تقليد جميل من الماضي

Al Shabiba - - الجماهير - دماء والطائيين – وليد الحسني

شـهـدت هـبـطـة الـعـيـد فــي ولايـــة دمــاء والطائيين بسوق محلاح تدفقاً كبيراً للناس وإقبالاً من أهالي الولاية والولايات المجاورة نظراً لما تتميز به الولاية من تربية المواشي على أراضيها وجبالها المختلفة. وارتفعت هـذا العيد أسعار الأغــنــام بشكل ملحوظ عـن السنوات الفائتة فقد تراوحت الأسعار ما بين 150 إلى 250 ريالاً عمانياً للرأس الواحد من الأغنام، كما زاد معدل المبيعات أيضاً في هذا السوق بنسبة أكبر عن السابق. ومـــن جــانــب آخـــر لـقـي ســـوق الـنـسـاء الـمـخـصـص لـلـمـلابـس والـمـنـسـوجـات النسائية في الهبطة إقبالاً ممتازاً وكانت الأسعار مرتفعة بعض الشيء في الجناح النسوي، كما حظي جناح الخضروات والــفــواكــه وبــيــع الــحــلــوى الـعـمـانـيـة والمكسرات وغيرها بنصيب الأسد فقد أقبل الناس من مختلف القرى بالولاية لمعايشة هذا الجو الرائع، وذلك استعداداً لعيد الفطر المبارك. جدير بالذكر أن الأهـالـي وخـاصـة كـبـار الـسـن يفضلون التسوق فـي هـذا الـيـوم، وذلــك امتثالاً للعادات والتقاليد التي اعتادوا عليها منذ زمن آبائهم وأجدادهم وتراهم يتمتعون بروح الحماس والتشجع للتسوق في هذا اليوم حيث إنهم يغلقون باب التسوق للعيد في نهاية هذا اليوم، ومن ثم ينصرفون للأمور الأخــرى المصاحبة لاستعدادات العيد منها تجهيز المشاكيك التي تصنع من سعف النخيل وكذلك أكياس الشوى (الخصفة) التي توضع بداخلها اللحوم، والتي تصنع هي أيضاً من سعف النخيل وتجميع الحطب، وتجهيز حفرة الشوى حيث لا يزال الأهالي في الولاية يتمسكون بهذه العادات الجميلة ويسعون للمحافظة عليها جيلاً بعد جيل وذلك بتعويد أبنائهم وتدريبهم عليها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.