أفغانستان ملحمة الورقية.. الطائرة عدّاء

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الوراقيـن دكان -

ويمشي الـجـامـعـة، مـن أمـيـر يـتـخـرج روائـــي، كـكـاتـب الـشـهـرة دروب عـلـى ويـقـضـي الــضــابــط، بــابــنــة ويــقــتــرن وتـمـضـي خــبــيــث، مــــرض فـــي والــــــده رسالة تأتيه أن إلى رتابة، في حياته عن يـكـفّـر لأن تــدعــوه بـاكـسـتـان مــن

أخطائه. الــعــائــلــة صـــديـــق خــــــان؛ رحـــيـــم ثــمــة الكتابة، على شجعه ومـن وصـديـقـه عـن لــيــكــفّــر بــاكــســتــان، إلــــى يـــدعـــوه ومن فقط، رحيم يعرفها التي أخطائه إلـى الــعــودة رحــلــة أمــيــر يــبــدأ هــنــاك المدمّرة، كابول سنة، ثلاثين بعد كابول من إلا الخالية الأشباح مدينة كابول الذين الحرب وأمــراء البائسين بقايا الـــروس، جــلاء بـعـد الــبــلاد تـقـاسـمـوا الابــن ســـهـــراب"" لـيـسـتـردّ أمــيــر عـــاد الـسـبـيـل ســهــراب"لــحــســن،" الــوحــيــد وللنظر الماضي، عن للتكفير الوحيد من سنة ثلاثون تمحها لم علاقة في الـورقـيـة الــطــائــرات ظـلـت الاغـــتـــراب، الـتـي الـلـعـبـة أمــيــر، ذاكــــرة فــي تـحـلـق كــابــول، ســكــان عــن طـالـبـان مـنـعـتـهـا كــأحــد ســــهــــراب أمـــيـــر يــجــد وهــــنــــاك ظــاهــرة إلــــى مــشــيــراً الـــحـــرب غــلــمــان ويستطيع أفغانستان، في استشرت مستعيداً آصـف بـراثـن مـن تخليصه ومستعيداً ابــنــه، فــي حـسـن صـديـقـه قــديــم، مـــوقـــف ســحــقــهــا الـــتـــي ذاتــــــه

ذاكرته. ومستعيداً للاحتلال تستعد أفغانستان وفيما إلـى وسـهـراب أمـيـر يـعـود الأمـريـكـي، تغسل صـغـيـرة لعائلة ولــداً أمـريـكـا، تـأهـيـل فــي وتـنـجـح بــــدأب، مـعـانـاتـه الأثـــر بــاكــســتــان، مـسـتـقـبـل الــطــفـــل، صـــراع بــعــد الـعـشـــــــــــب مـــن الـبـاقـــــــــي

c الفيلة. الأشـرار، الأولاد به يمسك بعيد، حي من مـرأى على للاغتصاب ويتعرض شديدة ندم لنوبة يتعرض الذي أمير، العيش يكره تجعله وعجزه، لتخاذله بيت فــي سـاعـتـه فــيــدس حــســن، مــع تمهيداً بـالـسـرقـة، ويـتـهـمـه خــادمــه،

كان. ما وهذا لطرده، لمسارات كافياً يكن لم الوقت أن غير أفغانستان، احـتـلـوا فـالـروس الـنـدم، باكستان إلى ابنه ومعه يهرب والأب إلى يهاجر أن قبل صعبة، مغامرة في بترول، محطة في الأب ليعمل أمريكا، العطل وفــي دراســتــه، الـولـد ويـتـابـع الأشـــيـــاء ســـــوق فــــي الاثــــنــــان يــعــمــل الضابط ابنة إلى ويتعرف المستعملة، فيه يبيع الــذي الـسـوق فـي الأفـغـانـي

الدهر. عليهم جار الذين القوم علية تقول أن حسيني خالد رواية تحاول أفغانستان على الـصـراع عقابيل إن لــلــبــلاد، الــتــحــتــيــة الــبــنــيــة دمّــــــر قــــد عــداء" روايــة بطل أمـيـر"" الـشـاب عبر أكثر مـن تعد التي الـورقـيـة" الـطـائـرة الــســنــوات فــــي انــــتــــشــــارًا الــــــروايــــــات كـبـار مــن تـقـريـظـاً ووجــــدت الأخــيــرة، الليندي، كإيزابيل العالميين الروائيين والصحف الـنـشـر دور كـبـريـات ومــن للكلاسيكية أعـاد أدبـي كأثر الأدبية، إلـى حـسـيـنـي فـيـهـا أعــادنــا رونــقــهــا، كالبؤساء، العالمية الــروايــات روائــع مـع وذهـــــــب الأجـــــــــــراس؟ تـــقـــرع ولمـــــن الــروايــة تـتـحـدث وغــيــرهــا. .. الــريــح قبل أرسـتـقـراطـيـة أســـرة مـصـيـر عــن الأب كابول، على الشيوعيين سيطرة وعـلـى مــعــروف تــاجــر صــاحــب" آغــــا" من يــتــزوج شـــاه، ظـاهـر بـالمـلـك صـلـة ذات إلى تنتمي رومانسية حالمة فتاة ولكنها الجامعة، فـي تــدرس الطبقة القصة، بطل أمير ولادة أثناء تموت معًا، البيت خــادم وابــن يعيش الــذي لترحل ليس أيضًا، أمّه تركته والـذي عشيقها. مع لتهرب ولكن السماء إلى القسم فـضـاء يـشـكّـلـون ذكـــور أربــعــة وحـسـن أمـــيـــر .. الـــــروايـــــة مـــن الأول طــفــولــة يــعــيــشــان الـــــلـــــذان الـــطـــفـــلان وسعة الأبوين، اهتمام بفضل سعيدة علي وخدمة البشتوني، التاجر عيش تتعرض التي الهزارة قبيلة من القادم العرقي لانتمائها عـنـصـري لتمييز الـبـاشـتـون، عــن المـخـتـلـف والمــذهــبــي ذلـك الــورقــيــة الــطــائــرات سـبـاق وفـــي أول كـــابـــول تــشــهــده الـــــذي الـتـقـلـيـد أمير يفوز واســع، نطاق على الربيع وعــنــدمــا حـــســـن، مـــســـاعـــدة بــفــضــل في الساقطة الـطـائـرة ليجلب يـذهـب

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.