حضور مميز سجلته شركة عبدالله عبدالغني وإخوانه

Al-Sharq Economy - - الصفحة الأولى - الدوحة - الشرق

باعتبارها الراعي الرئيسي لمعرض ميليبول قطر 2018

قـامـت شـركـة عـبـدالـلـه عـبـدالـغـنـى و إخـوانـه بـرعـايـة فـعـالـيـات مـعـرض ميليبول قطر 2018 (الراعى الرسمى الرئيسى) وقال المتحدث باسم شركة عـبـدالـلـه عـبـدالـغـنـي : »إن ميليبول قــطــر لــيــس بــحــاجــة إلــــى الـتـعـريـف، إنـه معرض دولـي رائـد لنظام الأمـن الـداخـلـي وتــعــزيــز سـيـادة الـقـانـون وأجهزة الدفاع. وشركة عبدالله عبدالغني وإخوانه، الـوكـيـل الـوحـيـد لـسـيـارات تـويـوتـا ولـكـزس فـي دولـة قـطـر، اسـم مألوف ومـعـروف لـدى الـجـمـهـور فـي هـذا البلد. لقد كـان للشركة شـرف عظيم بـــرعـــايـــة جـمـيـع فـعـالـيـات مـعـرض مـيـلـيـبـول قـطـر بـصـفـة مـرمـوقـة منذ انـعـقـاد دورتـهـا الأولـى فـي قـطـر في عام 1996 . كما تهنئ شركة عبد الله عـبـد الـغـنـى وإخـوانـه رئـيـس لجنة مـيـلـيـبـول قـطـر بـمـنـاسـبـة الاحـتـفـال بالذكرى الثانية عشرة مـن معرض مـيـلـيـبـول قـطـر الـذي انـعـقـد مـن 29 اكتوبر إلى 31 اكتوبر 2018.« ظلت شـركـة عبدالله عبدالغني وإخـوانـه تتطلع دائماً إلى المستقبل، وتحرص بـاسـتـمـرار عـلـى تـعـزيـز مـوقـع رائـد في سوق السيارات بدولة قطر. ومن هذا المنطلق درجت الشركة على دعم مـعـظـم الـفـعـالـيـات الـتـي تنظمها أو ترعاها الدولة. وخـلال مـا يـزيـد عـلـى خمسين عاما مــن وجـود الـشـركـة عـلـى أرض قطر أصبح اسم شركتنا رديفاً للإخلاص لـلـعـمـلاء. ونـحـن سـعـداء لـتـعـزيـز تاريخ التعاون القائم بيننا من خلال الرعاية الرسمية للمعرض. واضـــــــــــاف: »وكـــــــــان نـصـيـب شـركـة عـبـدالـلـه عــبــدالــغــنــي وإخـوانـه فـي المعرض منصة ومساحتها 326 مترا مربعا حيث قـامـت الـشـركـة بعرض سياراتها التي تستخدمها مختلف الــــــــوزارات. وقـامـت الـشـركـة بتوفير أسطول من سيارات تويوتا ولكزس لنقل الـوفـود الرسمية المـشـاركـة في هـذا المـعـرض. ومـقـابـل هـذا الـدعـم منحنا منظمي المعرض لقب »الراعي الـرسـمـي الـرئـيـسـي« لـهـذه المناسبة، وسـتـكـون سـيـارات تـويـوتـا ولـكـزس »السيارات الرسمية« لهذه الفعالية. ويسعدنا أن نعبر عن خالص الشكر على الفرصة التي أتيحت لنا لرعاية هذا الحدث المرموق الهام. وتـتـوجـه شـركـة عـبـدالـلـه عبدالغني وإخـوانـه بــوافــر الـشـكـر وعـظـيـم الـتـقـديـر لـحـكـام هـذا الـبـلـد المـعـطـاء ولحكومتنا الـرشـيـدة عـلـى دعمهم غـيـر المـحـدود الـذي أتـاح لـنـا فرصاً كـثـيـرةً لـرعـايـة مـثـل هـذه الفعاليات الـهـامـة. ونـرجـو صـادقـين أن تنمو علاقتنا الحميمة مع وزارة الداخلية وتـزدهـر فـي الـسـنـوات الـقـادمـة إلـى آفاق أرحب .«

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.