مونديال 2022 محطة في مسار دولة قطر للمستقبل

منتدى الدوحة يبحث آفاق التجارة الدولية والاستثمار.. الكواري:

Al-Sharq News - - متابعات - وليد الدرعي

قطر عمقت علاقاتها مع كافة دول العالم رغم الحصار

غايرللي: إصلاح منظمة التجارة العالمية ضرورة

وأوضـــــــــح أن دولــــــــة قــطـــر كـانـت قـبـل الـحـصـار تـعـتـمـد عـلـى اسـتـيـراد مـا نـسـبـتـه 90 %مـن الـغـذاء والــــــدواء من الـسـعـوديـة والـبـاقـي مـــن جــبــل عـلـي، لكنها خلال الحصار غيرت من نهجها ونـجـحـت فـــي تـحـقـيـق الـنـمـو، قـائــلا: »نحن بحاجة إلى تغيير طريقة العمل وتنويع الاقـتـصـاد وبـنـاء عـلاقـات مع مختلف الـدول وهـذا مـا تعمل الدولة على تحقيقه.« ولفت إلى أن دولة قطر قـبـل الـحـصـار لـم يـكـن لـديـهـا سـوى 7 خـطـوط بـحـريـة وارتـفـع عـددهـا فـي أعقاب افتتاح ميناء حمد إلى 27 خطا مباشرا ونمت نسبة استخدام الميناء من 52 إلى 87، %فضلا عن مطار حمد الـذي يـمـتـلـك قـدرة اسـتـيـعـابـيـة تبلغ نـحـو 50 مـلـيـون مـسـافـر سـنـويـا، كما أنجزت دولـة قطر الكثير خلال السنة والنصف السنة الأخيرة. وأكـد أهمية التفكير إلـى أبعد من النهج التجاري الـتـقـلـيـدي، إذ يـتـوجـب عـلـى الـدول أن تفتح مسارات تجارية جديدة وتقدم نفسها على أنها شريك ذا مصداقية وثـقـة، ودبـي كـادت أن تـكـون مـثـالا على ذلك إلا أنها مع الحصار برهنت على أنها ليست نموذجا موثوقا أو ذات مصداقية رغـم عولمة اقتصادها، فـلايـمـكـن أن تـكـون ذات مــصــداقــيــة عــــنــــدمــــا تـكـسـر الـــــعـــــقـــــود بــــــين لــيــلــة وضحاها. وشـدد على أن ما تعلمته قـطـر فـي 18 شـهـرا كـان ليستغرق 20 أو 30 عـامـا وهـذا جـــزء رؤيـة الـدولـة 2030، الـتـي ارتـأت خـلـق عـدة فـرص مـن أجـل تـسـريـع بـعـض عـنـاصـر هـذه الــرؤيــة وتحقيقها عـلـى نـحـو أفـضـل، مـشـيـرا إلـى أنـهـا بـاتـت أكـثـر انفتاحا على العالم وأكـثـر موثوقية بالنسبة لـلـتـواصـل مـــع الـجـمـيـع، وقــــد تلقفت الأسرة الدولية هذا بإيجابية، منوها الى أهمية أن تسير العولمة والمصالح الوطنية والقومية بالتوازي بحيث لا يمكن تفضيل أحدهما على الآخر.

