هلي يا عبدالحليم.. غنّى حين

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - ـينماس -

يا ارحـمـونـي الشباب بعز وأنـا جسمي ناحل كتاب عندي من للزين وصلوا المشيب قبل هلي أو النوم أذوق ما يجيب عله بالحالي خبروه .« غريب عيشة عيشتي بعاده من الشراب طعم

الصوت فن خاصّة مـقـامـات فـي الـراحـل الـفـنـان أدّاهـا وقـد ويـقـوم خليجياً، المـشـتـهـر الـفـنّ الـصـوت، بـفـنّ الـفـصـيـحـة الـشـعـريـة الـنـصـوص أداء عـلـى أداء بـــين ومـركّـب خــــاص بـتـرتـيـب والـعـامـيـة ويذكر المطرب، وأداء المجموعة ومشاركة الآلات الكويت في كبيراً نجاحاً لاقت الأغنية إن السيد السيد عبدالحميد شجعت عدة، عربية وبلدان لفايزة لـحـن حـيـث أخـرى، ألـحـان تـألـيـف عـلـى يا» يونس ولهيام « الحبيب ليش» أغنية أحمد يا» الصافي ولوديع ،« الغالي على لي يسلم من

.« السلام ردوا هلي باللهجة الـفـتـرة هـــذه فـي كـثـيـرون غـنـى وقـــد فيه تآزر ظرف في النقاد، يذكر كما الخليجية مبشّر عربيّ كجناح للخليج الواعد الحضور الإخـاء وروح العربية، الحياة في جديد بـدور وفرحة فلسطين بجرح المتأثرة العالية العربية من واضح فنيّاً العربيّ تعرف وكان الاستقلال، مثلما المتعددة، الأقاليم بأغاني التغنّي خلال

المقابل. في كلثوم لأم الدوخي غنّى الحياة فارق السيد عبدالحميد أن بالذكر جدير المـاضـي، مـارس شـهـر فـي قـصـيـرة فـتـرة قـبـل عـبـدالـحـلـيـم فـيـهـا غـــادرنـــا الـذي ذاتـه الـشـهـر

الله. رحمهما سنة، وثلاثين سبع قبل حافظ ترى تلوموني لا والعتاب ملامي يكفي هلي يا» الجواب بـرد واصـدقـوا علموني صويب قلبي الزين سليت ما الحبيب وين هلي يا خبروني عجيب أمـره بـالـهـوى والمـولـع الـغـيـاب طـال لـو نشر بهدف لعبدالحليم لحناً يقدم أن الكويتي خلال من العربي الوطن في الكويتية الأغنية فاختار المشهورة، العربية الغنائية الأصـوات كلماتها: وتقول جعفر وليد الشاعر قصيدة له حضور طغى العرب صوت إذاعة بثّ التقاط ومع وفريد وعبدالوهاب كلثوم أم العمالقة المطربين حملت الـسـاحـة أن مـع وعـبـدالـحـلـيـم، الأطـرش الأمـصـار مـــن جــــاء بـعـضـهـم آخـريـن، عـشـرات سـلاّم. ونـجـاح ووردة أحـمـد كـفـايـزة الأخــــرى، يتابعون الغاوون كان فقد الهيمنة هذه ورغم دريـاسـة ورابـح الـسـوري، بـلان فـهـد أغـانـي كان فيما السوداني. خليفة وسيد الجزائري، ولكن مختلفاً. والـرحـابـنـة الـعـراقـيـين حـضـور عبدالحليم المطرب يغني أن فكرة جـاءت كيف باب من هـذا جـاء وهـل خليجية؟ أغنية حافظ حديثاً؟ المستقلة الدول بين العربي التقارب

بالدشداشة العندليب «بـالـدشـداشـة الـــعـــنـــدلـــيـــب» الــــعــــنــــوان بــــهــــذا أغنية أن الـشـنـاوي طـارق الـفـنـي الـنـاقـد كـتـب بـالأبـيـض المـــــصـــــوّرة «هـــلـــي يـــــا» عــبــدالـحــلــيــم الدشداشة العندليب فيها ويـرتـدي والأســـود التليفزيون إنشاء ببداية مرتبطاً كان والعقال، الـقـرن مـن الستينيات منتصف فـي الـكـويـتـي المـشـاعـر أن إلــــى الـشــنـاوي ويـشــيــر المـاضـي، وكـانـت الأيــــام، تـلـك أوجـهـا فـي كـانـت الـعـربـيـة ينبغي كـان ولـهـذا الـصـف طـلـيـعـة فـي مـصـر الـعـربـي الـعـالـم مــطــرب بـوصـفـه لـعـبـدالـحـلـيـم كما الرسمي، الاحتفال هذا في يغني أن الأول قصة السيد عبدالحميد الكويتي الملحن يتذكر حين وذلــــك لـلـعـنـدلـيـب، لـحّـنـهـا الــتــي الأغـنـيـة منه وطلب ،١٩٦٥ عـام الكويت عبدالحليم زار الغناء يشجعون الذين الكبار المسؤولين أحـد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.