الحراك إلى أخرى مرة الحياة عادت المحروسة بمصر المسرحي

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - News -

مصر تحيا مسرحية من لقطة في نجاتي. عصام الدكتور الأستاذ المخرج المدروس. الارتجال عبر مسرحية حالة خلق مـسـارهـا فـي الـلـعـبـة وبــــأن الإيـهـام. وكـسـر والمـتـخـيـل. الــــواقــــع بـين مـزجـت الإجـمـالـي قانصوه مثل الذاكرة في عاشت شخصيات المؤلف ولكن قـدم خـوش قايتباي، الـغـوري، يطرح مسرحي مؤلف قوامها لعبة إلى لجأ وهـي حـــدث. ومــــاذا مـصـر، تـاريـخ مـن جـــزءاً مع يتشابه قد واقع على الاحتجاج صرخة المخرج لجأ الـحـدث، ولتأكيد الآنـي. الـواقـع فـنـون كـل إلـى نـجـاتـي عـصـامد. المـمـثـل – الرقص، الغناء، التشخيص، مثل التجسيد الظل، خيال الشعبي، الفلكلور استحضار المصري الإنسان ذاكرة في عاشت نماذج مع مصرياً. فناً تقدم التي البكري) فاطمة( مثل بين والـصـراع الـبـايـات"" الـفـرجـة فـنـون مـن المرعي حسن في والمتمثل والمماليك العرب أن الـعـثـمـانـين ورغـبـة بـاي. طـومـان ودور يكون أن لـه يـحـق لا لأنـه لـهـم. نـائـبـاً يـكـون جموع مع وقف أنه مع مملوك. لأنه حاكماً

المصري. الشعب شنق هـل المـفـتـوحـة.. النهاية المـخـرج وتـرك

يشنق؟ لم أم باي طومان الأمل.. فقدان على مدلولاً يعطي شنقه لأن نـجـوم مـن كـوكـبـة عـبـر تـجـسـد قـد هـذا كـل وعـبـر المـسـرحـيـة الــحــركــة أمـل هـم الـلـعـبـة، وأغـــــــانٍ المـــشــهـــديـــة. تـكـمـل وأزيـــــــــاء ديــــكــــور لــلــعــرض الــــعـــــام الإطـــــــــار تـكـمـل ورقـــــصـــــات الشجية النغمة تلك ترديد وعبر المسرحي. لابـد الـبـطـل وأن حـــد" مـلـك مـش دي مـصـر" أكثر بـغـدٍ الأمـل يعطينا حـتـى يعيش وأن

– إشراقاً. أجـل مـن بـــــادرة ريـه أبـو كـمـال مـشـاركـة أن التلفزيونية الدراما نجوم بعض استقطاب

أخرى. مرة المسرح خشبة إلى شتى ظل وفي يتوقف. لا الإبـيـاري.. أن كما واقع عن المسرح عبر الإسـهـام عن الـظـروف عبر الـلـعـبـة نـجـوم يـقـدم هـــو فــهــا الأزمـــــــة. زكريا وطلعت شـوقـي فـريـد ورانـيـا إدوارد

وغيرهم. عطوة وهشام المسرح عبر نشاط فهناك الـعـام الإطـار أمـا عـبـر لـلـفـنـون. الـهـنـاجـر ومــــركــــز الـقـومـي المـرحـوم تأليف مـن مـصـر" تحيا" مسرحية نجاتي. عصام وإخراج مصيلحي محسن د. من هامة. تاريخية فترة المؤلف ويستحضر وفـق ولـقـد المـمـالـيـك. عـهـد فـي مـصـر تـاريـخ ما منها لأسباب طويلة، فترة دام توقف بعد المعز قاهرة في العام بالوضع مرتبطاً كان بالأمن مرتبطاً كان ما ومنها الأخرى. والمدن والـتـغـيـرات المـصـري الـشـارع وثــــورة الـعـام. رغبة وعدم التذاكر. أسعار وغلاء المختلفة. في والمبالغة المسرح. إلى العودة في النجوم عدد بتوقف مرتبط هـو مـا ومنها الأجـور. ولعل دورهم. ممارسة عن المنتجين أبرز من الله) شـفـاه( خفاجة سمير الـفـنـان أبـرزهـم رغبة وعدم المتحدين الفنانين فرقة وتوقف المسرح. إلى العودة في أمام عادل الفرقة نجم التلفزيوني الإنتاج يقود وهو يعود وكيف وأنجاله عصام شقيقه خلال من الأسرة عبر

علينا. ما والمخرجين، الممثلين المسرح. بعودة عقبة شكل قد هو ما كل ومع مسارح أم الخاصة المسارح إطـار في سـواء بعد الــقــومــي المـسـرح افــتــتــاح فـإن الـدولـة. وتـقـديـم سـنـوات سـت مـن لأكـثـر دام تـوقـف عاشور نعمان الكبير للكاتب مسرحي عمل إعـــــداد مـن مـــصـــر" يـا بـاحـلـم" اســـــم يـحــمـل الغناء نجم وبطولة السيد عصام وإخـراج بعث الـفـنـانـين مـن ونـخـبـة الـحـجـار. عـلـي قد وبـــادرة الخشبة. فـي أخـرى مـرة الحياة

المسارح. كل في آخر نشاط يتبعها المـــدن مـــن مـديـنـة أي فـــي المـــســـرح عـــــودة أن والأمـان الأمـن حـالـة عـلـى تـأكـيـد الـعـربـيـة

والاستقرار. والسلام لـيـغـذي عـاد قـد الـقـومـي المـسـرح كـان وإذا جـديـد قـديـم بـعـمـل المـسـرح عـشـاق ذاكـرة قد الـخـاصـة الـــفـــرق فــــإن عـاشـور. لـنـعـمـان المتلقي مع وشائج خلق عاتقها على أخذت القدير فالفنان فرقة من أكثر عبر أخرى. مرة - الفن مسرح – فرقته وعبر الشرقاوي جلال إخراجه من – حبيبتي دنيا – مسرحية يقدم الـكـاتـب ويـسـاهـم الـحـكـيـم أيـمـن وتـألـيـف المسرحي الحراك في الإبياري أحمد والمنتج بابا" اسم يحمل كوميدي مسرحي بعرض أشرف الفنان الصديق إخراج من موز" جاب

زكي. سعيد غـيـاب كــان إذا المـقـلـق. الـسـؤال ولـكـن الفانية. الدنيا هذه عن الرحيل بسبب صالح المسرح غمار خوض عن أمام عادل وإحجام اللعبة. نجوم بقية فأين السن. هذه في وهو

القديم. أم الجديد الجيل من سواء أحمد السقا، أحمد هنيدي، محمد مثلاً أين مثلاً غـاب ولمـاذا الأسـمـاء. وعـشـرات حلمي، وأحمد غانم سمير الكوميدي المسرح نجم

وغيرهم. وبدير آدم، وفي الشرقاوي. جلال أستاذنا محاولات إن كما قِـبـلـه. مـن جميلة بــــادرة الـظـروف هـذه

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.