◄ قطر عززت اقتصادها

ولــفــت الـكـواري إلـى أنـه مـن الـصـعـب توقع مصير الحصار المـفـروض على الدولة مؤكدا على وضوح موقف دولة قطر منذ بداية الأزمـة، منوها إلـى أن قطر قطعت شـوطـا كبيرا خـلال فترة الـحـصـار لاسـيـمـا فـي يتعلق بتعزيز اقـتـصـادهـا ونـــمـــوهـــا واعـتـمـادهـا عـلـى الــــذات وأنـهـا بـاتـت افـضـل حتى مـع الـحـصـار كـمـا حـقـقـت المـزيـد مـن التنافسية وبإمكانها أيضا أن تحقق المـزيـد. وتـطـرق سـعـادة وزيــر التجارة والـصـنـاعـة إلـى أهـمـيـة قـيـام الـدول بالإجراءات التي تجذب الاستثمارات الـخـارجـيـة بـمـا يـعـزز انـفـتـاحـهـا على دول الـعـالـم، لافـتـا ســعــادتــه فـي هـذا الإطار إلى قيام دولة قطر بقطع شوط كبير ومميز لاسيما فيما يتعلق بهذه الجزئية حيث تعمل الدولة كذلك على تمرير قانون يسمح بتملك الشركات لـلـمـسـتـثـمـريـن الأجـــانـــب بـنـسـبـة 100 بـالمـائـة، وهـنـاك أيـضـا المـنـاطـق الحرة وقطاعات تصنيعية جديدة ستدخل حير التنفيذ قريبا فضلا عـن تغيير بعض الـقـوانـين الـخـاصـة بمركز قطر لـــلـــمـــال الــــــــذي نـــجـــح فـي زيـــــــــادة عـــدد شركاته المسجلة وذلـك خـلال عـام من الحصار بنسبة 66 بالمائة. وقـال سـعـادتـه:« نـريـد لقطر أن تكون مـــركـــزا تـجـاريـا يـسـتـقـطـب الــشــركــات لـكـي تـأتـي إلـيـهـا وتـعـمـل فـيـهـا فهي لـديـهـا تـسـهـيـلات لـجـذب الـشـركـات فـهـنـاك رفـع إجـراءات الـحـصـول على تـأشـيـرة الـدخـول لأكـثـر مـن 80 دولـة كما احتلت المرتبة الثانية عالميا من ناحية سهولة الـوصـول وفـي منتدى الاقـتـصـاد الــــعــــالمــــي ووفـــــقـــــا لمـؤشـر التنافسية تحتل قطر المرتبة الأولـى من ناحية قلة التضخم المالي والثامنة من جهة الضرائب والثامنة من ناحية رأس المـال المـغـامـر والـتـاسـع لجهة ما يسمى بالمشاريع الصغرى والصغيرة والمـتـوسـطـة. وبـشـأن منظمة التجارة الـعـالمـيـة ودروهـا فــــي تـعـزيـز آفــــاق التجارة الدولة والاستثمار، أكد وزير الـتـجـارة والـصـنـاعـة أنـــه يـتـعـين على الجميع أن ينظر إلى منظمة التجارة العالمية على أن القواعد التي أرسيت بـهـا أو بـنـيـت عـلـيـهـا لـيـسـت قـابـلـة لـلـتـغـيـر، فـالـعـالـم يـتـغـيـر وفـكـرة عـدم تغيير قواعد منظمة التجارة العالمية لا تتماشى مـع مـا يشهده الـعـالـم من تطور وانفتاح خلال الآونة الحالية. ولـفـت سـعـادتـه إلـــى أن فـكـرة منظمة الـتـجـارة العالمية مرتبطة بالإنصاف أي وجـــــــــود مـسـاحـة يـشـتـرك فـيـهـا الـجـمـيـع عـلـى قـدر مـن المـسـاواة مـع بعضهم الـبـعـض، ولـذا مــن السهولة بمكان تغيير قواعد المنظمة وجعلها أكــــثــــر فـاعـلـيـة بـحـيـث يــــكــــون هـنـاك إجراءات وقرارات فعالة تضمن التزام الـجـمـيـع بـالاتـفـاقـيـات المـبـرمـة ضمن إطـــــار المــنــظــمــة. وشـــــدد عــلــى ضــــرورة احترام القواعد التي تشتملها منظمة الـتـجـارة الــعــالمــيــة، وإنـشـاء نـظـام أو مـنـصـة تـحـكـيـم مـلــزمـة وفـعـالـة لحل المــــنــــازعــــات بـحـيـث تـتـخـذ الـــــقـــــرارات بـصـورة سـريـعـة وفـعـالـة، مـشـيـرا في هـذا الإطــــــــار إلـى الانـتـهـاكـات الــتــي تـــعـــرضـــت لـــهـــا دولـــــــة قـــطـــر حـــيـــث تـم انتهاك حقوق البث وحـقـوق التأليف لـقـنـاة بـي إن سـبـورت