الدولة وضعت صندوقاً تنموياً لدعم بعض الشركات الصغيرة

البنية التحتية لمنطقة أم الحول ستكون جاهزة خلال الربع الأول من عام 2019

Al-Sharq Economy - - الصفحة الأولى - وليد الدرعي

قـال سـعـادة الـسـيـد أحـمـد بـن محمد الـسـيـد، وزيـر دولـــــة، رئـيـس مجلس إدارة هيئة المناطق الحرة، في جلسة تأسيس الشركات القطرية والأجنبية بالمناطق الـحـرة، فـي فعاليات اليوم الـثـانـي بـمـعـرض ومـؤتـمـر المنتجات الاول، إن مجلس الوزراء قام بإضافة بعض المناطق لقانون المناطق الحرة، من بينها منطقة مشيرب، معتبراً أن هــذه المـنـطـقـة سـتـكـون مـهـمـة للغاية نـظـرا لمـوقـعـهـا وتــمــتــعــهــا بـالـبـنـيـة الـتـحـتـيـة المــتــقــدمــة، مـشـيـرا إلـى أنـه قــبــيــل نـهـايـة شـهـر نـوفـمـبـر المـقـبـل سـتـعـلـن وتـنـشـر كـافـة الــتــفــاصــيــل والقوانين المتعلقة بالمناطق الحرة. وكـشـف رئـيـس مـجـلـس إدارة هيئة المـنـاطـق الـحـرة عـن أن الــهــيــئــة فـي مرحلة مـفـاوضـات مبكرة مـع بعض الــشــركــات الـعـالمـيـة الـكـبـرى مـن أجـل الـتـوصـل إلـى مـشـاريـع مـشـتـركـة في تـلـك المـنـاطـق، مـؤكـدا أن بـعـض تلك الشركات ستمارس أعمالها من قطر. وقـال فـي هـــــذا الـصـدد، إن الـهـيـئـة تسعى لجلب شـركـات التكنولوجيا بـمـخـتـلـف قـطـاعـتـهـا وتـواجـدهـا في تلك المناطق.. موضحا أن الهيئة في مـفـاوضـات حالية مـن أجــل التوصل لمشاريع بعينها بهذا القطاع. وقـال إن الـبـنـيـة الـتـحـتـيـة لمـنـطـقـة أم الحول الحرة التي تقع بجوار ميناء حـمـد الـدولـي سـتـكـون جـاهـزة خـلال الـربـع الاول مـن عـام 2019 لاستقبال المـسـتـثـمـريـن ســــــــواء المـحـلـيـون أو الأجـــــــانـــــــب لــــتــــكــــون نـقـطـة انــــطــــلاق للمنطقة. وأكــــــــــد ســــــعــــــادة الــــســــيــــد أحـــــمـــــد بــن مــحــمــد الـسـيـد، خـــــلال كـلـمـتـه أمـس بعنوان (تأسيس الشركات القطرية والأجــــنــــبــــيــــة فـي المــــنــــاطــــق الـحـرة) بـــجـــلـــســـة عـــــقـــــدت ضــــمــــن فـــعـــالـــيـــات الـيـوم الــثــانــي مـن مـعـرض ومـؤتـمـر المــــنــــتــــجــــات الـــــــدولـــــــي IPEC/،/ أن المستثمر الأجنبي لن يكون منافساً للقطاع الخاص المحلي، إنما سيكون نقطة انـطـلاق للتواصل مـا بـين قطر والـسـوق العالمية، وهـو مـا سيضفي مزيداً من الفرص للمستثمر المحلي والقطاع الخاص القطري. وأوضـح أن المـنـطـقـة الـثـانـيـة وهـي منطقة بـوفـنـطـاس الـتـي تـقـع بـجـوار مـطـار حمد الـدولـي ولـهـا بـوابـة على المــــطــــار لـتـسـهـيـل عـمـلـيـات الـشـحـن والأمـور المرتبطة بها، ستنطلق هي الأخـرى خـلال العام المقبل، وستكون مـتـقـدمـة مـن حــيـــث الـتـكـنـولـوجـيـا المستخدمة فيها. وذكـر أن الهدف من تأسيس المنطقة الاقـتـصـاديـة هـو تـوفـيـر