الكتاب؟ بوابة في دب*وا التشكيل يلتقي كيف

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - تشكيل -

غلاف حول التلقي وأفق الذهن في المتدافعة الأسئلة بعض وحضرت إلا كتب؛ واجهة على مررنا أو كتابا تصفحنا ما

التشكيلي؟ الفنان نظر دون الغلاف لوحة يختار الكاتب هل منها: نصوغ الأدبي؛ الكتاب بالعتبات، يهتم الكاتب هل وتسجيليا. واقعيا المحتوى تجد حين، في تجريديتها؛ في غارقة اللوحات بعض ترى لهذا

العصر استحضرنا وإذا الكتابة؟ ومحتوى اللوحة بين وشرط مناسبة عن البحث خلال من الغلاف لوحة ومنها خلال من ولو تسويقه قصد للغلاف، جاذبية عن يبحث الكتاب من البعض أن هنا الملاحظ من المتسارعة، وتحولاته

محتوى. دون اللوحة أصل كـأنـه الـلـون على مغلقا نفسية امـــتـــدادات دون وعـلـة وفـي وتـخـيـيـلـيـة. وجـمـالـيـة الأديـب عـلـى ينبغي المـقـابـل، الـيـتـيـمـة مـحـبـرتـه يــفــتــح أن العمل ليكون التشكيل، على ضـمـن بـلـوحـات مـصـحـوبـا فـي يـسـاهـم مـشـتـرك أفـــــــــق والجماليات الأذواق تطوير تمر أن ودون قسرا. المفصولة التنويه من لابـد الـورقـة، هـذه سعت إلكترونية بنوافذ هنا الـعـمـوم، عـلـى الـــــــــدأب. لـهـذا غـلاف عـلـى المـثـبـتـة فـالـلـوحـة منه)، الإبداعي( الأدبي الكتاب نتمناها لهذا، نافذته؛ تعتبر بــالمــعــنــى جـمـيـلـة تــــكــــون أن أو المـدى وبـعـيـدة التشكيلي،

الأدبي. بالمعنى النظر الـنـشـر دور أن خـاف وغـيـر لا غـالـبـيـتـهـا فــــــي الــــعــــربــــيــــة لنظر الأدبـي الـعـمـل تـخـضـع للجان ولا التشكيلي الـفـنـان الاخـتـيـار فـيـكـون الـــــــقـــــــراءة. وأحــــيــــانــــا لـــــلـــــوحـــــة، ســــريـــعــــا الغلاف تجد قد بل ارتجاليا؛ دمية كـأنـه الألــــوان فــي غــارقــا على غـشـاوة ووضـع للتسلية

الناظر. عين بجوهر الأقـلـيـة هــــنـاك المــــقــــابــــل، وفــــــي مزاوجة عن تبحث التي الهائلة لــوحــة بــــين وخــــلاقــــة طـبـيـعـيـة الـكـتـاب، ومــحــتــويــات الـغـلاف مـجـرد الـلـوحـة تـبـقـى لا حـتـى للخلف متروكا شيئا أو ديكور فـالـلـوحـة لـــــلأســـــف. الــــســــاطــــع فـكـرة لـتـقـديـم حـقـيـقـيـة، نـافـذة ولـو الأدبـــــي؛ الـعـمـل عـن أولـيـة في متصلبا إقـامـتـه خـلال مـن

™ القراءة. أزمة ظل في مكانه « » غلاف لوحة «الشرقية الحديقة» بعنوان

العزاوي ضياء للفنان

مغربي شاعر • محكومة ذاتية، لمسات

باطني. تثبت سبق، فيما الأغلفة كانت والإثـارة؛ وللتزيين الـفـراغ لمـلء لمتن مفارقة لوحات بذلك وهي الـيـوم لـكـنـنـا الأدبـــــيـــــة. الـكـتـب مهندسة أغلفة أمـام أصبحنا بــصــمــة تـحـمـل واع، بـشـكـل الأمر كأن معا، والكاتب الفنان بـين داخـلـي بـحـوار يـتـعـلـق والأدبـــــي الـتـشـكـيـلـي الـخـطـاب المكتوب الكائنين مصدر أليس» كـمـا «؟الـجـسـد هــــو والمـصـور نجمي حسن الشاعر يتساءل .«والتجربة الشاعر» كتابه في نتمنى الزاوية، هذه من انطلاقا الخطاب بـين الـحـوار يمتد أن الواقع، إلى والأدبي التشكيلي الـفـنـان مختبر يـبـقـى لا حـتـى بعض فـانـخـراط الـــتـــصـــورات. عربيا وهناك هنا من الشعراء مــع مـخـتـلـفـة لــــعــــلاقــــة دشــــــــن البحث من إطـار في التشكيل، تعبيرية آفـــاق لـطـرق المـشـتـرك على نــذكــر جـديـدة. وجـمـالـيـة تـجـربـة فــقــط الـتـمـثـيـل سـبـيـل والفنان بنيس محمد الشاعر كـــتـــاب» فـــــي الــــــعــــــزاوي ضــــيــــاء نجمي حسن والشاعر ،«الحب في الـقـاسـمـي مـحـمـد والـفـنـان وكـذا ،«الـبـنـيـة الـريـاح» ديـوان حـجـازي عـبـدالمـعـطـي الـشـاعـر مـمـلـكـة كـــائـــنـــات» ديــــوانــــه فـي هندسة عن فضلا هذا ..«الليل من بصريا والصفحة الـغـلاف والبياض الـسـواد علاقة خـلال والــــتـــــجـــــربـــــة أدونـــــــــيــــــــــس مــــــــع على المـأسـوف الـكـالـيـغـرافـيـة إن الـــــقـــــول ويـمـكـن تـوقـفـهـا. أســــمــــاء ومــــــــع بـــــذلـــــك الــــشــــعــــر جـمـالـيـات عـن يـبـحـث مـعـيـنـة، القصيدة. بـاطـن فـي تشكيلية الشعراء مؤخرا جعل ما وهـو في كتبهم، أغلفة إلى يلتفتون لخلق الـتـشـكـيـلـيـين مـع حـوار

