزمة السورية والنووي الإيراني والجزر الإماراتية

يعقد اليوم في المنامة.. والخالد يرأس وفد الكويت

Al-Anbaa - - محليات -

المنامة ـ »كونا «: وصل إلى مملكة البحرين الليلة الماضية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد لترؤس وفد الكويت المشارك في اجتماع »الدورة الــــ ٢٣ للمجلـــس الوزاري المشـــترك بـــين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي « الذي سيبدأ أعماله اليوم في العاصمة المنامة.

وكان فشـــي اســـتقباله وزير الخارجيـــة البحريني الشـــيخ خالد بـــن احمد آل خليفة والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د.عبداللطيف الزياني وسفيرنا لدى مملكة البحرين الشيخ عـــزام الصباح والقنصل في سفارتنا بالمنامة خليل العنزي وأركان السفارة.

ويضم الوفد المرافق للشيخ صباح الخالد سفيرتنا لدى بلجيكا نبيلة الملا وسفيرنا لدى البحرين الشـــيخ عزام الصبـــاح ومدير إدارة مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير الشيخ د.أحمد ناصر المحمد ومدير إدارة شؤون مجلس التعاون السفير حمود الروضان ومدير إدارة المفاوضات الاقتصادية فـــي وزارة الماليـــة عدنـــان الكندري إضافة الى عدد من كبار المســـؤولين في وزارة الخارجية.

ويبحث الاجتماع اليوم عددا مـــن الملفات المهمة مثل الوضـــع الســـوري والملف النووي الإيرانـــي وقضايا الإرهـــاب والنـــزاع العربي الإسرائيلي اضافة الى الملفات الاقتصاديـــة مثـــل اتفاقية التجارة الحرة بين الجانبين وتنمية وتعزيـــز العلاقات التجاريـــة والاقتصادية من

أشتون: ضرورة التعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي لمواجهة التحديات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك العامر: دول »التعاون « تتطلع إلى حل سياسي شامل للأزمة السورية

خلال مناقشة برنامج العمل المشترك.

الى ذلك أعلنت المسؤولة العليا عن السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثريـــن أشـــتون امس انها ستشارك في رئاسة الاجتماع الـــوزاري بـــين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي اليوم في العاصمة البحرينية. وأعربت اشتون في بيان عن سعادتها للمشاركة في رئاسة الاجتماع الوزاري بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي معتبرة ان دول مجلس التعاون »شريك في غاية الأهمية لعدة أسباب أهمها زيادة التجارة الثنائية بنســـبة ٤٥٪ منذ عام ٢٠١٠ لتصل إلى ١٤٥ مليارا سنويا «. ولفتـــت الى ان هذا الاجتماع يأتي بعد أيام فقط من زيارتها الشرق اوسطية التي شملت الأردن والعراق ولبنان ومصر وإسرائيل وفلسطين، معربة عن تطلعهـــا لتبادل وجهات النظر مع شركائنا في الخليج عن الوضع الاقليمي.

وشددت على اهمية التعاون مـــع دول مجلـــس التعاون الخليجي لمواجهة التحديات الإقليميـــة ذات الاهتمـــام المشترك، ولا سيما الأزمة في سورية. وذكر البيان ذاته ان الاجتماع المشترك بين الاتحاد الأوروبـــي ومجلس التعاون الخليجي فـــي دورته الـ ٢٣ سيستعرض آفاق التعاون بين الجانبين وسيركز على الأهمية الاستراتيجية لتعزيز العلاقات الثنائية. وأضاف ان الجانبين سيتبادلان وجهات النظر حول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك كالقرصنة ومكافحة الإرهـــاب وتعزيـــز حقوق الإنسان الوضع في المنطقة خاصة الأزمة السورية وتزايد التوترات الطائفية في لبنان والعراق باعتبارهما »امتدادا للأزمة السورية «.

وكشف البيان ان الاتحاد الأوروبـــي ســـيقر حزمـــة مساعدات شاملة وجديدة بقيمة ٤٠٠ مليون يورو كمساعدات انسانية ولوجستية لسورية والدول المجاورة التي تعاني من تبعات الأزمة فيها.

مـــن جانبه، قـــال وزير الدولة للشـــؤون الخارجية البحريني غانم البوعينين ان الاجتماع الـــوزاري بين دول مجلس التعـــاون الخليجي لدول الخليج العربية والاتحاد الأوروبي ســـيبحث عددا من الملفات الاقليمية المهمة.

واعتبر الاجتماع مع الاتحاد الاوروبي فرصة سانحة لتبادل الآراء ووجهـــات النظـــر بين الجانبين في القضايا الاقليمية والمسائل التي تتعلق بالتعاون المشترك بين الطرفين خصوصا في الملفات الاقتصادية. وأوضح ان الاجتماع ســـيحاول إنهاء وحســـم الموضوعات المعلقة في اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، مبينا ان الجانبين ســـيبحثان تنمية وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية من خلال مناقشة برنامج العمل المشترك بين الطرفين.

مـــن جانبه، اكـــد وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون حمد العامر ان دول مجلـــس التعاون تتطلع الى حل سياسي شـــامل للأزمة السورية ووقف إراقة الدماء وإعطاء الشعب السوري حقه في اختيار النظام السياسي الذي يحكمه، مضيفا ان جدول أعمـــال الاجتمـــاع الوزاري الخليجي الأوروبي سيبحث موضوعات عملية الســـلام في الشرق الأوسط وقضية الجـــزر الاماراتيـــة الثلاث المحتلة من قبل ايران، اضافة الى مناقشـــة قضايا العراق وميانمار والقرصنة وقضايا اخرى ذات اهتمام مشـــترك. وعن مناقشة ملف حزب الله وما يتعلق بإدراجه على قائمة الإرهاب أوضح العامر انه لن يكون مدرجا على جدول أعمال الاجتمـــاع، مرجحـــا ان تتم مناقشة هذا الملف بين الوزراء دون الإفصـــاح عن مزيد من التفاصيل بهذا الشأن.

الشيخ صباح الخالد أثناء مغادرته متوجها إلى البحرين

كاثرين أشتون

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.