درجـة أمـان اقـتـصـادي مــــن حـيـث حـريـة تــدفــق الـبـضـائـع لـلـدولـة ولـلـسـوق المحلية، إضــــافــــة إلـى دعـم عــمــلــيــة الــتــنــويــع الاقتصادي عن طريق تقوية الناتج المـحـلـي مــــن خـــــــارج قـطـاعـي الـنـفـط والــــــغــــــاز وجـــــــــذب المـــســـتـــثـــمـــريـــن مـن مـخـتـلـف أنـــحـــاء الـعـالـم مـــن أجــــل أن يضيفوا لعملية التنوع الاقتصادي، خـاصـة أولـــئـــك الـــذيـــن لــديــهــم درجـــة عالية مـن التكنولوجيا وقـدرة على استقطاب الكفاءات العالية. وفي عرضه للهدف من تأسيس قطر للمناطق الـحـرة، نـوه سـعـادة السيد أحـمـد بـن محمد الـسـيـد، بـأن الـدولـة تـهـتـم بـقـطـاعـات بـعـيـنـهـا فــــي تـلـك المناطق الحرة، على رأسها القطاعات اللوجستية، نظرا لقربها من الميناء والمـطـار، مضيفا أنـه سـتـكـون هناك مـواقـع لتخزين الـذهـب والمـجـوهـرات والتحف غالية الثمن، وايضا تخزين الأغذية وإعادة تصدير الأغذية سواء عبر الميناء أو المطار. وأشار إلى أن قطع الغيار تعتبر هي الأخــرى قـطـاعـا مـهـمـا مستهدفا في تـلـك المـنـاطـق والـذي سيفيد القطاع المـحـلـي، إلـى جـانـب الـصـنـاعـات الـدوائـيـة، حـيـث تـخـطـط الـهـيـئـة لأن تــــكــــون قـــطـــر مــــقــــرا لـتـلـك الـصـنـاعـة الـحـيـويـة، خـاصــة فـي ظـل تـوافـر الخطوط الجوية القطرية التي توفر خطوط نقل مجهزة وسريعة خاصة بتلك الصناعة، حيث احتلت القطرية المركز الاول في موضوع نقل الأدوية. وأكـد سعادة السيد أحمد بن محمد الـسـيـد، وزيـر دولـــــة، رئـيـس مجلس إدارة هيئة المناطق الـحـرة، أن هناك إسـتـراتـيـجـيـة ثـانـيـة تـــعـــنـــى بـهـا الهيئة وهي متعلقة بمشتقات الغاز والـبـتـرول، حـيـث إن هـنـاك مـجـالا لـلـدخـول فـي الـعـديـد مـن الـصـنـاعـات مـثـل الـبـتـروكـيـمـاويـات والبلاستيك وغيرهما في تلك المناطق، مشيرا إلى أن هيئة المناطق الحرة في محادثات مـــع الـعـديـد مـــن جـهـات الــــدولــــة، من بينها قطر للبترول من أجل تشجيع القطاع الخاص القطري أو الشركات الأجنبية الدولية للاستثمار في هذا المـجـال ولتكون قـاعـدة للتصدير في المـسـتـقـبـل.وأضـاف إن فـكـرة المنطقة الـحـرة جـاءت ضـمـن خـطـط التنمية الاقـتـصـاديـة لـدولـة قـطـر، مشيرا إلى أن عملية البناء الاقتصادي والتنمية الاقتصادية في دولة قطر مرت بعدة مراحل، لافتا إلى أنه في التسعينيات مـن الـقـرن المـاضـي كــان التركيز على قطاع النفط والغاز، وتم بناء العديد مـن مـؤسـسـات الـدولـة مـسـتـفـيـدة مـــن عـــوائـــد الــنــفــط والـغـاز.. كــمــا تم الاسـتـثـمـار فـي تـنـمـيـة عـوائـد الـغـاز فـيـمـا شـهـدت بـدايـات الـقـرن الـحـالـي التخطيط للعديد من مشاريع البنية التحتية وخـاصـة فـي قـطـاع التعليم والمـؤسـسـات الـخـدمـيـة مـثـل المـطـار والميناء. وأوضح أن هذا الأمر انعكس