المسرحي بغداد مهرجان

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - الوراقيـن دكان - عبود باسم د.

أوج السبعينات في العراقي المسرح شهد تعد وكليات معاهد هناك وكان ازدهاره، قيمة يدركون الذين المثقفين الفنانيين أســمــاء هــنــاك وكـــانـــت المـــســـرح، خـشـبـتـه عـــلـــى تـــقـــف كـــبـــيـــرة واخــــراجــــا، وتــمــثــيــلا تــألــيــفــا الـعـانـي يـوسـف مـثـل فـنـانـون وجـاسـم عبدالحميد وسـامـي فــريــد حـــســـون وبـــــــــدري الــــعــــبــــودي معظمهم غادر الذين الفنانيين من وعشرات محمد، وقاسم الـجـمـيـل الــفــن هـــذا يـــدرســـون وعــربــيــة أجـنـبـيـة دول إلـــى أعمالهم يقدمون العراقي، المسرح إلـى لينضموا والـعـودة التجارب معظم فاجتمعت المـتـعـددة، الفنية المــدارس وفـق فيما الجدية غير العراقي المسرح عن يعرف ولم المسرحية، لافتا حضورا فحقق والتهريج، الإسفاف عن والبعد يقدم انـدلاع ومـع والـعـالمـيـة. العربية المسرحية المـهـرجـانـات فـي يحافظ لفترة ظل وإيران العراق بين الثمانينات في الحرب مسرح إلى فشيئا شيئا يتحول بدا الذي الفن هذا قيم على غابت الجائر، الحصار وبداية الحرب انقضاء ومع موجه، للعمل عن بحثا والهجرة الرحيل بين المهمة الأسماء بعض الثقافة على الغريب المسرح من نوع فظهر العراق، خـارج يستهوي عما البحث أي الـتـجـاري، المـسـرح هـو العراقية، يرتاده ثقافيا ومكانا مدرسة المسرح كان أن بعد الجمهور، المـسـرح فـي تقاليد هـنـاك إن بـل والـفـائـدة، للمتعة الـنـاس المسرح خشبة احترام وهي غيره، في تجدها لا قد العراقي توهج يقطع لا حتى دخوله عند بالفنان الترحيب وعـدم

فقط. العمل نهاية في التصفيق يكون وإنما وألقه، الفنان شيء كل عمت فوضى في العراقي المسرح غاب ٢٠٠٣ بعد الثقافة على القائمين أولـويـات في يعد ولـم العطاء، وتعثر عميقة العراقية الثقافة ولأن بالمسرح، الاهتمام بالعراق وهناك هنا بسيطة محاولات هناك بقيت الجذور وراسخة إلى ترقى لا مـحـاولات أنها غير جديد مـن المـسـرح لبعث العراقي. المسرح يحمله الذي والإرث الجميل الفن هذا قيمة المسرحي بـغـداد مـهـرجـان كــان المـنـصـرم أكـتـوبـر أواخـــر احتفالية إطـار في وأجنبية عربية فـرق بمشاركة الدولي إعــادة بغية ،٢٠١٣ عــام الـعـربـيـة للثقافة عـاصـمـة بـغـداد مع الجسور مد وإعـادة العراقية، المسرحية للحركة الـروح مصر من وفـود هناك فكانت والأصـدقـاء، العرب الأشقاء أسبانيا من أجنبية فرق كذلك أخرى، عربية ودول وسورية كثيرة وهي العراقية المسرحية الفرق عن فضلا وفرنسا،

المسرحيين. من متعاقبة أجيالا وتضم المسرح حضور إعـادة إلـى يسعى الـذي المهرجان هـذا إن ٢٠٠ قرابة يوم كل فيه يسقط بلد في الواجهة، إلى العراقي بالحياة، للتشبث محاولة هو إنما وجريح، قتيل بين ضحية وأن تعاش أن يجب الحياة أن عال وبصوت القول في ورغبة

الله. خلق جميع مثل وتزدهر تنمو أن يجب بلداننا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.