بتوزر والترجمة الشعر سئلة( يتصدون شاعر مائة

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - حــلاتر -

تخللت شعرية لقاءات توزر مهرجان شهد كما الأمسيات مـن الـعـديـد عبر العلمية الجلسات المهرجان أيـام طيلة أقـيـمـت الـتـي والـسـهـرات اكتظاظ وسـط - جمعت متنوعة، وبـفـضـاءات أشكال بين - الفوضى عانق وتنظيم للشعراء بين قصائدها تنوّعت حيث الشعرية، القصائد القصائد وحـتـى والـنـثـر والتفعيلة الـعـمـودي قوية الشعرية الأصوات جلّ كانت وإن الشعبية، بعض أن إلا مفرطة، بحساسية القصيدة تكتب الـصـور غـابـت حـيـث ضعيفة، كـانـت الأصــــوات الـلـغـة.. فـي بـدائـيـة أخـطـاء وحـضـرت الـشـعـريـة شعرية أصـوات بـرزت الهنات هـذه رغـم ولـكـن نذكر بالحيوية ناضحة بقصائد غرّدت شابّة السياري المبروك التونسي الشاعر بينها من تحصّلت التي الزهرة فاطمة الليبية والشاعرة هامش على المنظمة الشعرية المسابقة فـي رائية بقصيدة الثانية الجائزة على المهرجان

..« الريح عكازة» وعنوانها الكامل بحر على تحدّيا كان الاستثنائية الـدورة هذه تنظيم إن الأخـيـرة لــــلإجــــراءات نـظـرا لـلـمـنـظـمـيـن كـبـيـرا دعم مستوى في الثقافة وزارة اتخذتها التي ثـقـافـي، عـمـل لـكـل الـمـكـبّـلـة الـثـقـافـيـة الأنـشـطـة يشهده مـا ظـل وفـي الأهــم الـتـسـاؤل يبقى لكن الـسـنـوات خـلال الـتـونـسـي الـثـقـافـي الـمـشـهـد كثافة في تجسّدت واضحة حركية من الأخيرة مثل حقّقت هل والدولية: العربية المهرجانات للشأن مـضـافـة قيمة الـثـقـافـيـة الـمـواعـيـد هـذه اسـتـطـاع وهـل والـعـربـي؟ الـتـونـسـي الـثـقـافـي مـواكـبـة خـصـوصـا والـثـقـافـي عـمـومـا الإعـــــلام

 المتلقي؟. إلى الصورة وتقريب

[email protected] اللغة تعتني ما بقدر مداخلته: في فقال سورية وأدبـيـة علمية مـدونـات مـن إلـيـهـا يـتـرجـم بـمـا تلك أبـدعـت التي اللغات عـن وفكرية وشعرية اللغة تـكـون مـا بـقـدر مــرة لأول بها الـمـدونـات فـي لــلــحــضــور قــابـلــيــة أكـثـر إلـيـهـا الـمـتـرجـم الـنـصـوص لـولا مـضـيـفـا: الـبـشـريـة، مـسـتـقـبـل الشعر على الـتـعـرف استطعت لما المترجمة الآخـر ورؤى الـغـربـيـة والـقـصـص الـلاتـيـنـي الجلسة وفـــي الـــضـــاد.. لـغـة إلا أتـقـن لا لأنـنـي مـع والـتـواصـل الـتـرجـمـة» الـثـانـيـة الـعـلـمـيـة إيطاليا: من بروسكيني كارلو جون قال «الآخر دومـا كانت الإنسانية شهدتها التي الـحـروب إطـفـائـهـا، عـلـى تـعـمـل ثـم الأشـــعـــار لـهـا تـمـهـد العالم تغيير نستطيع وحده الشعر وبواسطة جـدول مثل الشاعر مضيفا: عليه، والسيطرة الجيد والـشـعـر الإنـسـان تـسـقـي رقـراقـة مـيـاه ويتجاوز الزمان ويتخطى الموت على ينتصر فأكد الجزائر من الخطاب صالح أمـا المكان.. رغم بذاته قائم فني إبـداع الأدبية الترجمة أن يفترض ارتـبـاط مـن والأصـل المترجم بين مـا الترجمة أن إلـى مشيرا التطابق، حـدّ يصل أن باختلاف مستوياتها تختلف إبداعية عملية واستعرض المترجم، وطبيعة المترجم كفاءات لـدى تـتـوفـر أن يـجـب الـتـي الـمـهـارات الـخـطـاب للمترجم يـجـوز مـا إلــى تـعـرض كما المترجم الأدبية الترجمة أن إلى ليخلص فيه التصرف بينها مـن عـامـة وأخـرى خـاصـة شـروط لـهـا التي والـلـغـة منها ينقل الـتـي باللغة المعرفة وقـائـعـه وفـهـم الـنـص وتــــــــــذوّق إلـيـهـا يـنـقـل