على اقتصاد الـدولـة ليصبح حجمه من 8 مليارات دولار في عام 1996 إلى 200 مليار دولار في العام الحالي. واعـتـبـر ســــعــــادة الـسـيـد أحـمـد بـن محمد الـسـيـد أن قـطـر تتميز بثلاث مزايا تجعلها جاذبة للاستثمار في المـنـاطـق الـحـرة، عـلـى رأسـهـا تـوافـر المــــــــوارد الـطـبـيـعـيـة ومـنـهـا الـطـاقـة، موضحا أن الميزة الثانية هي توافر الـكـفـاءة المـالـيـة الـقـويـة والـتـي مكنت قطر بشكل كبير من تجاوز الحصار الجائر الـذي فرض عليها، كما يعبر ايـضـا عـن إمـكـانـات الـدولـة لـدعـم أي مشاريع ضخمة تقام بها. أما الميزة الثالثة فأوضح السيد أنها تـتـمـثـل فـــي الـبـنـيـة الـتـحـتـيـة، حيث تتمتع قطر بـروافـد مهمة في البنية الـتـحـتـيـة تـجـعـلـهـا مـنـصـة جـاذبـة للاستثمارات المحلية والعالمية. وأفـاد بـــــأن مـا تـتـمـتـع بـه قـطـر مـن مـقـومـات اقـتـصـاديـة جـعـلـهـا الآن تتحول نحو اقتصاد المعرفة.. مشيرا إلــى أنــه رغــم صعوبة الـتـحـديـات في هـذا الاطـار إلا أن الـقـيـادة الـرشـيـدة للدولة ستحقق هـذا الـهـدف، مشيرا إلى أن قطر تحتل العديد من المراتب المتقدمة فـي العديد مـن التصنيفات الاقتصادية الدولية. وأشــــــاد رئـيـس مـجـلـس إدارة هيئة المناطق الحرة بموقع قطر الجغرافي، مشيرا إلـى أن أبعد نقطة عالميا لها تستغرق نحو 18 يوما بالسفن، وهو مـا يجعلها موقعا إستراتيجيا في العالم. ودعـا المـسـتـثـمـريـن للسعي لـلـدخـول بالمناطق الحرة في قطر نظرا لكونها تمثل استثمارا مع دولـة قطر ممثلة فـي الـشـركـات والـهـيـئـات الحكومية، إضافة للقطاع الخاص القطري. كـمـا اسـتـعـرض الامـــــتـــــيـــــازات الـتـي ستتمتع بها الشركات والمستثمرون فـي حـــــــال اسـتـثـمـارهـم بـالمـنـاطـق الحرة، والتي من بينها ملكية كاملة لـلـشـركـات، وحـريـة رأس المـال أيـضـا، والـدخـول والاتـصـال المـبـاشـر مـع الميناء والمـطـار، ووجـود نظام خاص للعمالة وتـسـهـيـلات كـبـيـرة لـهـم في هذا الاطار، إضافة لعدم وجود رسوم فـي المـلـكـيـة ولا ضـرائـب عـلـى الـدخـل سـواء لـلأشـخـاص او الـشـركـات لمـدة عشرين عاما قابلة للتجديد. كـــمـــا عــــــرض سـعـادة الـــســـيـــد أحـمـد بــن مـحـمـد الـسـيـد مـيـزة أخـرى وهـي أن الـدولـة وضـعـت أيـضـا صـنـدوقـا تـنـمـويـا لـــــدعـــــم بــــعــــض الــــشــــركــــات الـصـغـيـرة ســـواء المحلية أو الـدولـيـة للتمركز فـي المنطقة الـحـرة.. منوها بـأن المـنـاطـق الـحـرة تـتـمـتـع بـبـيـئـة تنظيمية عالية، حيث ستخضع تلك المـنـاطـق لمـحـكـمـة قـطـر الـدولـيـة، كما أن نـظـام الـتـسـجـيـل سـيـكـون بـعـيـدا عـن الـبـيـروقـراطـيـة وسـيـتـبـع أفـضـل المـعـايـيـر الـــدولـــيـــة فـي هـذا المـجـال، وسيتم تطبيق قوانين حماية الملكية الفكرية العالمية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.