سعد الخنفور: الوطن والمواطن ينتظران الكثير من الإنجازات من المجلس المقبل

جدد تهنئته لصاحب السمو الأمير بمناسبة نجاح التجربة الثانية للصوت الواحد

Al-Anbaa - - مجلس الأمة -

جدد النائب ســـعد علي الخنفور تهنئته لصاحب السمو الأمير بمناسبة نجاح التجربة الثانية للتصويت بنظام الصوت الواحد الذي تمت به العملية الانتخابية الحالية والذي شهد تفاعلا كبيرا من قبل الناخبين الذين شاركوا بكثافة بعد تحصين المحكمة الدســـتورية لهذا النظام، مشيرا إلى أن هذا النظام العالمي المعمول به في كل الديموقراطيات العريقة اثبت نجاحه وســـاهم في تمثيل كافة أطياف الشعب في البرلمـــان الجديد وفتح آفاقا واســـعة أمام الجميع لخـــوض غمار المنافســـة في العملية الديموقراطية والسياسية في البلاد.

وأكـــد الخنفـــور خلال حفل الاســـتقبال والغبقة التـــي أقامها على شـــرف ابناء الدائرة الرابعة وابناء قبيلة »الرشايدة « مساء امس الاول في منطقة اشبيلية أن الوطن والمواطن ينتظران الكثير مـــن الانجازات من قبل المجلـــس المقبل الذي تم اختياره من كل شرائح المجتمع وانهم يتطلعون الى ان التهدئة في المرحلة المقبلة ضرورة ملحة للنهوض في الخدمات المتردية منذ زمن طويل واننا نعدهم بأن نضع الكويت وشعبها في قلوبنا ولن نتردد في الدفاع عنها وعن المكتسبات الدستورية وحقوق المواطن.

وقال الخنفور ان المرحلة المقبلة حساسة وتحتاج الى تكاتف الجميع وان نفوت الفرصـــة على كل من يريد العبـــث بالكويـــت وأمنها ومحاولات ضرب الوحدة وتمزيـــق وحـــدة الصف والتآخي والحب الذي يجمع أبنـــاء هذا الوطـــن الغالي وانني علـــى ايمان صادق وثقة عالية بأبناء الكويت جميعهم هم الدرع الحصينة والسد المنيع في كل من يريد ســـوءا بهذا الوطن الغالي. واكد ضـــرورة العمل بين الســـلطتين بروح الفريق الواحد لاستكمال منظومة القوانين والتشريعات التي تهـــم الوطـــن والمواطنين والتي انطلقت في المجلس الماضي الذي ابطلته المحكمة الدستورية، مؤكدا ان المجلس السابق وبالرغم من قصر عمره إلا انـــه كان مجلس إنجاز بالفعل لانه حرك المياه الراكدة لقوانين دفنت منذ سنوات في الأدراج واخرج قوانين كثيرة إلى النور بعد ان عالجهـــا وأقرها. وتقدم الخنفور بجزيل الشكر لكل من وقف معه من ابناء الدائرة الرابعة وابناء قبيلته التي اكد انه يعتز بها وبمواقفها الدائمة بايصاله الى المجلس وحصوله على المركز الثاني وانه ســـوف يقوم بإعداد العديد من الاقتراحات التي تهم المواطن منها ما يتعلق بالملف الصحـــي الذي بات يرهق المرضى بســـبب قلة وجود مستشفيات كافية على الرغم من كثافة المواطنين والمقيمين وبنـــاء جامعات في كل محافظة خصوصا ان الجامعـــة الحالية كانت مدرسة بالسابق وتم تحويلها الى جامعة بعد الترميم، فهل يعقل أن الكويت بكل ثرواتها وخيراتها لا يتم بناء جامعة في اكثر من محافظة؟!

وهنـــاك ملـــف البطالة حيـــث اصبح مـــن المعيب على الدولة ان عدد مواطنيها لا يتجـــاوز المليون وهناك بطالة يصل عددها الى ١٩ الف مواطـــن ومواطنة من كافة التخصصات بانتظار رصاصـــة رحمـــة ديوان الخدمة المدنية، وكذلك الملف الاسكاني الذي اصاب المواطن بالملـــل من الوعـــود حيث ينتظـــر ٢٠ عاما حتى يتم تخصيص منزل ٤٠٠ متر له وهذا من غير المعقول.

سعد الخنفور

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.