بالمسؤولية. والشعور والائتمان وتفاصيله

:للتواصل 

رسوم: 

الحشاني لزهر - تونس الـجـنـوب فـي الـواقـعـة تـوزر ولايـة احـتـضـنـت الأسبوع في التونسية الجمهورية من الغربي الرابعة الدورة فعاليات الجاري فبراير من الأول بـتـوزر، للشعر الــدولــي لـلـمـهـرجـان والـثـلاثـيـن شكري محمد المبدعين لـذكـرى الـوفـاء دورة الشعر» شعار تحت الغزالي، ومحمد الميعادي من شاعر مائة من أكثر بمشاركة ،«والترجمة

وأوروبية. عربية دولة ١٧ ومن تونس الافتتاح حفل خلال من الدورة فعاليات انطلقت الشابي، القاسم أبـي الثقافة بـدار انتظم الـذي المعارض من جملة على الأول جزؤه واشتمل أمـا الـتـشـكـيـلـيـة، والـفـنـون بـالـكـتـاب الـخـاصـة من الفقيدين لتكريم فـخُـصّـص الـثـانـي الـجـزء بصرية رحلة شكّل وثائقي فيلم عـرض خـلال كان ثـم الراحلين سيرة محطات أهـم اختزلت والمغربي الجزائري الوفدين تكريم مع الموعد الـشـاعـر أكــــــد حـيـث وعـائـلـتـيـهـمـا لـلـفـقـيـديـن توّلى الـذي المتقي عبدالله المغربي والـقـاصّ عن كتاب طباعة ملوكي عبدالعزيز والأسـتـاذ فيه جمعا «مـاطـرة غيمة» بـعـنـوان الـمـيـعـادي يـمـوتـون، لا الـشـعـراء» أن أصـدقـائـه، شـهـادات ..«أجـسـادهـم فـارقـتـنـا وإن خـالـدون فـالـشـعـراء جلسات خلال من التظاهرة فعاليات لتتواصل

الفكرية. الندوة محاور تناولت علمية المترجم تأثير» الأولى العملية الجلسة وكانت الدكتورة فقالت ،«الـحـديـث العربي الشعر فـي الـتـرجـمـة إن الـمـغـرب مـن الـمـعـطـاوي مـلـيـكـة تحقيق إلى يسعى تواصليا نشاطا باعتبارها المترجم الـلـغـة فـي الـمـوجـود الـمـفـعـول، نـفـس إليها، المترجم اللغة فـي المتلقي على منها الـلـغـات حــــوار فـي الـقـديـم، مـنـذ مــهــمّ فـدورهـا أهمية تكمن مضيفة: والحضارات، والثقافات الآخر معرفة على تساعدنا كونها في الترجمة إدراك عـلـى وتـسـاعـدنـا والـمـتـنـوع، الـمـخـتـلـف لعلّ وتـابـعـت: الأنـا، يـتـحـدّد فـبـالآخـر ذواتـنـا، أصعب مــن خـصـوصـا والـشـعـر الأدب تـرجـمـة لم الـعـرب كـــان وإن الـعـصـور عـبـر الـتـرجـمـات في إلا الـتـرجـمـة مـن الـنـوع هـذا إلـى يـلـتـفـتـوا المعطاوي د. لتخلص العشرين.. القرن بداية المثاقفة طريق عن أدى بالآخر الاتصال أن إلى الشعر في متوالية ثورات إحداث إلى والترجمة من دنيال الهادي الشاعر أما الحديث.. العربي

الفنـي: المدير 



Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.