متعة سفار ا أكثر هو الذات أعماق في السفر

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - حوار -

المبدع؟ وغير المبدع بين للتقييم سلطة وجود ضرورة الأدبـيـة والـروابـط الـكـتّـاب اتـحـادات فـي يـفـتـرض لأصـحـابـهـا تـخـوّل الـتـي الأعـمـال تـنـتـقـي أن وغـيـرهـا دفـتـيّ يـضـمّـه مـا كـل لأن المـنـظـمـات هـذه إلـى الانـضـمـام ويحصل حـصـل مـا وهـذا أدبـا بــالــضــرورة لـيـس كـتـاب مع أنا بحتة، انتخابية ولغايات مثلا الكتّاب اتحاد في تختار عتبة بمثابة تكون المنظمة داخل من أدبية سلطة فتماما ودبّ.. هبّ من يطبع ما كل تقبل أن لا فقط الجيّد القبول يجب لا الموسيقى في النشاز يقبل لا أنـه مثلما قادرة أدبية بمعرفة مرتبطة فالمسألة الأدب، في بالنشاز

والسمين. الغثّ بين التمييز على شرعية، ليست الكتّاب اتحاد على المتعاقبة الهيئات إن قلت تونس) في الشعر بيت( ثقافية مؤسسة على تعيينك فهل

شرعيا؟ تعدُّه عمومي مرفق الشعر بيت يختلف.. المجال أن أعتقد حين في فيه، يعمل أن شخص أيّ حقّ ومن للدولة تابع الدولة عن مستقلة نظريا ثقافية منظمة الكتّاب اتحاد أن النظام قمع أدوات مـن أداة كـانـت علي بـن عهد فـي لكن قبل العدو ذلك، يعلم والجميع الاتحاد هذا ضحيّة وكنت

الصديق.

التهميش حقبة الأمر والآن الثورة، قبل المهمَّشين الشعراء من كنتَ ولكنك

شعراؤه؟ سياسي بلاط لكل هل اختلف، كـان إذ مـوقـفـا، كـان الـتـهـمـيـش بـفـتـرة أسـمـيـتـه مـا وأغنم السلطة ألاعـيـب فـي كغيري أنـخـرط أن بإمكاني هذه ضمن أكون أن رفضت لكني الكثيرة، المغانم ذلك من والكثير الكثير ذلك جرّاء تحمّلت طبعا المثقفين، من الفئة عملاء يشنّها كـان التي الشعواء الـحـروب قاومت لكني والـقـراءة بـالـكـتـابـة المـثـقـفـين أشـبـاه مـن ضـدي الـسـلـطـة منشورا كتابا عشر ستة الآن رصيدي في أن والنتيجة في ليس حاربوني الذين أن حين في منها المخطوط عدا

بعيد. من ولو المبدعين من بأنهم يشي ما رصيدهم إصداراته؟ بعدد المبدع الكاتب نحدّد أن يمكن أنه تعتقد هل يومي هاجس له الكاتب لأن جدا، مهم الإصدارات عدد والترجمة الكتابة احترفت وأنـا هواية الكتابة وليست

التونسية

الشجيرات بإحدى يعتني الخالدي وأعـــدتَ شـعـري، كـتـاب فـي «الـعـالـي الـبـيـت سـيـدة» كـتـبـتَ ثم شعريا نصا تكتب أن قيمة ما روايـة. شكل في كتابتها

روائيا؟ لصياغته تعود تبدو كانت الشعري شكلها في «العالي البيت سيدة» أغلب أن ذلك قصائد إلى تشظّت روايـة كانت لو كما لي ببالي وخطر السرد تقنية على قامت قد القصائد هذه لا الـروايـة لكن حصل مـا وهـذا روائـيـا كتابتها أعيد أن في مـجـرّدا كـان مـا لأن الـشـعـريـة بالمجموعة لـهـا عـلاقـة في لهم أسماء لا الذين( العشاق فتحوّل تجسّد قد الشعر وضـجّ ولـحـم. دم مـن أشـخـاص إلـى الشعرية) المجموعة الرواية شخصيات بين العلاقات وتعقّدت بالحركة المكان وما مجسّدا الشرفة مشهد سوى المجموعة من يوجد ولا مجيئي سبب يفسّر ما هذا وربما أخرى أشكالا أخذ عداه لا وكان الشعرية كتاباتي على السرد طغى فقد للرواية أكاد الأخيرة السنوات في إني بل رواية إلى يتطوّر أن بد

