عمرو السيد: الانسحاب القطري يعكس حالة الغضب داخل المنظمة

Al-Sharq Economy - - الصفحة الأولى -

قـال الخبير الاقـتـصـادي عـمـرو الـسـيـد، إن قـرار الانـسـحـاب الـقـطـري مـن مـنـظـمـة أوبـــــك يـعـكـس حـالـة الـغـضـب المـتـنـامـي داخــــــل مـنـظـمـة أوبـك ضـد انـفـراد الـسـعـوديـة بـقـرارات تـحـديـد الإنـتـاج سـواء بـالـتـخـفـيـض أو الـــزيـــادة خـدمـة لرغبتها ومصالحها السياسية دون الرجوع إلى أعضاء المنظمة. وأضـاف الـسـيـد فـي تـصـريـحـات لــ »عـربـي21« أن »مـنـظـمـة أوبـك لـم تـعـد مـنـظـمـة فـنـيـة كـمـا جـرت العادة منذ إنشائها، بل أصبحت منظمة لخدمة أغـراض السعودية التي انفردت بزيادة إنتاجها إلى نحو 11 مليون برميل يوميا وإغراق الأسواق مـمـا أدى إلـى انـهـيـار الأسـعـار بـنـحـو 30 بـالمـائـة خـلال الشهرين المـاضـيـين، مما أثـر بالسلب على باقي الدول الأعضاء بالمنظمة خاصة التي تعتمد اقتصادياتها بشكل كبير على تصدير النفط.« ورجـح الـخـبـيـر الاقـتـصـادي أن يــعــقــب الـــقـــرار الـقـطـري انـسـحـاب دول أخـرى مـن عـضـويـة المنظمة، مضيفا أن القرار القطري سيلقي بظلاله على اجتماع أوبك المقرر انعقاده في السادس من كـانـون الأول/ ديسمبر، بالعاصمة النمساوية (فـيـيـنـا)، لتحديد سياسة الإنـتـاج واتـخـاذ قـرار نهائي بتنفيذ خفض في إنتاج النفط من عدمه في 2019 . ومن المقرر أن تعلن منظمة أوبك وروسيا خفض الإمـدادات بهدف كبح فائض الإنـتـاج، الـذي دفع أسعار النفط للهبوط بمقدار الثلث منذ أكتوبر. كـمـا يـأتـي اجـتـمـاع أوبـك المـقـبـل، فـي أعـقـاب قمة مجموعة العشرين التي اختتمت فـي العاصمة الأرجــنــتــيــنــيــة (بـويـنـس أيـرس)، الـتـي شـهـدت مـفـاوضـات شـاقـة حـول الـحـرب الـتـجـاريـة بـين واشـنـطـن وبـــكـــين وكـذلـك الـسـيـاسـة الـنـفـطـيـة، أعقبها اتفاق بين الصين والولايات المتحدة على هـدنـة مـؤقـتـة (لمـــدة 90 يـومـا) لـلـحـرب الـتـجـاريـة بـيـنـهـمـا الـتـي أدت لاضـطـراب الأســــــواق المـالـيـة العالمية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.