قرار قطر يؤدي إلى تشتت مواقف الشرق الأوسط حول أسعار الطاقة

Al-Sharq Economy - - الصفحة الأولى -

خبراء يوضحون مدى تأثير خروج الدوحة من أوبك على أسواق النفط

تـوقـع محللون اقـتـصـاديـون ألا يـؤثـر قـرار قطر بـالانـسـحـاب مـن منظمة الـدول المـصـدرة للنفط »أوبـــــــك« بـــصـــورة مـلـحـوظـة عــلــى ســــوق الـنـفـط العالمية ومصالح بقية دول التكتل. وقـالـت يــكــاتــيــريــنــا غــروشــيــفــيــنــكــو، الـخـبـيـرة فـي مـركـز الـطـاقـة الـتـابـع لـكـلـيـة إدارة الأعـمـال »سـكـولـكـوفـو« بـمـوسـكـو، فـي حـديـث لـوكـالـة »نوفوستي« أمـس الاثـنـين، إن »خـروج قطر من أوبـك لن يؤثر، على الأرجـح، على هـذه المنظمة، نـظـرا إلــــى تــصــريــحــات الـجـانـب الـقـطـري بـأنـه سيواصل الالتزام بتعهداته خارج أوبك.« وأكدت الخبيرة الروسية أن زيادة قطر إنتاجها الـنـفـطـي، إن قـــــررت، لـن يــؤثــر سـلـبـا أيــضــا على الـسـوق الـعـالمـيـة، مـشـيـرة ان إلـى قـطـر مـلـتـزمـة بـخـفـض الإنـتـاج بـكـمـيـة 30 ألـف بـرمـيـل يـومـيـا بموجب اتـفـاق وقعته ضمن أوبـك مطلع 2017، وفي أكتوبر الماضي خفضت إنتاجها بمقدار 40 ألف برميل يوميا، » ونقلت صحيفة »إر بي كا« الروسية عن كيريل تكاتشينكو، المحلل في شركة السمسرة »بـي كـي إس« الـروسـيـة، قوله إن قطر لـو قــررت البقاء فـي أوبــك لاضـطـرت إلـى الالـتـزام بالمزيد من خفض إنتاج النفط، وهذا الأمر ليس فـي مصلحة الـدوحـة الـتـي شكل إنتاجها نسبة 1.85% فقط من إجمالي إنتاج المنظمة، بواقع 609 آلاف برميل يوميا في عام 2017. واعتبر دميتري أبزالوف، رئيس مركز الاتصالات الاستراتيجية، قـرار الانسحاب، ورغـم محدودية انعكاسه على أسـعـار الـنـفـط، »ســــيــــؤدي إلـى تـشـتـت مـواقـف دول الـشـرق الأوسـط حـول أسـعـار الـطـاقـة، حيث سيكون لدى كل من إيران وقطر والعراق، وحتى فنزويلا مواقف خاصة بها .« وتوقع أبزالوف أن تحتل »الدول المنتجة الكبرى دورا قياديا في سوق النفط العالمية، على حساب الـدول الأعـضـاء فـي أوبـك«. بـدوره، شـدد رستم تانكاييف، العضو في لجنة استراتيجية الطاقة بغرفة التجارة والصناعة الروسية، في حديث لقناة »زفـيـزدا«، على ضـرورة التفريق بين أوبك واتـفـاق أوبـك بـلاس، الـذي هـو المنظم الرئيسي لأسـعـار الـنـفـط، وظـهـر بـعـد تـبـين عـدم فـعـالـيـة أوبـك«. يـشـار إلـــى أن قـطـر، أكـبـر مـصـدر عـالمـي للغاز الطبيعي المسال، قد أعلنت في يوليو 2017 عزمها على زيـــادة إنتاجها مـن الـغـاز فـي حقل الشمال بنسبة %30، من 77 إلى 100 مليون طن سنويا، في خضم أزمة مع جيرانها الخليجيين. والتحقت قطر بعضوية أوبـك فـي 1961 وحلت في المرتبة الـ11 من حيث حجم إنتاج النفط بين أعـضـاء المنظمة، الـتـي تبقى فيها 14 دولـة بعد خروج قطر.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.