روايات. خمس أنجزت إذ للسرد أتفرّغ طريقة هــي هــل الـــروايـــة، كـتـابـة إلـى شـاعـر يـضـطـرّ لمـاذا

الشعر؟ جدوى بعدم للاعتراف ضمنية الـذيـن الـشـعـراء عـن الأخـيـرة المـدة فـي الـحـديـث كـثـر نقل لـم إن الاسـتـغـراب مـن وبـشـيء الـروايـة إلـى تـحـوّلـوا يكشفون المـوقـف هـذا أصـحـاب لكن السخرية، مـن بشئ فكبار الـعـالمـي، بـالأدب جهلهم عـن يـدرون لا حـيـث مـن من ومـنـهـم أسـاسـا.. شـعـراء هـم الـعـالـم فـي الـروائـيـين أسـأل ذلـك عـلـى كـأمـثـلـة الـجـنـسـين بـين المـراوحـة واصـل كتابة الـشـعـراء عـن يستكثر مـمـن عـربـي روائـي مـن كـم هو كـإداري إسـمـاعـيـل الألـبـانـي أن مـثـلا يـعـرف الـروايـة كروائي العرب نحن نعرفه حين في القومي ألبانيا شاعر أن أيضا يعرف لا من العرب الكتّاب من هناك ولأن فقط صاحب لـورانـس هوبرت ديفيد وأن شاعر هيمنجواي من واحد هو « تشارلي الليدي عشيق» الشهيرة الرواية لي بالنسبة أما كثيرة.. ذلك على والأمثلة الشعراء أكبر إلى أشـرت عندما ضمنيا الـسـؤال هـذا على أجـبـت فقد أن مـن لابـدّ فـكـان قـصـائـدي عـلـى الـسـرد تقنية طـغـيـان بالإضافة روائـي عمل إلى لتتحوّل التقنية هذه تتطور

صغري. منذ بالرواية هوسي إلى يجب تقول أجدك التونسيين الكُتّاب عن حديثك إطار في في تعتقد حقا هل ككتّاب. ليُقبلوا كتاباتهم جودة من التثبّت

المشهد في إليها الانتباه تلفت التي الشعرية الأسماء من وُلد الذي الخالدي محمد والروائي الشاعر التونسي الأدبي المتلوي)( ومهمّشة صغيرة مدينة في التونسي الجنوب في

ويدفع التعليم في يرتقي أن الخاصة بإمكاناته واستطاع كثيرا، كتاباته في أثّرت مختلفة إنسانية تجارب إلى بنفسه مجدها أيام بغداد في طويلة فترة وأقام المشرق في عاش

في إقامته خلال من الغربة وجرّب الغرب إلى وانتقل عنه ورُفع الثورة، بعد تونس إلى العودة اختار ثم سويسرا

التونسي.. الشعر لبيت مديرا وعُيّن التهميش من بعض والرواية الشعر منها مختلفة أدبية أنماط في الخالدي كتب

بأن له سمحت ثرية معرفية خلفية من منطلقا والنقد للحياة نظرته عن الإنتاج.. وغزير الكتابة في مختلفا يكون لتجربته وتقييمه التونسي الأدبي المشهد من وموقفه

الحوار: هذا كان الأدبية والمبدع العالمي. والتراث الأدب من يستقيه ما لا أساطير بالأساطير نعنيه وما أساطيره يصنع من هو الحقيقي التي المفردات كل وإنما فقط الخرافات أو الحكايات ليس حضور لها التي الأشياء ومن آثاره وتطبع الشاعر تلازم حضور هو والسردية منها الشعرية أعمالي في مكثّف الـحـجـارة مـن وأنـواع المـتـحـجّـرة والأصـداف الـقـواقـع مسكونا ومـازلـت طفولتي طبعت صـور وهـي البلّورية

