العاجز..

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب -

أوربا، في الجديدة الرواية نماذج افتتحته وتنقل واغترابه، الفرد بصورة تعنى التي النفسي للشرط كتجسيد العامة تشوهاته

الخاص. هنا تجسدت «العاجز» روايـة في الإضافة واضطراباته الفرد اغتراب ربطت بكونها بالشرط اليأس وسيادة بالفقد وإحساسه وإشـهـارهـا الـعـام والاجـتـمـاعـي الـسـيـاسـي البيئية أو المحلية الخصائص أو للسمات المـجـتـمـعـات أو الــجــمــاعــات واقـع لـلـواقـع، لـهـذا حـقـيـقـيـة إضـــافـــة فــكــانــت المــــرصــــودة لافتة بقوة وتكرس ساد الذي الفني التيار

العالمي. الروائي المشهد في الـقـدرة زيـهـات يفقد والـحـيـاة الـحـلـم بـين» لبس للمرأة، ظهره زيهات أدار الفعل، على يعرف يكن لـم دمـاغـه، توقف وخـرج ثيابه لديه تكن لـم سيذهب وأيـن سيفعل، مـاذا دخـل الـحـيـاة، فـي ولا المـوت فـي لا الـرغـبـة فـقـد وهـكـذا آخـر زقــــــاق إلـــــى ومـــنــه زقـاقـاً بشاعريتها الرواية تتصف .«وضاع ذاكرته وهواجسه الفرد أحزان تكون التي الغنائية وقـد الـغـالـب، متنها المـسـتـعـادة وذكـريـاتـه علي مـروان الـشـاعـر المـتـرجـم لـجـهـود كـان المـؤلـف هـمـوم إيـصـال فـي الـواضـح الـدور من لتمكنه نظراً الـروائـي خطابه وطبيعة هو كـمـا والـتـرجـمـة، الأصـلـي، الـنـص لـغـة الطبعة أو الثانية، الكتابة تمثل مـعـروف

المؤلف. لرسالة الأخرى للسياحة ظبي أبو هيئة عن الرواية صدرت

.2013 كلمة مشروع ضمن والثقافة مثل ومتعددة، مختلفة مكونات خـلال من حيث والحوار.. والمناجاة والوصف السرد لترسم مجتمعة الـعـنـاصـر هـذه تـتـضـافـر

الروائي للفضاء العامة اللوحة الإيـــجـــاز نـحـو تــنــحــو الـــــروايـــــة فـي الـلـغـة الاستطالات طـرد عبر المقصود والتكثيف الحشو شـواهـد إقـصـاء وكـذلـك والـــزوائـــد، أساسي هو ما على التركيز فيتم والتزيد، منسجمة تـأتـي الـتـي الـفـنـيـة الأدوات فـي الاتساق حيث للرواية، العامة الرؤية مع حـضـوره فـارضـاً مـعـاً والمـعـنـوي الـشـكـلـي للروايةالتي تحسب سمة وهـي وتـمـيـزه، الـــذي الــعـــام الأفـــــق مـــن تـجـربـتـهـا تـسـتـمـد

الحرية، إلى والتطلع القمع، وإدانة السجن، أثر ملاحقة تنهض صلاح الكردي للكاتب «العاجز» رواية في الوضوح بالغة كأهداف له صدر وقد بتركيا، ديريك في ١٩٥٤ عام المولود بولوت الدين والرواية ،« الخرساء الجنة» بعنوان ٢٠٠٦ عام قصصية مجموعة بهولندا. المقيم علي مروان السوري والصحافي الشاعر ترجمها

المتوسط، القطع من صفحة ١١٢ قصير، نص «العاجز» رواية العالمي السجون أدب منجز إلى ينضاف مكثف إبداعي عمل وهو ضد السلطوي العنف تمظهرات على بارزة جمالية أمثلة قدم الذي على المفروض القاسي الشرط من الانعتاق في الإنسانية الرغبة

والسياسية. والاجتماعية العرقية المجموعات بعض في وقتيل الخارج إلى فار بين الرواية في الضحايا أنواع وتتوزع

مقاربتها تحديداً، الرواية، هذه يميز وما معتقل. أو الداخل إبرازها عبر الداخل، من زيهات)( المعتقل لشخصية الشفيفة تعرض الذي الرهيب التعذيب جراء وعجزه، الرواية بطل لضعف دوره على كله ذلك وأثر عديدة، سنوات مر على السجن، في له والنفسية. الجسدية صحته على وبالأخص حياته، وعلى العام، بـوابـة أمـــــــام الـتـاكـسـي مــــن نـــــزل عـــنـــدمـــا» تـطـلـع الـقـشـعـريـرة، انـتـابـتـه المــســتــشــفــى كان الرئيسية البوابة يدخل أن قبل حوله من وخـجـلاً خائفاً كـان عالياً، يخفق قلبه ..« بألمه لأحـد يبوح أن في يرغب لا مرضه، الشرط من الرهيبة المعاناة به أفضت لقد الـعـزلـة مـن مـــوحــش مـــــآل إلـــــى الـسـيـاسـي على كذلك وأثرت الذاكرة، وفقدان والضياع والعجز التهميش حيث أيضاً، العام المحيط الحب. وفقدان التواصل على القدرة وعـدم للمجتمع مـكـلـفـة أثـمـان الـواقـع فـي وهـي الآخر إقصاء جراء الفادحة عواقبها تتوالى البدائل أو الردود فتكون لحرياته والتنكر الاجتماعية الاضطرابات مثل فداحة أكثر الـخـسـارات حـيـث والـهـجـرة والـسـيـاسـيـة

أحداً. تستثني لا المتتالية تأتي هذه الرواية مقولات أن الأمر في المهم ومتقنة، فاخرة وفنية جمالية معالجة عبر المعهودة، المطبات بعض عن بنفسها تنأى وهـي الـكـتـابـة، مـن الـنـوع لـهـذا والـشـائـعـة بعض فـي مـوضـوعـيـة تـكـون قـد مـطـبـات والتحريض، كالمباشرة، المحددة، السياقات نـجـدهـا قـد مـمـا ذلـك وغـيـر والـشـعـاريـة، سواء متعمد أو عرضي نحو على مبثوثة تتناول الـتـي الـروايـات بـعـض فـي بـسـواء اعتقاله، وظـروف السياسي السجين حياة من بـدلاً الأفخاخ. هذه مغريات في تقع ثم وطرائق أساليب إلى هنا الرواية تلجأ ذلك فـي مـــــردوديــــة وأكــــثــــر نـجـاعـة أكـــثـــر فـنــيـة الجمالية، أهدافها أو هدفها نحو السعي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.