جيلين بين السوري الشعري الحريق

الوطنية الكارثة حجم على يتفقان سفر وعلي داري جميل

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب - الحامدي عبدالله

لا بسيطة، مرورية حادثة عبر دمشق، قلب في «الحريقة» حي من السلمية)( السورية الثورة تبدأ أن المصادفة قبيل من كان هل أخرى، ناحية من المعيشية والضائقة ناحية، من الأمنية القبضة بسبب يعانيها السوري الشعب كان التي المعاناة بحجم تقارن الكبرى السورية الثورة اندلاع عند الحرية؟ عن فضلًا الكرامة، أقول ولا الكبرياء، مسألة إزاء السورية الشعب رهافة إلى وقياسًا

«عامود سيدي» قبل من يسمى كان الذي العريق الدمشقي الحي المحتلة القوات قصفت ١٩٢٥ عام الفرنسي المستعمر ضد تعبير حد على ،«الخضراء» الأرض كامل إلى امتد ٢٠١١ العام في السوري الحريق لكن بالكامل، عليه فأتت والطائرات بالمدفعية أسكنه.. الأوسط/ الشرق في بلد من» :«أمريكي مواطن إلى سوري شاعر من» قصيدته في قباني نزار الكبير السوري الشاعر

.«مطوية حب كرسالة الأخضر/ كالعش كالنحلة.. الدنيا/ خارطة يتسلق سورية/ يدعى جـيـلـين مـــــــن ســـــــــوريـــــــــان شـــــــــاعـــــــــران اتفاق) دون( ضمنيًا اتفقا مختلفين حـلّـت الـتـي الـكـارثـة حـجـم عـلـى حملا حديثين إصدارين في بالوطن عـمـا مـعـبـريـن مــلــتــهــبــين، عـــنـــوانـــين ثـورتـه جـراء الأخـضـر الـبـلـد إلـيـه آل جميل لـلـشـاعـر «حـرائـق» :الـجـديـدة يوميات ميكانيكية، يوميات»و داري – ٢٠١٢ السوري الحريق هامش على

سفر.. علي للشاعر «٢٠١٣ داري)( الإعـداديـة فـي أسـتـاذي الأول سفر)( الجامعة في زميلي والثاني وصفتا، طالما مدينتين، إلى ينتميان مـديـنـة» بـــــ حـــــــدة، عـلـى مــنــهــمــا كــــل عـددًا أنجبت التي عـامـودة :«الشعر مـقـدمـتـهـم فـي الـشـعـراء، مـن مـهـمًـا أنجبت التي والسلمية بركات، سليم وفي أهمية، يقل لا الشعراء من عددًا

الماغوط. محمد مقدمتهم عـامـودة مـن كـل بـقـيـت هـل ولـكـن بـعـد لـلإلـهـام مــديــنــتــين والـسـلـمـيـة بعد ستبدوان وكيف الاحـتـراق، هذا

الدخان؟ انجلاء الـطـرفـين مـن أي سـيـحـاول عـــبـــثًـــا والمــعــارضــة) الـسـلـطـة( المـتـصـارعـين الآخر إقناع الـحـرب، بنار المحترقين الـحـريـق، فـي تـسـبـب مـن هـو بــأنــه الـربـيـع» شـعـراء سـيـحـاول عـبـثًـا بـل أقــــطــــاره، أحـــــد وسـوريــــا ،«الـعـربـي سنونوات كانت قصائدهم أن إثبات شرارات لأن الزاهر، بالفصل مبشرات الشعراء دواوين في مبثوثة الحريق قبل الـوطـنـي الاسـتـقـلال لحظة مـنـذ أراد ولـو )،١٩٤٦( عامًا سبعين نحو من ضـربٌ وهـذا( الـسـوريـون الحكام لـزامًـا لـكـان الـحـريـق تجنب الـخـيـال) قبل الـشـعـراء دواويـن قـراءة عليهم

والجلاوزة. الجنرالات إلى الإصغاء والـجـمـيـع الـواقـعـة وقـعـت وقــــد أمــــا تـرفـرف أرواح وثـــمـــة بـــهـــا، اكــــتــــوى ذنـب، أي لـهـا يـكـن لـم الأعــــالــــي فـي الـوطـن، هـذا إلـى تنتمي أنـهـا سـوى داري جـمـيـل الـــشـــاعـــر لـــــدى فـلـيـس المـقـفـرة: الــبــيــداء فـي الـصـراخ ســـوى فلا يـبـابـا/ قـفـرًا أصـبـحـت بـلادي» الـثـورات هـي الـربـيـع/ بــثــورات أهـلًا الـرعـاع ويسلبها جـمـوعٌ/ تشعلها أراه «غـانـدي» فـلا الـجـمـوع/ مــــن عن بـعـيـد «غـيـفـارا«و /«بــــــلادي فـي

