الصوت الواحد والجفوة النسائية

Al-Anbaa - - آراء - comhotmail. [email protected] [email protected] عبد المحسن المشاري

سبق ان كتبنا في العام الماضي مقالا، واقترحنا فيه ان يعطى الناخب حق التصويت بصوتين بدلا من واحد او تقسيم الدوائر الانتخابية الى دائرتين متساويتين من حيث عدد الناخبين، بحيث يخرج من كل دائرة ٢٥ نائبا واعطاء الناخب حق التصويت لثلاثة اشخاص، اعتقادا منا انه اكثر انسجاما لصالح الجميع وتستطيع الفئات الكبيرة الاستفادة منه كما تستطيع الفئات الصغيرة الاستفادة منه ايضا اذا تحالفت فيما بينهما وهذا لا يتعارض مع الدستور، ويسهل عملية المصالحة الوطنية للذين يريدون الاصلاح ولكني لا اخفي عليكم سرا بعد نتائج هذه الانتخابات ٢٠١٣ اصابني نوع من الميول للصوت الواحد لانه كما ترون من هذه النتائج اعطى فئات متعددة من شرائح المجتمع الكويتي فرصا ما كانوا يدركونها في السابق وهذه تعطي مدلولية واضحة من الحكمة من هذا القانون ولكن لا يمنع الحقيقة من التفكير في صقله الى الافضل، خصوصا ان جغرافية الدوائر الانتخابية غير متساوية من حيث عدد الناخبين وبينهما تباين واضح، ولا يمكن الاستمرار بهذه المفهومية ونحن املنا كبير ان تحاول الحكومة تذليل هذا التباين لتحقيق العدل والمساواة بين المواطنين وتنفي عنهم الغبن الواضح في هذه النقطة. اما الشأن الثاني الذي لفت نظري في هذه الانتخابات ويحتاج الى تحليل من اصحاب الشأن وخصوصا من العنصر النسائي فهو عزوف النساء عن الترشيح في بعض الدوائر الانتخابية ومشاركتهن المتدنية في التصويت، خصوصا وهن يمثلن كما تعلمون ٥٦٪ من عدد الناخبين في الدولة، وهذا لا شك تقصير واضح من النسوة خصوصا وهن دائما يطالبن بتحقيق مطالبهن في الحياة الاجتماعية بشكل عام، فنرجو الا تتكرر هذه الجفوة والعزوف من من يمثلن نصف المجتمع الكويتي. اما الملاحظات الاخرى على مجرى هذه الانتخابات فلا نستطيع ان نعطي فيها بعض الملاحظات التي نشعر بشيء منها، ولكن بشكل عام الانتخابات مرضية وتدعو الى التفاؤل، هذا ونرجو للجميع التوفيق في خدمة البلاد والعباد خصوصا ونحن في ظروف بالغة الدقة اقليميا وعالميا وتتطلب منا ذلك لا محالة، ولا يفوتنا ان نشيد برجال الداخلية ووزارة العدل من القضاة ورجال الامن على ما قاموا به من دقة في التنظيم وتسهيل الامور لجميع الناخبين وهذا كان ظاهرا للاعيان في ميادين الاقتراع. الحــوت أصبــح مكانــه حــوت

ومــن بعدهــم تكثــر الحيتــان والله يحفــظ حمــام اللــوت

مــن رميــة الواحــد الشــبعان واحــذر من اللي يشــوفك شــوت

وبعــد النتيجــة يجــي زعــلان

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.