جماليا. مستساغ مزاوجة الأدبي الغلاف إلى ذلك، وامتد تكون إذ والقصة)، الرواية مع( تشكل قد كبرى، بوابة اللوحة ملاحظات لملامسة هامة إضاءة من الأدبــــي الـعـمـل حـول أولــيــة المتريثة وبمشاهدتنا الـداخـل. اختلاف على الأغلفة من للكثير أن نـلاحـظ الأدبـيـة، أنـــواعـــهـــا الإبــــــداعــــــي الـعـربـي الـكـتـاب على منفتح والمعاصر الحديث الـتـشـكـيـلـيـة المـــــــدارس مـخـتـلـف الــــواقــــعــــيــــة، الـكـلاسـيـكـيـة، ( الــــتــــجـريـديــة...). الـــســـريـــالـــيـــة، الـعـربـيـة الـــــروايـــــة كـــانـــت فــــــإذا تـمـيـل ـ طـبـعـا تـعـمـيـم دون ـ الـدلالـة مـفـتـوحـة لـوحـات إلـى الشعر فـإن أكثر، وتشخيصية تـسـتـنـد لـــــوحــــات إلــــــى يـجـنـح الداخل مـن المتشكل الـلـون إلـى عن متشظية وكوات كفضاءات بـين الــــعــــلاقـــة نـوعـيـة هـــــي مـــــا ومــحــتــويــات الأغـلـفـة لـوحـات

الكتابة؟ الـحـارقـة الأسـئـلـة بـعـض هــــذه لمناقشة هنا، نستحضرها التي الفنية الـلـوحـة اخـتـيـار أهـمـيـة الأدبـيـة الكتب تصاميم ضمن

العربية. الأعــــمـــــال فــــــي الــــعـــتــــبــــات تــــعــــد أسـاسـيـا، مـلـمـحـا الأدبــــــــيــــــــة لولوج كمرتكز اعتماده يمكن الإبــــــداعــــــي. الأثــــــــر مـحـتـويـات العنوان، العتبات: بهذه ونعني المـوازيـة.. الــنــصـوص الإهـــــــداء،

اللوحة. خلال من الأخيرة، هذه أن غير من مـهـم لـحـيـز ملئها مـسـاحـة من بـالـكـثـيـر تـتـصـف الـــغـــلاف، الآتـيـة والـجـمـالـيـة الـجـاذبـيـة له التشكيل)،( آخـر خـطـاب مـن التعبير في وآلياته ميكانزماته يعني، لا وهذا العالم. وتقطيع وقاطعة فاصلة حدودا هناك أن الـــتـــشـــكـــيـــلـــي الــــــخــــــطــــــاب بــــــــين ينبغي بـل الأدبـــــي؛ والــخــطــاب مشترك، أفــق ضمن ذلــك قـــراءة تعبير حد على ـ جديدة وبعين كتابه في نجمي حسن الشاعر تـراعـي ـ «والــتــجــربــة الـشـاعـر» بين والمعرفية المنطقية النسب وهو والفنية. التعبيرية الأنواع الـتـعـبـيـرات هـذه أن يـؤكـد مـا دائــــــــــم، جــــــــــدل فـــــــي المــــخــــتــــلــــفــــة بسياقات محكومة باعتبارها خصوصية مراعاة مع واحـدة، يــتــمــوقــع تـعـبـيـري، نـــــــوع كـــــل عـلـى مـسـتـنـدا مـــــا، زاويــــــــة فــــي بالتخييل تغتني خـام)( مـادة

الذاتي. والتأمل أن الـعـربـيـة، الـثـقـافـة فــي يـبـدو والتشكيل الكتابة بين العلاقة لـتـصـورات نـظـرا جـدا، حـديـثـة ترفع الأذهـان في راسخة ظلت وتـؤسـطــر المـكـتـوب قــيـمــة مـن الأعـمـال انفتاح أن إلا الكتابة. مـنـهـا وبــــــــالأخــــــــص الأدبـــــــــيـــــــــة، تلك صـلابـة مـن كـسـر الـشـعـر،

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.