والفقدان الثورة عن الشهداء أبناء يتحدث عندما

Al-Sharq News - Al-Sharq Culture - - مسرح -

نفسه كيسنجر إلـى ووصلت والعسكر، غرفته فاقتحمت الـقـدس، زيـارتـه أثـنـاء أخي جثة بدي" تصرخ وهي الفندق في بكل دفنه الميت إكرام عليكم.. حرام علي..

الأديان". ثـقـيـلاً الـجـثـة اسـتـعـادة مـشـهـد كـان أنـــف رغــــــم طــــــه" عــــلــــي" عــــــاد ومــــوجــــعــــاً، بعلم شـقـيـقـتـه سـهـيـلـة لـفّـتـه الاحـتـلال، قرب جماعة عليه صلّوا المعطّر، فلسطين تـراب فـي ودفـنـوه الإبـراهـيـمـي، الـحـرم

وعادوا. الدافئ، الوطن والـجـسـد، الـقـلـب بـــــاردة سـهـيـلـة عـــــادت لأول جـــســـدهـــا يـغـطّـوا أن نـــاشـــدتــهـــم الـبـرد تـهـاب أصـبـحـت عـامـين، مـنـذ مـرة أن وترفض الصقيع، فوبيا من وتعاني دون من وتـدنـدن المثلّجة، الأشـيـاء تأكل

علي".. يا فين زيّك ألاقي" كلل بعد وتوزعن كبرن الأربع الشهيد بنات يـاسـر( عـمـار أبــــو بـتـربـيـتـهـن تـكـفّـل أن رجـل مـن فـتـى أنـجـبـت الأولـى عـرفـات)، الابنة وحملت طه، علي سمّته إنكليزي والثالثة تماماً، والـدهـا ملامح الأصـغـر أمـا نـفـسـه، أسـنـانـه شـكـل لـهـا أصـــبـــح قالت وهـي طـبـاعـه، حملت فـقـد رائـــــدة"" أموت حتى طه علي يموت لن" يوم ذات لينا المخرجة مع طه رائـدة أبدعت أنـا".. إقـبـالاً شـهـد الـذي عملهما فـي الأبـيـض إدارة واضطرت المسرح، على نظيره قلّ مرتين العرض تمديد إلى بابل"" مسرح

إضافيتين. عـلـى سـنـتـين مـدة الـسـيـدتـان عـمـلـت وجمعتا وثّـقـتـا للمسرحية، التحضير من بالشهيد عـلاقـة لـه مـن كـل وقـابـلـتـا بين وتنقّلتا مختلفة، وأمـاكـن مـصـادر وأنــتــجــتــا ولـبـنـان، المـحـتـلـة فــلــســطــين العربي المـسـرح تـاريـخ فـي نـوعـيـاً عـمـلاً

‘ الحديث.

أبيض لينا علي"" ذكـرى فيها وأحيت الحادثة، تلك وبكته جديد، من العزاء له فأقامت الأب، لـلـمـرة اسـتـشـهـاده وواجــــهــــت بـحـرقـة، أدركـت حـيـث مــخــتـلــف، بـوعـي الأولـــــــى وأن بـهـا، المـؤمـنـين وهـمُ هـي النخبة أن فيها يـنـدسّ نبيلة كانت مهما القضية

دنيئة. ممارسات أصحاب حـاضـرة الـكـومـيـديـة الـلـمـحـات كـــانـــت الكوميديا القضية، دراما مع بالتساوي كـل عـاشـتـه عـمـيـق بــــحــــزن المـمـزوجـة الشهيد زوجــة خصوصا الشخصيات، الـتـي الــــــــزوجــــــــة ســــهــــيــــلــــة، وشـقـيـقـتـه والأخـت والـفـقـدان، للعتمة اسـتـسـلـمـت جثمان استعادة أجـل مـن تهدأ لـم التي بـــــــــرادات أحـــــــد فـي المـسـجـى شـقـيـقـهـا الـبـارد الـجـثـمـان سـنـتـين، مـنـذ الاحـتـلال على غـطـاءً تـضـع أن مـن حـرمـهـا الـذي كي ودفعها والحلم، اليقظة في جسدها أمّية، امـرأة وهـي الصحف أبـواب تطرق والمـسـؤولـين الـيـهـود المـحـامـين وأبـــــواب الأسود" سبتمبر" لمنظمة تابعة مجموعة نفّذتها التي اللدّ مطار حادثة من سنة أربعين بعد علي الفدائية المجموعة قائد واستشهاد فلسطيني، أسير مائة تحرير بهدف ١٩٧٢ مايو في على العائلة عاشتها التي الفقدان حالة تُمسرح أن الشهيد)، ابنة( طه رائدة قرّرت ورفيقه، طه وازدهار الفلسطينية، الثورة صعود ذروة في وأبنائهم، الشهداء أحوال عن تحكي وأن طريقتها،