.«ربوعي المـمـوسـقـة الـقـصـيـدة هــــذه تــــلال مـــن لـجـمـيـل والـتـفـعـيـلـيـة) الـــعـــمـــوديـــة( علي لـدى النثر قصيدة تـبـدو داري أكـثـر ووهـــــــادهـــــــا بـسـهـولـهـا سـفـر القارئ تصدم كونها ربما، فجائعية، والقافية الوزن من وخلوّها بعريها سفر إن بــل الـبـديـعـيـة، والمـحـسـنـات في الـعـمـيـق الـسـواد بـذلـك يـقـر ذاتـــه أكثر شيء لا» :الأخير لسفره تقديمه دون تكتب نفسك تجد أن مـن قـهـرًا ويمضي ..«الفجيعة نص مسبق قرار الكتاب صفحات مقسمًا سفر علي يستوعب لكي شطرين، إلى عموديًا سـوريـا عـلـى الـهـذيـان مـن قـدر أكـبـر الـــديـــار حــــمــــاة( يـــــا» :تـــحـــتـــرق الـــتـــي دون صـديـقـي يــــا ســــــــلام)/ عــلــيــكــم الحكايات رفيق ويا وخبايا، أسـرار الطفل/ يصنعان وأم أب عن الأولى/ في ترتجف/ أو وتهبط تعلو وأنـت يا كــســمــاء../ وقـريـبـة بـعـيـدة/ تـلال أحياء في الطين شـوارع بين رحلتي

ستبقى هل والسلمية عامودة لهامIا مدينتي انجلاء بعد

الدخان؟

ماء عن والبحث العظيمة/ المخالفات صفاء في يخبط عكر/ وبلا كلس بلا أبيض جـبن بكعب الملفوحة الـشـاي والقراءة للرياضيات كـزوادة يصلح ركن حديد بيتي سقفو( والعلوم/ ويا الرفض بداية يا حجر)../ بيتي صفعة أول رنـين يـا الـعـقـل/ بـدايـة الأسباب معرفة ويا المعرفة/ بسبب تعتقد لا هـنـا الــكــارثــة/.. تـاريـخ عـن بحادث أو برصاصة/ ستموت أنـك أن أو مفهوم/ غير أو مفهوم/ سير كهرباء.. تدفئة.. دون بيتك في تجلس مجرة في تعيش لأنك هنا/ ابق غاز/ ونجوم كواكب/ سكانها كل جديدة/ الأفـيـاء إلـى الـضـوء تحمل وشـهـب/

.«!هنا ابق البعيدة/ نـصـوص عـلـى المـــــــرور هـو مـجـحـفٌ نصوص أطول، توقف دون سفر علي بوضوح الـوجـع على تقبض باكية كل فـي الـشـاعـر مـيـل رغـم المـرة، هـذه الـغـمـوض: إلـى المـــاضـــيـــة تـجـربـتـه سـرّك، يـعـرف مـن المـطـر وحـــــــــــده» عـشـاقـك الـكـئـيـبـة/ الــــشــــوارع أيــتــهــا يبق ولـم فـشـلـوا/ قـد هـجـرتِ الـذيـن أن بـيـد .«الانـسـكـاب هـذا سـوى لـهـم سفر، وعلي داري جميل الشاعرين، فيقول مشرق، بغد متفائلين يظلان ونـار/ ريـح بــين مــا أتـشـظـى» :داري مـذكـرًا ،«الـفـيـنـيـق ولادة رمــــادي مــن كشمعة يحترق الـذي المعلم بصورة والـحـيـاة، الشعر فـي دروسًـا ليمنح «الفينيق طائر» أسطورة مستدعيًا أوشك كلما الـرمـاد من ينهض الـذي الأمـل يـعـدم ولا الـتـام، الـفـنـاء عـلـى صائحًا: السامقة، الحقيقية بالثورة يا آه حياة/ بالسماء حبلى ثورتي» سفر أمـا ،«واسـتـفـيـقـي لِـدي ثـورتـي اليد» :المبكرة الشاب بحكمة فيكشف قـبـرٌ/ الـعـتـمـة أن تـعـرف المـقـطـوعـة

ً كشمس /طـازجـة المـيـت ذاكـرة يبقي

.«جديد يوم للشاعر «حرائق» ديوان صدر أخيرًا للنشر الـرابـطـة دار عـن داري جميل صـدر فـيـمـا الـشـارقـة، فـي والـتـوزيـع يوميات ميكانيكية، يوميات» ديوان – ٢٠١٢ السوري الحريق هامش على الخيمة، رأس في نون دار عن «٢٠١٣

ª المتحدة. العربية بالإمارات

يوميات ميكانيكة

حريق

سفر علي

داري جميل

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.