الشعراء! موطن في الشعر غربة

التقليدية الرتابة لكسر حديثة شبابية محاولات ثمة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - تحقيق - محمد الشيخ لحبيب – تحقيق

لايزال أدومو: ولد محمد إلى ينظرون الموريتانيون

بريبة التفعيلة قصيدة الشعر نوح: ولد الشيخ لدى الساخن الخبز هو تقريبًا الموريتانيين كل

بمكانة تتعلق العربي الشعر في متقادم صراع جدلية عن الحديث التناظري، الخليلي الشكل مع مقارنة فيه الحديثة الشعرية الأشكال

ولوج شاعر، المليون بلد بأنها توصف التي موريتانيا في هو وتوغل أصحابه، عند مقدس لواد منير قبس ودون ثقيلة بأحذية الشعر مريدي غالبية عند المهابة أو الحرمة حاجز اختراق في

منتجيه. وحتى ومتلقيه الباحثين تصنيف بحسب وتختلف فيه تتحكم أسباب عدة وللأمر

بتطور المرتبطة التاريخية السيرورة تلك فهناك لها، والملاحظين المصنفة وأدواته «المحاظر » بـ محليا المعروفة زواياه في «المعرفي»

قدست التي «الأبوي المجتمع» قيم مع التماهي وهناك شعريا، الأولى العرب وأشعار بها، كثيرا وارتبطت الجاهلي الشعر فترة الأخرى، هي أيضا معرفية ولدواع ،«والمحتوى الوزن الخليلية» الحديثة «الشبابية» المحاولات ثورية سطوة من التوجس وهناك من إليها والنظر التقليدي، الشعري الشكل وذلك الرتابة، تلك لكسر الشعرية الأغراض في حتى تغير أنها على «المحافظة» النخبة قبل بالمجمل وهي الموريتاني، المجتمع في سائدة كانت التي التقليدية،

ورثاء. ومديح وإرشاد، وعظ من نمط وجـود قـرون منذ الـبـلاد هـذه عـن يـعـرف على محليا ويصطلح بها، خاص والتعلم التعليم متنقلة جامعات وهي ،«المحاظر» بـ أماكنه تسمية في مستقرة وأحـيـانـا العيس ظـهـور على أحـيـانـا الـعـلـوم فـيـهـا وتـــــدرس الأرض، عـلـى ثـابـت مـكـان والـسـيـرة والـفـقـه الإســلامــيــة كـالـعـقـيـدة الـشـرعـيـة الـلـغـة جـانـب إلـىالـنـبـوي، والـحـديـث الـنـبـويـة

والبلاغة. والصرف، العربي، كالنحو وعلومها كل نظم على بعيد زمن منذ الموريتانيون دأب وقد «خليلي» شعري شكل إلى وتحويلها المعارف، تلك ذلـك، بعضهم وعـلـل واضـحـة، ومـوسـيـقـى بـأوزان النثر، مـع مـقـارنـة والـشـعـر الـنـظـم حـفـظ بـسـهـولـة علميا المميزة المحاظر أغلب فإن ذلك إلى وإضافة بواطن وفهم والبلاغة النحو إتقان تشترط كانت المعلقات فترة إلى المنتمية وأصولها العربية اللغة يشترطون ذلك في وهم مكة، في العربية الشعرية وحفظ الـلـغـويـة مـعـانـيـهـا وفـهـم المـعـلـقـات دراســــة بأنه ذلـك ويعللون الفترة، تلك أشـعـار مـن الكثير وتفسيره الـكـريـم الـقـرآن لـفـهـم عـنـهـا غـنـى لا أداة

الشريف. والحديث النبوية السنة وفهم في سـاد الـذي «المـعـرفـي الـنـمـط» ذلـك تجليات كـل وجود رغم كبير، حد إلى سائدا زال وما موريتانيا يفسر أن البعض لدى يمكن عصرية، تعليمية بنية بها يـحـظـى الـتـي والـهـيـبـة الـقـداسـة تـلـك تـغـلـغـل الأشكال باقي مع مقارنة العمودي، الشعري الشكل الذائقة في والتغلغل الظهور تحاول التي الشعرية للأمر يضيف الآخـر البعض أن غير الموريتانية، الأخرى الثقافية البنى ببعض تتعلق أخرى أبعادا «الأشــــــوار» ومـقـامـاتـهـا المـوريـتـانـيـة كـالمـوسـيـقـى معها. وتآلفها الموريتانية الذائقة وارتباط

تقليدية موسيقى التغير سؤال بدورها الموريتانية الموسيقى تطرح محتفظة زالـت مـا كـبـيـر حـد إلـى فـهـي وجـدلـيـتـه، إلى ذلك يحيلنا أن ويمكن وشكلها، مكانتها بنفس على الموريتانية، للثقافة صلبة بنية عن الحديث عنهاإدجار تحدث التي الإيديولوجيا بنية طريقة الـقـرن مـن لـلـخـروج مـقـدمـات» كـتـابـه فـي مــــــوران المقام هذا في عليه سنقتصر ما أن غير ،«العشرين الموريتانية الموسيقية الذائقة مسؤولية مدى هو الخليلي الشكل غلبة أو الشعري، الشكل جمود عن

