التنيب: القلق والحزن والغضب أمراض نفسية قد تتحول إلى عضوية وعلى الإنسان أن يحدد ما إذا كانت ستقضي عليه أم سيقضي عليها

خلال ورشة عمل قدمتها لعدد من العاملين بالجريدة في مختلف الإدارات تحت عنوان »تحرر وانطلق«

Al-Anbaa - - محليات - آلاء خليفة

اوضحت الكاتبة الصحافية والموظفة في العلاقات العامة انـــوار التنيـــب ان الضغوط النفسية هي عبارة عن الحالة النفسية والجسدية للشخص والتي تجعله متوترا وتهدده ببلـــوغ الحـــدود القصـــوى لاحتماله او تجاوزه.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي قدمتها التنيب لعدد من العاملين بالجريدة في مختلف الادارات تحت عنوان »تحرر وانطلق« ، حيث لفتت الى ان هناك انواعـــا للضغوط منها ضغوط مفيـــدة وذلك عندما تكـــون محتملة حيـــث تثير الدافعية وضغوط ضارة عندما تكون غير محتملة حيث تزداد وتستمر لفترة طويلة.

وتابعـــت قائلـــة: وهناك اعراض للضغوط النفســـية منها اعراض جسدية كالصداع وضغط الدم والسكر والكلى والضعـــف العام كما ان هناك اعراضا نفســـية منها تجنب الاختلاط والوسوسة وسهولة الانهيار بالاضافة الى السلوك غير العادي مثل زيادة الشهية للأكل.

وافادت التنيب بأن هناك منابع داخلية واخرى خارجية للضغوط النفسية قائلة: ومنها ما يخص الماضي كتكرار الصور والاحداث المؤلمة القديمة لان العقـــل الباطـــن احتفظ بها، وما يخص الحاضر كالحدث العـــارض وضغوط من أعداء واحـــلام شـــيطانية اما التي تخص المستقبل فمنها التوتر والمخاوف والتشاؤم.

مضيفة: ومن بعض مظاهرها عند شـــعورنا بالأحاســـيس الجميلة هكـــذا تكون كهرباء الجسم منتظمة وتشكل درعا حول الجسم، ولكن عندما لا يتقبل الجســـم هذه المواقف تصبح الهالة متقطعة فيسهل اختراقها، لافتة الى ان ٦٠ ألف فكرة تجول في خاطر الانسان يوميا غالبيتها سلبية ومنها على ســـبيل المثـــال ان يردد الانسان مقولة يا ليتني اموت وارتاح، ليتني ما خرجت على الدنيا، انا لن اســـامح نفسي، أكره نفسي او أكره من حولي ولكن الواقع يقول »وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير «.

وذكرت التنيب ان الانسان عندما يفكر فكرة جديدة فان المخ يريد الا يشـــعر بالفراغ والعقل الباطن يتخوف منها لانه لم يجربها.

متابعة: وعلى كل انسان ان يسأل نفسه: قضيت عمري في القلق والوســـواس واغلب ما كنت أتوقع لم يحدث فهل أبقى مغفلا وأكمل بقية عمري على نفس النمط؟ واذا كنت من عائلة متشائمة فهل سأنقل لأبنائي ومن حولي نفس الأخطاء؟ موضحة ان القلـــق والحـــزن والغضب امراض نفســـية وتتحول الى عضوية وعلى الانسان ان يحدد ما اذا كانت ســـتقضي عليه ام سيقضي عليها.

وحول سبل العلاج قالت التنيب: لا بد على الانسان ان يصادق نفسه ويتقبل الواقع، موضحة ان عدم الرضا بما هو موجود لا يخلق الطموح بقدر ما يخلق عدم الاستقرار مشيرة الى ان اغلب الضغوط النفسية تأتي بسبب عدم المسامحة.

واردفـــت قائلة: لا بد على الانســـان ان يغير من طريقة تفكيره، فلا يوجد انسان تعيس ولكن توجد افكار تعيسة ولا توجد افكار متفائلة ولكن يوجد اشخاص متفائلون لأنهم قرروا ذلك.

وتحدثت التنيب عن تقنيات تخلص الانســـان من الامور السلبية منها التنفس الصحيح وان يكون البكاء للتحرر وليس للشعور بالمعاناة فيجب على الفـــرد الا يدمن دور الضحية بالإضافـــة الى اهميـــة تكرار الكلمـــات الايجابية وهذا هو الفرق بين الانســـان الايجابي والسلبي.

موضحة ان من الامور التي تحرر الانســـان من الضغوط النفسية تحريك اليدين كبندول الساعة وتحرير العضلات عبر تنزيل الاكتاف مشـــددة على اهمية الابتسامة وتحويل الفكر الى موقف سعيد.

ولفتت التنيب الى ان من الامـــور المفيدة ايضا مواجهة النفـــس والكتابـــة والمشـــي وممارســـة الهواية المفضلة، مشـــددة على اهميـــة مقابلة الاخرين »بـــلا ماضي « وعدم تحميل النفس اخطاء الاخرين او ذنوبهم.

وزادت: ولا تنـــوِ الانتقام فالقـــدر يبـــدع فـــي تصفية الحسابات ولا تتعلق بانسان او بفكرة فكلنا متصلون.

٭

الزميلة أنوار عبدالرحمن متوسطة الزملاء المشاركين في ورشة العمل (سالم الشمري)

جانب من الزملاء والزميلات المشاركين في ورشة العمل

الزميلة انوار عبدالرحمن خلال المحاضرة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.