الطائرات. خطف وعمليات المسلح الكفاح وتمثيل كتابة بيروت، في بابل"" مسرح على عرض علي" يا زيّك فين ألاقي" جديد مسرحي عمل

حيفا". إلى عائد" مسرحية على عملت أن سبق التي أبيض، لينا وإخراج طه، رائدة خدمة في تجربته يوظّف الذي النفسي، الراوي أو الداخلي الراوي بأسلوب العرض يتميّز

الأولى. بالدرجة قضيته لأنها الافتعال، عن بعيداً عاطفية بعفوية دوره ويؤدي التي الحوارات خلال من تخوضها التي والمشاعر الأفكار طاقة للممثّلة الفردي الأداء ويُبرز الضوء. إيقاع على وتنفصل وتتصّل عالية، بحرفيّة تجسّدها عدّة، شخصيات بين تقيمها الوقت في النص كاتبة وهي المسرح، خشبة على تقف التي وهي القصة، صاحبة هي فالممثّلة شهيد طه، علي الشهيد ابنة وأخيراً أولاً وهي مسرحية، وشخصية واقعية شخصية إنها نفسه. وتقنيات المسرح، على ضئيلة مساحة في كلها بالقصة المرتبطة الأدوار تؤدي وهي فلسطين،

قديمة. وأغانٍ فيديو ومقاطع خطّية بوثائق ومدعومة والإبهار، التكلّف عن بعيدة بسيطة

النص، في وقـعـت فـيـمـا الأطـــــرش، عـبـدالـرؤوف وريما هلسه تيريزا المناضلتان الأســر تبادل عملية في تحريرهما تـمّ( عيسى

.(١٩٨٢ سنة للأسرى الـلـحـظـات الـشـهـيـد، ابـنـة رائـدة تـصـوّر والشهادة، الموت إعلان رافقت التي الأولى خـروج الـجـنـازات، أنـاس المـنـزل، فـوضـى هستيريا المـعـتـاد، روتينها مـن الـحـيـاة المـشـهـد، قـلـق فـي الأربـع الـبـنـات الأم، الأعــنــف، الانـكـسـار لـحـظـة إلـى وصـــــولاً من اغـتـصـاب لمـحـاولـة تـعـرّضـهـا لحظة التحرير منظمة فـي كبير مـسـؤول قبل

الفلسطينية. مـنـصـب حـيـنـهـا تـشـغـل رائـــــــــدة كــــانـــت الـخـتـيـار"" لــ الـصـحـافـيـة الـسـكـرتـيـرة تـرافـقـه كـانـت عـرفـات، يـاسـر لـقـب وهـو ذلـك اقـتـحـم عـنـدمـا عـمـل رحـلـة فـــــي استدعت مـؤثّـرة لحظة غرفتها. الـرجـل ونبّهتها الانـتـبـاه، دائـرة إلـى الـحـضـور أيقظتها مـرّة، لأول الحقيقي يتمها إلى

المسرحية من مشهد في طه رائدة

حالياً). جوريون بن مطار( فلسطين أن بـعـد يـومـهـا، الـعـمـلـيـة تـنـجـح لـم بـقـيـادة كـومـنـدوس مـجـمـوعـة اقـتـحـمـت فاستشهد الـطـائـرة، نتنياهو بنيامين رفــيــقــه مـــــع طـــــه عـــلـــي المـــجـــمـــوعــة قــــائــــد

عطوي ثناء - بيروت خطف لـحـظـة مـــن بـالـسـرد رائــــــدة تـبـدأ قبل من البلجيكيّة ٧٠٧ البوينج طائرة الفلسطينيين، الـفـدائـيـين مـن مجموعة على وأرغـمـوهـا الـطـائـرة احـتـلّـوا الـذيـن فـي الـلـدّ مـطـار نـحـو وجـهـتـهـا تـغـيـيـر

المسرحية بوستر

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.