الــريــاضــيــة إذ تـم إنـشـاء قـنـاة سـعـوديـة مـنـاوئـة ومـــــــن ثـم تـم الــــتــوجــــه إلـــــــى مـنـظـمـة الـتـجـارة الـعـالمـيـة بـشـكـوى رسـمـيـة بـهـذا الـخـصـوص، مـؤكـدا سـعـادتـه أهـمـيـة احـتـرام الـقـواعـد والتنظيمات والاتـفـاقـات الـتـي تـم الـتـوقـيـع عليها بمنظمة التجارة العالمية. وفي منعطف آخر أعرب سعادة وزير الـتـجـارة والـصـنـاعـة عـن اعـتـقـاده بأن الـضـغـوطـات الـتـي تـمـارس فـي العالم لاسـيـمـا الـتـوتـرات الـتـجـاريـة الـتـي تفرضها الـولايـات المتحدة الأمريكية والـتــي تـتـسـبـب فـي ضـغـوطـات على الكثير مـن الـدول قـد تـؤدي فـي نهاية المـطـاف إلـى ظـهـور تـكـتـلات جـديـدة بــــعــــيــــدة كــــــل الــــبــــعــــد عــــــن الـــتـــكـــتـــلات الاقتصادية التقليدية . وردا عـلـى ســـــــــــؤال حـــــــــول مـــــــا بـعـد اسـتـضـافـة دولـة قـطـر لـبـطـولـة كـأس الـعـالـم لـكـرة الـقـدم 2022 قـال سـعـادة الـــوزيـــر:« بــرأيــي الـضـغـط انـتـهـى الآن ونـحـن حـالـيـا دخـلـنـا فـي طـور النمو ونفكر مـاذا نفعل فـي المرحلة التالية فـقـد أثـبـتـت دولـة قـطـر مـرونـتـهـا وقدرتها على العمل تحت الضغط«. وأضــاف سعادته: »نحن لا ننظر إلى الـوراء ونتحين الفرص وبطولة 2022 لا تشكل سوى محطة في مسار دولة قطر للمستقبل فـرؤيـة قطر الوطنية 2030 هـــــي الأهـــــــــم بـالـنـسـبـة لـديـنـا للتحول مـن الاعـتـمـاد على الاقتصاد الـنـفـطـي إلـى اقـتـصـاد المـعـرفـة وهـذا هو الاهم بالنسبة لدولة قطر بجانب الاستثمار بطبيعة الحال«. وأشـار الـكـواري إلـى أن الانفتاح على السياحة وجذب الشركات في القطاع الـصـنـاعـي، هــي الـرحـلـة طـويـلـة الأمــد الـتـي تـسـعـى دولـة قـطـر إلـى دخـولـهـا وهي غير مرتبطة فقط بالحصار فهي كانت موجودة في السابق لكن فرض الحصار سرع من إجراءات القيام بها، مـشـيـرا سـعـادتـه فـي هـذا الـصـدد إلـى الـقـيـام بـالـعـديـد مـن الإجـــــــراءات على رأسـهـا إعـلان رفـع الـطـاقـة الإنـتـاجـيـة من الغاز الطبيعي المسال الذي يعتبر مستقبل الطاقة في العالم. وأكـد سعادته على أن دولـة قطر رغم صغر حجمها إلا أن تأثيرها كبير على المستوى الدولي، منوها بأهمية بناء عـلاقـات جـيـدة مـع الـعـالـم والانـفـتـاح عـلـيـه، بـمـا يـــعـــزز مـن قـدرات الــدول { تصوير- سيد عمر} الـتـنـافـسـيـة واســتــقــطــابــهــا وجـذبـهـا الاسـتـثـمـارات الأجـنـبـيـة المـــبـــاشـــرة. وحـول مـا إذا كـانـت منظمة الـتـجـارة العالمية مرنة تماما لكي تتغير، أعرب سـتـيـفـان غـايـرلـلـي الاسـتـاذ الـفـخـري فـي التنافسية الـعـالمـيـة بمعهد إدارة التنمية والاسـتـاذ فـي جامعة لـوزان، عـن اعـتـقـاده بـأنـه يـجـب عـلـى منظمة التجارة العالمية أن تصلح من نفسها، إذ أنـه لا يمكن ان تبتعد المنظمة عن سـلـسـلـة الـقـيـمـة الـعـالمـيـة والاقـتـصـاد العالمي. ولفت إلى أهمية تعزيز الوعي بمفهوم العولمة لـدى الجميع لان هذا يـصـب بـدوره فـي صـالـح عـدم وجـود تكتلات مركزية من قبل بعض الـدول الـكـبـرى فـإذا تـعـلـق الأمـر بـالـبـعـد عن العولمة على سبيل المثال سنجد أننا سننتقل إلــى يشبه وجـود مـا يسمى بـ «أمراء الحرب « إذ ستظهر تكتلات ما بين الدول الكبرى وتجمعها اتفاقيات إقليمية الأمر الذي سيعرض الجميع لمجازفات خطيرة.

