الضديد

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب - الصمادي ابتسام د. [email protected]

الــبـــشـــريـــة تــــصــــل لــــــم تـاريـخـهـا كــــل عـــبـــر من أدنى مرحلة إلى الانـحـطـاط مـرحـلـة نـعـيـشـهـا الـتـي فـبـرغـم الـيـوم، تـوصـلـت مـا كـل ثـورات عـبـر إلـيـه وغـيـرهـا، الـتـقـانـة الإنسانية، خـدمـة فـي تـكـون أن المـفـتـرض مـن الـتـي الأخـلاقـي الـتـعـرّي عصر إلـى وبـالاً انقلبت نجدها الطيار حـرق الفاقعة: والصفاقة الفجّة والمصلحة لنفسه البوعزيزي وحرق نموذجاً، الكساسبة معاذ أن غـيـر ومـتـعـددة، كـثـيـرة والـنـمـاذج آخـر، نـمـوذجـاً لنفسه حـارق بـين المـقـارنـة حـالـة هـو يستوقفنا مـا

بغيره. ومحروق المتعاقبة العربية الثورات أوار البوعزيزي أشعل لقد «البطل» الديكتاتور تحميل سوى منه قصدٍ غير عن غيره، بطل بل نفسه، بطل يكن لم موته، مسؤولية أما بموته، تقترن لم لو لتوجد تكن لم البطولة وهذه أحداً، ليهمّ يكن فلم والروحي النفسي وموته معاناته ،«البطل ضديد«بـ يصفه لبيب الطاهر جعل ما وهذا من التباساً أقـل «الـضـديـد» بـأن ذلـك يشرح عندما يقول كما «والمـثـل الـخـلاف» وفـيـه والمــضــاد، الـضـد فالبطولة إيصاله، الُمراد المطلوب المعنى وهو اللسان، في وليس الرجل هـذا جسد مـوت أشعله فيما تقع ذاتـه بطولة ليشهد لـه تتسنَّ لـم الـتـي حياته بطولة البوعزيزي فـإن آخـر وبمعنى بغيابه، حققته فيما فهو الديكتاتور، البطل محمول عن مختلف كحامل البطولة، لقيمة مـضـاداً معنى يحمل لكنه لـه، ضـد البطولة. فعل في ومتماثلاً الماهية في مختلفاً فيكون الـتـصـويـر صـــــدق إن الـكـسـاسـبـة، مـــعـــاذ الـطـيـار عديدة رسائل طياتهما في يحملان اللذان والإخراج عصرية تقنيات يمتلكون المنفذين بأن أولاها تفيد التخلف قـشـرة بــإزالــة الإيــحــاء هـدفـهـا جـداً حـديـثـة بالتهديد محمّلة مدروسة حداثة إلى عنهم الماضوي

ُ وحـسـب، آخـر ضـديـد لخلق لـيـس حـرقأ والـوعـيـد، إليه آلت ما يشهد أن يريد الآن بطل من ما لأنه بل تشتعل التي المركبة، الثالثة العالمية الحرب ظـروف

ً مـتـصـارعـة بـأضـداد مـوجـهـة أرضـنـا، عـلـى بـبـطء ثرواتنا، اقتسام على الخفاء في ومتفقة العلن في المفتعلة، الـحـروب إلـى وجــرنــا تبعيتنا، وتـكـريـس وتـصـريـف لاقـتـسـامـهـا تـمـهـيـداً المـنـطـقـة وإشـعـال الجديد وتجريب الأسلحة مصنوع مـن مخزونهم كـبـيـرة اسـتـهـلاكـيـة سـوقـاً نُـشـكـل فـنـحـن مـنـهـا،

ً للتقسيم جـاهـزيـة شـكّـلـوا كـمـا تـمـامـاً لمـنـتـوجـهـم، صناعة مـن الآن نشهده ومـا والـتـجـزئـة، والتفتيت

بالتنفيذ. يُسرّع ما هو الأبطال لضديدي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.