جميل! شبه ماض ذكريات

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - أدب -

أسبوع. كل هناك ذهب إذا استحالة وهـي مـبـتـهـجـة، نـفـسـهـا وجــــــدت فتحت الأبـيـض، الفستان تـرتـدي بـالـنـهـوض وقـــــــامـــــــت عــــيــــنــــاهــــا المــــــــرآة فــــــي رأت ســـــريـــــرهـــــا، مــــــن من فقالت: وجهها منها القريبة

± حلمي!! يتحقق أن المستحيل بـشـدة حـذائـه ويـمـسـح وعـنـايـة في «الـغـلـيـون» يـضـع واهـتـمـام، الشكل غريبة قبعة ويرتدي فمه، الصغير. رأسه على الانتباه تلفت لـعـظـمـاء كـتـب عـدة بـيـده يـمـسـك بيته من ويخرج والثقافة، الأدب نـحـو الأســــبــــوعــــي مــــــشــــــواره فـــــي يشتري لا هـو الكتب. بيع شـارع إنـه بـــل هـــنـــاك، الـكـتـب يـبـيـع ولا والـكـتـابـة الـقـراءة حـتـى يـجـيـد لا أحـد يـسـمـع بـــــأن يـطـمـح ولـكـنـه «مـثـقـف» بـكـلـمـة ويـصـفـه يـنـاديـه أيـضـا، الـجـامـعـي بـتـخـصـصـه المحاضرة من يستوعب لا كعادته تـوبـيـخ يـحـب ولـكـنـه كـلـمـة، ولا تـذكـره إنــــهــــا بـــــشـــــدة. أسـتـاذتـه كـانـت عـنـدمـا الـجـمـيـل بــالمــاضــي حيث الحياة، قيد على مازالت أمه أجل من دائم بشكل توبخه كانت ومستقبله. مصلحته

مثقف

بـدقـة

الـغـالـيـة بـذلـتـه يـرتـدي غالب علي حسين *

التوبيخ الجامعية، المادة نفس يعيد مازال وهــو الــجــامــعــة أسـتـاذة تــوبــخــه يـسـمـع وكـــــأنـــــه ومـبـتـسـم، فـــــــرح رأســـــه يـــــحـــــرك المــــــديـــــــح؟ كــــلــــمــــات مـن أسـتـاذتـه انــــتــــهــــت بــــعــــدمــــا مـقـعـده، عـلـى ويـجـلـس تـوبـيـخـه يهتم ولا بتاتا الــدراســة يحب لا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.