لها حصر لا فنية تعبيرات للحياة

دويعر: أسامة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - تشكيل -

استطعت وإذا شخصيا. أنـت أفـكـارك داخـل هو فمن قـلـبـك، فـي وزرعـه ورسـمـه الـحـلـم تـكـويـن بجمال الشعر ويكون حقيقة يصبح أن الممكن

اللوحة. وبجمال الحلم استقرارها عوامل تملك الشعرية الروح وحرارة يصل أن ومـمـكـن الــلــون، معجونة فـي وثـبـاتـهـا ويبقى التصويري، المجرد مفهوم إلـى الشعر أصعب. البصري الشكل وعالم أوسع الكلمة عالم

المطر مديح والـجـنـون) الـمـطـر مـديـح( الأخـيـر مـعـرضـه فـي «الماوس» دويعر أسامة الفنان استخدم بدمشق قائلا: الريشة، من بدلا رسم كأداة الكمبيوتر في الأداة ومطاوعة دائماً، الجرأة إلى نحتاج نحن لن فني أسلوب خدمة في الموضوعة العجيبة

إمكاناته. مدى أبدًا يعرف والواقع، الخيال بين ازدواجية لا أنه أعتقد ويتابع: ويبدعه يتصوره أن الإنسان لفكر يمكن ما كل وأن المحيط والعالم ودمه بلحمه مجبولة ذات من هو المخيلة وربط الرؤية تحرير إلى أسعى ودائماً به، الفضاء فـي الـجـديـدة التقنية وهـذه الطبيعة. مـع إلى يحتاج والـشـخـص تـجـربـة، كـانـت التشكيلي، المغامرة، تجربة خوض على قادرًا يكون كي فترة ولكل ومـذهـل، وجـارف هائل تشكيلي تيار ضمن وتـتـنـوع والـمـخـتـلـفـة الـواضـحـة مـلامـحـهـا تـجـربـة الكمبيوتر تقنية دخلت وكما والفكر، الثقافة بتنوع حتماً ستدخل الدرامي والعمل السينما صناعة في

˜ التشكيلي. الفن فضاء في

اليوم

دويعر

غلاف لوحة أسامة للفنان

دويعر

أسامة ،١٩٦١ عام ولد طويلة، لفترة سوريا في التشكيلي الفن سماء في لمع اسم دويعر.. أسامة المواهب، ومتعدد شامل فنان فهو المسرحية، والأعمال الفنية بالمعارض حافل وتاريخه من العديد وله ١٩٨٤ عام دمشق جامعة من الجميلة الفنون كلية بكالوريوس على حصل والعديد والجنون)، المطر مديح – السلام أجل من – حب بقايا( الفردية الفنية المعارض العالمي المسرح يوم – والسلام المحبة مهرجان بينالي( المشتركة المساهمات معارض من المسرحية الأعمال من للعديد سينوغرافيا)( مصمم أنه كما )٢ شبابيك - ١ شبابيك –

كما الأخيرة)، الرقصة – نيرودا بريد ساعي مسرحية – غودو انتظار في( الشهيرة: – الكهف سكان– العام المفتش( السوري القومي المسرح أعمال من مجموعة على أشرف المرأة - المفتاح( مثل المسرحيات من لعدد أزياء مصمم أيضا وهو جابر)، المملوك رأس والسينمائية التلفزيونية الأعمال من لمجموعة وديكور مناظر هندسة ومصمم والسلطة)، في المشاركات من العديد وله رومانتيكا) – قلب شوية – زوجية معزوفة – سعيدة نهاية(

والدولية. العربية المهرجانات كاللوحة تماماً إلـي بالنسبة المسرح ويـتـابـع: تجد ولا حزيناً فرحاً، غاضباً، تنفعل التشكيلية، أبيض.. فضاء على بلون تلقي أن سـوى أمـامـك وجذب شد وصراع، قلق الأسفل.. في الأعلى.. في تعبير اللون، درجات في أزلية مرحلة ينتهان، لا الصراع. وهو ألا للحياة مظهر أهم عن مطلق

الشعر روح لـوحـاتـه عــلــى الــشــعــريــة الــــــروح انـعـكـاس وعــــن بعضهم دويعر: أسامة الفنان يقول التشكيلية أمـا لــمــاذا؟ ويـتـسـاءلـون، هـي كـمـا الأشــيــاء يـرى لم وأقــــول تـحـدث لــم الـتـي الأشـيـاء فـأتـخـيـل أنـا بلا أنـهـا وأحـلامـنـا خيالنا فـي شـيء وأجـمـل لا، وأكتب بالكلمات بالرسم أقــوم مضيفا: حـدود. فالمكان مـحـصـورة، مـعـادلـة الـعـبـارات، بـالـرسـم مستحيلة أحـلامـك فـيـه تـصـبـح الـذي الــوحــيــد

دويعر

للفنان لوحة بـأسـلـوب الـحـيـاة لـواقـع كـانـعـكـاس الـتـعـبـيـريـة مـع تـتـلاءم جــمــالــيــة قـيـمـة وتـحـمـل تـعـبـيـري،

الروح. بأوجاع المسكونة اللحظة والمسرح التشكيل والمسرح التشكيل بين المزدوجة علاقته وحول والفن التشكيلي الفن بين الفصل دويعر: يشرح مرتبطين لكونهما الـعـبـث مـن نـوع الـمـسـرحـي أماكن صـارت وقـد المختلفة، الحياة بمجالات الـحـديـث الـصـعـب ومــــن الـحـلـم مـمـلـكـة لإشـــبـــاع الأشـكـال تمسها لا رهيفة كشريحة الحياة عـن وصـف عـلـى الـقـدرة لـديـه لـيـس والـفـنـان الـفـنـيـة، القدرة تلك أو الصعب، الطريق لاختياره سبب عندئذ المطلق، فـي والـضـيـاع الاسـتـغـراق على والإحساس الوهم، ألم سوى شيء، له يتبقى لن

الضائعة. بالسنين المضني

الجوهري محمود

: لـــــــــــــ دردشـة فـي دويـعـر أسـامـة يـقـول وداخلك حولك تجدها وطاقات أشياء الحياة في حقيقتك تـعـكـس لأنـهـا بـعـمـق عـلـيـك وتـسـيـطـر وفي الفن في وللحياة للعالم ورؤيتي ورؤيتك، داخلي حوار من تنطلق أيضاً، والمسرح الشعر ورؤى أضدادًا يخلق الذي الحوار، لهذا واحترام إرهاصات وتحمل والأخر، الذات بين ما متباينة وهـي جـديـد حـلـم عـن لـلـبـحـث والـمـوت، الـحـب الروح أدغال اقتناص في فرادتها وتكمن فريدة، الـذاكـرة. غـرف داخــــل تـتـراقـص عــشــق، كـفـسـحـة نافذة ونفتح الشرايين ملح ننظف عندما خاصة وتـتـرك مـطـر، عـلـى قـمـر، عـلـى صـامـت، لـيـل عـلـى مشبعة وأسئلة كهواجس ودلالات إشـارات لـي عن وانفعالات رمـوز عن البحث في الـروح، بألم نـهـايـة، لا مـا إلـى بـهـذيـان الـهـائـمـة الـــــروح تـلـك في أو الكلمة فـي أو الـلـون فـي إمــا تجدها وقــد الأشكال تعددت لهذا مضيفا: المسرحي، الفضاء

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.