بي. خاصة وهي بها

كرواية الشعر

محمود بن فاطمة - حاورته تؤسس أنك والرواية الشعر في تكتبه لما قارئ أي يلاحظ الشرقية الديانات على تستند ثقافية مرجعية على كتاباتك إلى العودة أن تعتقد ألا القديمة.. والأساطير الصوفية والثقافة

الرّاهن؟ مواجهة من للهروب طريقة هي إنما الماضي الإرث من ليست الثقافية الروافد هذه في الصور لأن أبـدا.. هي بـل سـؤالـك، مـن يـبـدو كما المـاضـي إلـى الحنين بـاب وعمق ثراء من فيها لما لها وتوظيف الروافد لهذه تمثّل الـصـوفـي الـنـصّ أن ذلـك المـاضـيـة الـفـتـرة طـيـلـة صــمــدا فهو والمكان. للزمان متجاوز عام بشكل الصوفي والإرث قدرته نفسه الـوقـت فـي ويحمل ذاتـه فـي حداثته يحمل في اللغة تفجير عن مثلا يقال فما متواجدا. البقاء على أى فـعـلا مــارســوه قـد الـعـرب المـتـصـوّفـة كـان هـذا زمـنـنـا النفري نصوص في ذلك نجد كما عام ألف من أكثر قبل بالإضافة التوحيدي وأبـوحـيـان والبسطامي والـحـلاّج ابـن كالشيخ الـعـرفـانـيـين كـبـار مـن بـعـدهـم جـاء مـن إلـى الـحـداثـة بـوابـات مـن بـوابـة هـو الإرث فـهـذا إذن عـربـي. أنها إلى إضافة والـزمـان، المكان تتجاوز نصوصها لأن الفلسفات أو بالديانات يتعلّق ما في أما كعرب. موروثنا فهي الطاوية خصوصا والهندوسية كالبوذية الشرقية بكثير سبقت الحضارة وهذه عظيم إنساني إرث الأخرى تجاهلها أن بحيث الـثـراء مـن وهـي الغربية الـحـضـارة فقط اكتفينا إذا العرب نحن إلينا بالنسبة قصورا يظل النموذج هو الآن به نحتذي الـذي النموذج لأن بإرثنا. من إلينا أقـرب هـي الشرقية الـحـضـارات أن مـع الـغـربـي

الغربية. الحضارة لك أن الأسـاطـيـر عـن الـسـابـقـة حـواراتـك أحـد فـي قـلـت

تقصد؟ ماذا بك، الخاصة أساطيرك القديم منذ العرب وغير العرب الشعراء أغلب وظّـف رمـوزهـا مستخدمين والـيـونـانـيـة الـتـوراتـيـة الأسـاطـيـر فالشعراء الموظّفة بالأساطير العالمي الأدب ويعجّ كأقنعة في الأسـاطـيـر إقـحـام مـن أكـثـروا مـثـلا عـنـدنـا الـروّاد حواشي لـوضـع يضطر كـان الـسـيّـاب أن حتى شـعـرهـم، ذلك ومـع بـهـا، والتعريف الـرمـوز تلك مـن ورد مـا شـرح ذلك مـن الشخصية أسـاطـيـره هـو الـسـيّـاب يميّز مـا فـإن الـذي المـطـر أو الـبـصـرة فـي صـغـيـر نـهـر وهـو «بـويـب» إذن ابـتـدعـهـا، الـتـي الأسـاطـيـر مـن ذلـك غير إلـى أسـطـره من نفسه هو يبدعه ما هو الحقيقي المبدع عن يعبّر ما

2 السنة - 58 العدد / م 2014 ديسمبر 28 الأحد الخالدي: محمد التونسي والروائي الشاعر

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.