عليه.. «التناظري» ارتباط» أن أدومـو ولد محمد الشاب الشاعر يرى الـعـمـودي بـالـشـعـر المـوريـتـانـي الـجـمـهـور ذائـقـة بيت كـل مـن الأخـيـر لـلـحـرف لاهـثـين وانـتـظـارهـم ارتباط إطار في فهمه يمكن أمر هو معه ليتماهوا الحداثة، من ونفورها تقليدي هو ما كل بما الذائقة الأشـوار فتغيير والفن، بالثقافة يتعلق ما كل في من المـوريـتـانـيـة التقليدية الموسيقية المـقـامـات = الآذان في يجد لا تسريعها إلـى المـوروثـة رتابتها في تطويرا عليه يطلق أن يمكن بما يليق استقبالا إلى تحن الأذن تظل وإنما الموريتانية، الموسيقى كما الخاص أسلوبه في «التقليدي النمط = أوزان»

مرة! أول عزف الموريتانيون ينظر أدومـو: ولـد الشاعر يقول لـذا من وشـيء الريبة من بكثير التفعيلة قصيدة إلـى الشعر لعالم وانتمائها بشاعريتها الاقتناع قلة كصنف طرحها أن فأعتقد النثر قصيدة أما أصلا، الحلم من نوع هو الموريتانية الذائقة على شعري

المقبلين.. العقدين في الأقل على المشروع غير تحجز أن التفعيلة قصيدة استطاعت ذلك كل ورغم وجـدان في يوما بعد يوما مساحته تـزداد مقعدا غير القصيدة أشكال وهاهي الموريتاني، الجمهور من جزء اقتطاع إلى بتؤدة ولكن تسير، العمودية أمـام مـواز كخيار نفسها وتـقـديـم الـعـام «الــــذوق»

الشعر. متذوقي المفتوحة السماوات عصر أنه فرغم نوح ولد الشيخ الشاب الشاعر أما الأذن تعوُّد فكرة في أدومو ولد الشاعر مع يشترك إلا التقليدية، الخليلية الموسيقى على الموريتانية الخبز هو الشعر» أن في متفائل بشكل يأمل أنه أرضية وأن تقريبا، الموريتانيين كل لدى الساخن ليست الأساطير أرضية عكس والإبداع الشعر اجتماعية تحولات وهناك ثابتة، ولا صلبة في الـكـبـيـر صــداهــا تـجـد وسـيـاسـيـة واقـتـصـاديـة يروج ما كل مع والتعبير، أشكال من وغيره الشعر الموريتانية الشعرية الذائقة تقوقع حول كلام من يقول – أنـنـي إلا الـعـمـودي هـو واحـد شـكـل حـول الآن الـسـاحـة بـأن أجـزم - نـوح الـشـيـخ الـشـاعـر حتى ولا بـل الثمانينيات فـي نفسها هـي ليست متقلبة مـعـايـيـر ذات سـاحـة فـهـي الـتـسـعـيـنـيـات موريتانيا في كبير جمهور هناك واليوم ومتغيرة، الظروف لأن النثر قصيدة حتى بل الحرة للقصيدة على والانـفـتـاح الـسـيـاسـي والـنـضـج الاقـتـصـاديـة المفتوحة، الـسـمـاوات عصر فـي أكـبـر بشكل الآخـر من تمكنوا بها أدوات للكثيرين أتـاح يـقـال، كما أشـكـالـه بـمـخـتـلـف المـخـتـلـفـة الـشـعـر عـوالـم ولــــوج مستعد جمهور هناك دام ومـا وجمالياته، ورؤاه قادرة شابة أجيالا هناك أن شك فلا ويقرأ يسمع أن شعرا وتكتب التحديات مستوى على تكون أن على وعمق المـعـرفـي ثـرائـه فـي يشبهها شـعـرا يمثلها؛

الأخرى. الإنسانية الثقافات على وانفتاحه رؤاه نوح الشيخ الشاب الشاعر به قال الذي التشابه ذلك الـروح جـذوة تكفي هل لنسأل لنا يمهد الـذي هو التحديثية، الشعرية البدايات لتواصل الشبابية في غربتها الجديدة الشعرية الأشكال عن ولتجلو

المليون؟ الشعراء أرض اللغة من لغة وثقافتها بارتحالها الصحراء ينعون إنهم اللانهاية، نحو المفتوح السفر في المسترسلة أو شعري سطر كف على ولو الاستقرار وينشدون يمكن الذي الأوَّلِي الانطباع هو ذلك قصيدة، متن الشبابية النصوص من لنص ما قراءة تنتجه أن

لاتزال المحاظر فاعلة في الحياة الموريتانية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.