»القاصرات «.. جرأة غير مسبوقة وجماهيرية متباينة

أداء مميز للسعدني.. وداليا البحيري »عطر « المسلسل

Al-Anbaa - - فنون - احمد صابر

نص جريء

بعـــد تقديمـــه للعديد من الاعمال الدرامية الناجحة خلال السنوات الماضية، يعود »العمدة « صلاح السعدني اكثر قوة الى سباق دراما رمضان هذا العام من بوابة مسلسل »القاصرات «، الـــذي يناقش قضيـــة زواج الفتيـــات الصغيرات من كبار السن والتي تعد ثقافة سائدة في قرى ونجوع مصر وكذلك في بعض الدول العربية، حيث يجســـد الســـعدني شخصية »عبد القوي النجعاوي « الثري صاحب النفوذ والمغرم بالصبايا القاصرات، يسعى دائما لشرائهن بالمال مستغلا حالة الفقر التي يعاني منها اهل القرية، ويعد دور »عبدالقـــوي « احـــد اهم الادوار التي اداها الســـعدني مؤخرا، حيث نجح باقتدار في تقمص الشخصية بكل ابعادها المتمثلة في الشهوانية والقسوة والجبـــروت وانعـــكاس ذلك على تصرفاته وانفعالاته، كما نلاحظ اتقانه للهجة الصعيدية واندماجه مع قصة العمل كما لو عايشها في الواقع.

جاء نص المسلسل متكاملا حيث استطاعت مؤلفة العمل ســـماح الحريـــري ان تتناول زواج القاصـــرات مـــن جميع الجوانب، فتطرقت الى اسباب الظاهرة والاضرار المترتبة عليها سواء الصحية او النفسية او الاجتماعية، كما اجادت العزف على الوتـــر الديني في العمل ونجد ذلك بوضوح في الحلقتين ١٦و ٢٠ مـــن المسلســـل، وعلى الرغم من وجود بعض الثغرات البسيطة، الا اننا نجد انفسنا امام ســـيناريو جريء اقتحم الخطوط الحمراء ليعالج قضية اجتماعية شائكة بطريقة غير مســـبوقة لأول مرة في تاريخ الدراما.

الصدمة والرعب

بموازاة حرفية النص نجد ان المخرج مجدي ابوعميرة صاحب الخبرة الطويلة في تلك النوعية مـــن المسلســـلات الصعيدية، نجح في لفت انتباه المشـــاهد للمسلســـل منذ حلقته الاولى من خلال الاستعانة بالفنانات الصغيرات منة عرفة وملك زاهر ومي الغيطي ليجســـدن دور الزوجات القاصرات، مما أضفى جوا من الواقعية على المسلسل معتمدا على التسلسل السريع للاحداث والدخول المباشر في الموضوع عن طريق »الصدمة والرعب« ، ونلاحظ ذلك من خلال مشـــهد وفاة الطفلة »صباح « زوجة »عبد القوى « ليلة الدخلة لعدم تحملها العلاقة الجنسية، كما تكررت الصدمة ايضا في الحلقة ١٥ في مشهد وفاة الزوجة الثانية »رباب « عندما حاولت إجهاض حملها.

فنيا حاول المخـــرج إلقاء الضوء على المظاهر المنتشرة في بعض قرى الصعيد والتي سخرها لخدمة الحبكة الدرامية للعمل كالأكل الفردي وشخصية »سي السيد «، بالاضافة الى ابراز جماليات البيئة الريفية وروعة الصورة التي جاءت مستمدة في بيئتها الطبيعية كالحقول وديكورات المنازل وغيرها.

»عطر « المسلسل

محاكاة لدور »عمدة الدراما« صلاح السعدني ابدعت الفنانة داليا البحيري في اداء شخصية »عطـــر « اخـــت »عبدالقوي « ومهندســـة زيجاته المتعددة، وبالرغم من انها المرة الاولى التي تجسد فيها شخصية صعيدية فقد استطاعت ان تضفي لمسة خاصة على المسلســـل، وجاء اداؤهـــا مفاجئـــا فجمعت بين القسوة والرقة والرومانسية، كما اجادت اللهجة الصعيدية الى حد كبير مع التحفظ على بعض الشـــكليات التي عابت الدور كاختيار الملابس والمكياج.

جماهيرية متباينة

يعد »القاصرات « من اكثر الاعمال الفنيـــة التي حظيت بجماهيرية واســـعة ونسبة مشـــاهدة عالية، واثارت جدلا كبيرا وردود افعـــال متباينة بـــين النشـــطاء الحقوقيـــين والمتخصصين حول طرح الفكرة بهذا الشكل الجريء، فمنذ الحلقة الاولى انهالت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد للمسلسل ومعارض يطالب بوقف عرضه، كما نلاحظ ان الاقتراح الذي تقدم به احد ممثلي التيارات الاسلامية في البرلمان المصري المنحل والذي طالب فيه بالغاء تحديد ســـن الـــزواج بالنســـبة للفتيـــات قد انعكس تمامـــا في احداث المسلســـل وانعكس ايضا في اراء وتعليقات الجمهور.

العرض الحصري

بالرغم من ان المسلسل قد ظلم دعائيا ولم يأخذ حقه في الدعايـــة والاعلان قبل عرضة بالاضافة الى العرض الحصري الا ان »القاصرات « يبقى واحدا من اهم الاعمـــال التي طرحت تلك الظاهرة وعالجتها دراميا بأســـلوب غير مسبوق شكلا ومضمونا ليشكل علامة فارقة في تاريخ الدراما الاجتماعية المتميـــزة في مصـــر والعالم العربي.

صلاح السعدني وداليا البحيري في مسلسل »القاصرات «

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.