◄ أكثر تنافسية

وأكـد ســتـيــفـان غـايـرلـلـي أن الـدول الأصغر حجما رغم أنها أكثر تنافسية إلا أنها لا تملك نفوذا سياسيا كبيرا، مشيرا إلـى أهمية النظر إلـى احتمال تشكيل تحالف للدول الصغيرة، حيث بـدأ يـظـهـر تـحـالـف لـدول الـبـلـطـيـق، وعـلـى غـرار ذلـك فـإن الـدول الصغيرة يـتـوجـب عـلـيـهـا الاتـحـاد لـكـي يـكـون لها ثقل سـيـاسـي، منوها إلــى أهمية منتدى الدوحة الـذي يمكن من خلاله مناقشة هذا الأمر المهم . وبـالـنـسـبـة لـلـنـمـوذج الألمـانـي، أشـار الـسـيـد فـولـكـر تـايـر نـائـب رئـيـس الـجـمـعـيـة الاتـحـاديـة الألمــانــيــة لـغـرف الـتـجـارة والــــصــــنــــاعــــة، إلـى أهـمـيـة الـحـديـث عـن بـرنـامـج التعليم المهني الألماني الذي ساهم في تعزيز مفاصل الاقتصاد الألماني. وفي معرض طرحه اسـتـفـهـامـا حـول مـا إذا كـانــت الـدول الصغيرة تستطيع تقديم أداء أفضل دون الـولايـات المتحدة الأمريكية، قال إن دولة قطر خير مثال على هذا الأمر فـقـد قـدمـت أداء أفـضـل مـنـذ سـنـتـين حـيـث ارتـفـع مـسـتـوى الـنـمـو لـديـهـا أكـثـر مما حصل خـلال عشرين عاما. ولـفـت إلـى أن وجـود منظمة التجارة الـــعـــالمـــيـــة أمــــــر أسـاسـي لـــكـــن يـتـعـين عـلـيـهـا أن تـصـلـح أجـزاء كـثـيـرة فيها لاسيما وأن الأمور تغيرت كثيرا خلال الآونة الأخيرة ونحن نعيش في عالم محفوف بالمفارقات.

a وزير التجارة والصناعة أكد سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة أن جميع الدول تحتاج إلى بعضها البعض سواء تم الدخول في اتفاقيات ومعاهدات جغرافية أو إقليمية، أو لم تدخل، لافتا في مداخلته بجلسة »آفاق التجارة الدولية والاستثمار« ضمن فعاليات اليوم الثاني من منتدى الدوحة ٢٠١٨ إلى النموذج السويسري والاتحاد الأوروبي ودول آسيان وهي كتل اقتصادية قدمت أداء جيدا وتعمل تحت مظلة منظمة التجارة العالمية، قائلا:« إن العالم اليوم أصبح بفضل العولمة قرية صغيرة وليس بإمكان أي دولة العيش في عزلة. واشار إلى ضرورة التفكير من منظور المصلحة القومية والوطنية ولكن في نفس الوقت لا يمكن تجاهل العولمة خاصة وأنه لا يمكن لأي دولة العيش بشكل منعزل. وأكد الكواري أن دولة قطر رغم الوضع الخاص الذي تعيشه حاليا، إذتعرضت لحصار منذأكثر من عام ونصف العام، إلا أنها عمقت علاقاتها مع كافة دول العالم مما أسهم في تقديمها أداء ممتازا بهذه الفترة، حيث حققت نموا اقتصاديا لافتا بلغ ١٫٧٪ في العام الجاري، وقد ارتفع حجم التجارة بواقع ١٦٪ خلال الحصار، فضلا عن أنها حققت وأنجزت الكثير خلال تلك الفترة كما لم تفعل بالوضع الطبيعي.

¶ جانب من الجلسة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.