رلينب المستقبل رهان

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - رحــلات -

أجنبي رئيس أول هو شيراك جاك السابق سنوات وخلال القصر, في استضافته تتم الحكومي الضيافة مقر كان ألمانيا تقسيم نهر على تطل ربـوة على يقع آخر موقعا .«ميسبيرج» حاليا أصبح أن إلى الراين, منتجعات سلسلة من واحدا القصر وكان صعبة أوقـاتـا شـهـدت مـهـجـورة ريــفــيــة أن وبـعـد الـشـيـوعـيـة, الـــحـــقـــبـــة أثـــــنـــــاء منتصف «مسرشميت» مؤسسة تسلمته بترميم تهتم مؤسسة وهـى التسعينات، قامت ألمانيا, عموم فـي المهجورة المعالم

يورو. مليون 25 بلغت بتكلفة بترميمه, القصر تـرمـيـم إلـى الـحـاجـة ازدادت وقـد الأسـبـق الأمـريـكـي الـرئـيـس زار عـنـدمـا المخاوف ضوء وعلى ألمانيا, بوش جورج مكان نقل تم الزيارة هذه أثناء أمنه على إلى بـرلـين فـي مـقـررا كـان الـذي استقباله فـكـان فــرانــكــفــورت, مـن الـقـريـبـة «مـايـنـز» لكبار وإعـداده القصر ترميم في التفكير عليه السيطرة يمكن لمـا , ألمانيا ضيوف

شخصا. 135 المنطقة يقطن حيث أمنيا, مسؤولي أحــد تسلم سـنـوات، عــدة وقـبـل لـقـصـر رمــــــزيــــــا مـفـتـاحـا المــــســــتــــشــــاريـــة الصرح هذا يكون أن وتقرر ,«ميسبيرج» الضيوف وإقامة الدولية للمؤتمرات مقرا المـسـؤولـين مـن تـأكـيـدات وسـط الأجـانـب, اجـتـمـاعـات فـي سـيـكـتـب الـتـاريـخ» بـأن

.« مستقبلا ميسبرج شــــــوارع فـــــي تـــتـــجـــول وأنــــــــت ولايـــمـــكـــنـــك زيارة تفوتك أن السياحية برلين ومواقع الأثري «ميسبيرج» قصر هناك بل برلين، الـبـاروك, حقبة روائـع إحـدى يعد والـذي نظرا الألمانية الحكومة باهتمام ويحظى ضــوء وعـلـى المــتــمــيــز، ومـوقـعـه لـجـمـالـه حكومي ضيافة مقر إلـى تحويله تم ذلـك الفن بروعة الأجانب الـزوار يتحف جديد

الباروك. لحقبة المعماري برلين, شمال ميلا 60 بعد على يقع القصر الـفـرنـسـي الـرئـيـس كـان تـطـويـره وبـعـد بون أن إلا ألمانيا, عاصمة برلين أن ورغم الحكومة موظفي مـن الأكـبـر الـعـدد تضم فيه تـبـدو الــــذي الـوقـت وفـــي الاتـحـاديـة, أنها إلا بـون, مـن ازدحـامـا الأكـثـر بـرلـين الأولـــى، بـالـدرجـة تـجـاريـة مـديـنـة صـــارت الـعـاصـمـة تــنــافــس يـجـعـلـهـا الـــــذي الأمـــــر أو للبلاد، الثانية العاصمة لتصبح الأم، التفاصيل. أدق على التجارية

تاريخية صروح منذ عينيه تقع ما سرعان لبرلين والزائر الـتـرويـج مـظـاهـر عـلـى الأولـى الـلـحـظـات بتقنيات وذلـك لها، والـدعـائـي السياحي مـن ألمـــانـــيـــا تـشـهـده عـمـا لاتـقـل عـــالـــيـــة، الـدول قمة في جعلها تكنولوجي، تطور أثخنته مما الرغم على الكبرى، الصناعية

والثانية. الأولى العالميتان الحربان فيها عـنـد كـثـيـرا الـتـوقـف يـمـكـنـك بـرلـين، فـي ولــعــل والمـــــواقــــــع، الـــــصـــــروح مــــن الـــعـــديـــد تقودك «هتلر» الـنـازي مرحلة اسـتـرجـاع الرمزية المقابر عند والتوقف التأمل إلـى إلـــى تــــرمــــز والـتـي بـرلـين، فـي الـقـائــمـة وهــى الـهـولـوكـسـت، بـمـذابـح يـسـمـى مـــا لا التي الممنوعات مـن تعد التي الـرمـزيـة أو فـيـهـا، الـحـديـث ألمـانـيـا لـزائـري يـجـوز التجريم كـان وإلا , حولها الـحـوار حتى مـعـاداة بـدعـوى يــــلاحــــقــــه, الــــقــــانــــونــــي

السامية. به تـتـمـتـع الـذي هـو فـحـسـب، هـذا لـيـس

كان ولو حتى ألمانيا, زيارة تفوته أن يمكن لا أوروبا زائر بلجيكا أو هولندا أو الدانمارك مثل لها مجاورة لدولة زائرا نفسه الزائر سيجد حيث النمسا أو سويسرا أو فرنسا أو شطراها توحد التي الدولة هذه لزيارة ملحة رغبة أمام

قرن. ربع نحو قبل حقبة إبان ألمانيا شهدتها التي الطاحنة المعارك ورغم في خرجت البلاد أن إلا والثانية، الأولى العالمية الحربين حتى للنهوض لها دافعة كانت الحرب وكأن قوية، صورة

العالم. في الصناعية الدول كبرى من أصبحت جولته خلال « الثقافي الشرق» ملحق لمسها النهضة هذه وخاصة ألمانيا، لزائري جذب مثار أصبحت بعدما برلين، في

، فقط بها انبهارا ليس العرب، والزائرين الجاليات من دول لتجارب استفادة يكون لعله تحقق، بما إعجابا ولكن رهان جعل الذي الأمر النهضة، تحقيق إلى تسعى عربية اقتصاديات تنمية في الألمان السياحة، على بلادهم أخرى. مقومات خلاف

عبدالرحمن طه

t

1 السنة - 36 العدد / م2014 يوليو 6 الأحد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.