أمريكي.. سطو

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - سـينما -

المــشــاريــع يـدعـمـون لا لأنـهـم بـالـرفـض الأكبر شقيقه يصادف بعدها الصغيرة، سـنـوات عـشـر أمـضـى الـذي فـرانـكـي)،( من لـلـعـديـد رفـيـقـاً جـعـلـتـه الـسـجـن فـي سـرقـة وهـدفـه والـلـصـوص، المـجـرمـين ورغـم الـرفـاهـيـة، حـيـاة لـه تـؤمـن كـبـرى إلا الأكــبــر، شقيقه لأفـكـار جيمي رفـض مع مرافقته بعد مرغماً نفسه يجد أنـه ويتسبب المحترفين، اللصوص من اثنين سـمـاسـرة أحـــــــد مـقـتـل فـــــي خــــروجــــهــــم ويحاول الشرطة، فتطاردهم الـعـقـارات، أنه إلا برمتها، المدينة من الفرار جيمي الذين العصابة، أفراد من بتهديد يواجه أحد مـن كبيرة لسرقة معهم يجندونه أسلوب اقتناعه من ويزيد المصارف، أكبر الـرأس سـوكـار)،( يـردده الـذي الـخـطـاب فلسفية أفكاراً يطرح فهو للعملية، المدبر على مبني كبلد بـدأت أمـريـكـا إن تـقـول السامية، الأخلاقية والقيم العليا المثل المصارف قبل مـن دمـرت القيم هـذه لكن الفقيرة الطبقة قوت تسرق التي والبنوك وتفتح الضرائب، خـلال من والمتوسطة وتحارب ثراء، ليزدادوا للأثرياء أبوابها هنا ويستشهد ضدها، يقف رئيس كل إلـى ويـمـضـي كـيـنـدي، جـون بـالـرئـيـس خرافة إلا هو ما الأمريكي الحلم إن القول لا الـسـيـنـمـا فـي والـسـرقـة الـسـطـو أفـلام واردة التشابه وأوجـه تحصى، ولا تعد أو الـكـاتـب حـرفـيـة أن إلا أغـلـبـهـا، بـين بـعـض تـضـع الـتـي هـي الــســيــنــاريــســت المـدعـمـة الـثـانـويـة والأحــــــداث الـلـمـسـات وكـل مـغـايـر، بــشــكــل الـرئـيـس لـلـحـدث لـهـذا فــيــلــمـنــا وفـي اجـتـهـاده، حـسـب عرض الـذي ،«أمـريـكـي سـطـو» الأسـبـوع لا الـسـيـنـمـائـيـة، الـدوحـة صـــــــالات فــــي الـعـلاقـة بـاسـتـثـنـاء اخـتـلاف، ولا جـديـد السطو عصابة أعضاء أحـد تربط التي الرئيس المقسم في موظفة تعمل بفتاة عن البلاغات وتحول وتستقبل للشرطة تقع التي الفيلم، قصة تتمحور الحوادث. حول أورلـيـانـز، نيو مدينة في أحداثها للحياة رؤيتهما فـي يختلفان شقيقين وطموحهما، أهدافهما تحقيق وكيفية مضى فـيـمـا تـعـرض جـيـمـس فـالأصـغـر ويحاول اتعظ لكنه أشهر، عدة للسجن المؤدي الطريق عن بعيداً حياته يبدأ أن وعـقـل بـوسـامـة ويـتـمـتـع الـسـجـن، إلــــى تعمل الـتـي إيـمـيـلـي)( بــ ويـرتـبـط نـيـر، للشرطة الرئيس المركز في بدالة موظفة لـلـوحـدات وتـحـولـهـا الـبـلاغـات وتـتـلـقـى على الحصول جيمس ويحاول الأمنية، يـجـابـه لـكـنـه المـصـارف، أحـد مـن قـرض

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.