الضوء.. من الموت

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - سـينما -

فيتردد والأشكال، الملامح كل عن يكشف زميله، مع للفندق أخرى مرة ويعود لايك من الـرصـاص مـن لـوابـل يـتـعـرض لـكـنـه هـو فـيـصـاب إرهـابـيـة، مـجـمـوعـة قـبـل مسبح على الحاضرين وبعض وزميله ليلاً ويـذهـب أمـره يحسم وهنا الفندق، بعد لكن ويقتله، عليه لينقض بانير إلى

لايك. ايفان تصفية تتم قصيرة فترة ولا مـتـوسـط الــــعــــام بـالـتـقـديـر الـفـيـلـم الأفـلام مـن الـعـديـد فـهـنـاك شـيء، يـمـيـزه لكن مـشـابـهـة، لمـواضـيـع تـطـرقـت الـتـي مدير رفـض هـي فـيـه المـتـمـيـزة المـعـالـجـة مصرّاً كان الذي لايك لمهمة الاستخبارات لايــك ومــعــنــا وكـأنـنـا بـانـيـر، قــتــل عــلــى خـصـوصـاً يـجـري، بـمـا كـبـيـر شـك أمـام وهـنـاك والأخـلاق، الـقـيـم عـن تـحـدث أنـه جـهـاز طـــال ربـمـا إداري بـفـسـاد شـكـوك يـحـذر كــــــان مـا وذلـــــــك الاسـتـخـبـارات، يلقي كـان حينما الفيلم بـدايـة فـي مـنـه أزعج مما متدربين، أفــراد في محاضرة المخرج يعيد الأخير المشهد وفي المدير، في الـقـبـور شـواهـد عـلـى الـحـديـث نـص

لايك. ايفان قبر بينها ومن أمريكا، ذلك المدير ويستغل الشيخوخة، بمرض وسط يصر لكنه التقاعد، على فيحيله الـتـجـاهـل أو المـجـنـونـة الـفـوضـى هـذه بشكل بمهمته الـقـيـام عـلـى الـلامـعـقـول أحد وبـمـسـاعـدة بـانـيـر، لاعـتـقـال منفرد للسفر اسـتـعـداداتـه يـجـري المهنة زمـلاء الـذي بـانـيـر، مـحـمـد حـيـث كـيـنـيـا إلـى في إرهابية شبكة مع اتصالات له تكون مقتل بـعـد يفتضح أمـره لـكـن رومـانـيـا، أحــد مـــع يـتـواصـل كــــان الـــــذي الـعـنـصـر مقابل الـدائـم بالعلاج لـتـزويـده الأطـبـاء الطبيب، حساب في شهرياً المال من مبلغ فـرع ومـديـرة لايـــــك زمـــيـــل وبـمـسـاعـدة سابقة حبيبة وهي رومانيا، في الوكالة إلى الـوصـول من يتمكنون لايـك، لايفان مكان ومـعـرفـة مـعـه والتحقيق الطبيب المواجهة تحدث كينيا وفي بانير، محمد أقعده الذي بانير، إلى بالنسبة المفاجئة المـخـرج يـتـولـى وهـنـا والإصـابـة، الـعـمـر مع مـتـوازٍ مـونـتـاج عـمـل شــــــرودر بــــول بـالـتـقـطـيـع والـحـاضـر المـــاضـــي أحــــــداث ضـوء، بـضـربـات والمــصــحــوب الـخـاطـف الـذي الـضـوء قـوة بـرمـزيـة أشـار وكـأنـه لايـك يـعـرف سـنـة ٢٢ مـرور وبـعـد عـلـيـه، حي بـانـيـر الإرهـابـي وعـدوه مـعـذبـه أن الاسـتـخـبـارات مـديـر فـيـفـاتـح يـــــــــرزق، وإنكاراً غريباً، رفضاً يلاقي لكنه بالأمر، موته أعلنت الـوكـالـة لأن بـانـيـر، لحياة ذلـك، غـيـر والـحـقـيـقـة الـهـجـوم، أثــــنــــاء القضية إثارة على لايك إصرار ويتسبب على بـعـرضـه بـانـيـر لاعـتـقـال وتـطـوعـه إصـابـتـه يـقـرر الـذي المـخـتـص، الـطـبـيـب وكـيـل بـانـيـر مـحـمـد الإرهـــابـــي يـحـتـجـز مـكـان فـي لايـــك المــركــزيــة الاســتــخــبــارات بوخارست، الرومانية العاصمة من ما حـقـيـقـة مـنـه لـيـنـتـزع ضـــربـــاً ويـشـبـعـه الاعتراف على وليجبره الروماني، اسمه يـقـاوم الأخـيـر لـكـن لايــــــك، ايـفـان بـــأنـــه أذنـه، قـطـع لمـحـاولـة بـانـيـر يـنـدفـع حـتـى كوماندوز قوة تقتحم الأثناء هذه وفي المـغـمـى لايـــــك لـتـحـرر المــــكــــان أمـريـكـيـة تـخـوض ايـه آي والـسـي نـشـأتـهـا مـنـذ تتعدى ومهماتها الأخـرى، تلو الـحـرب حروبها تنتهي ولن أجمع، العالم حدود وقـد أمـريـكـا، سـيـاسـة إلـيـه آلـت مــا بـعـد الـعـقـديـن فـــــي الـــــحــــــروب هــــــذه ازدادت شــــراســــة، أكــــثــــر وأصـبـحـت الأخــــيــــريــــن وأسـامـة الـقـاعـدة ظـهـور بـعـد خـصـوصـاً

التجارة. برجي وتفجير لادن بن مؤخراً عرض الذي الأسبوع لهذا فيلمنا ويحمل السينمائية، الدوحة صالات في يــتــنــاول ،«الــــضـــــوء مــــن المـــــــوت» عــــنــــوان جـهـاز حــــــــروب إحــــــــدى مـــبـــاشـــر بـشـكـل ما بعد المركزي، الأمريكي الاستخبارات وكيل وهـو ضـبـاطـهـا، أحـد لـه يـتـعـرض لايك إيفان المخضرم المركزية المخابرات وشك على كـان الـذي كـيـدج)، نيكولاس( يكتشف عندما لكنه التقاعد، إلى الإحالة «الإرهـابـي» أن تثبت التي الأدلـة بعض أخـرى، مـرة الظهور إلـى عـاد قد بانير)( نفسه مـصـدرًا المـواجـهـة، لايـك)( يـقـرر عبر مـتـجـولاً بالمخاطر، محفوفة لمهمة

اللدود. عدوه على للقضاء القارات المــــــخـــــابــــــئ، أحـــــــــــد فــــــــي يـــــــبـــــــدأ الـــــفـــــيـــــلـــــم

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.