لماذا تفضل الرياض التعامل مع تل أبيب تحت الطاولة؟

كشفت مزيداً من كواليس العلاقات السعودية - الإسرائيلية.. يديعوت أحرونوت:

Al-Sharq News - - دولي - الدوحة - الشرق

كشفت صحيفة »يديعوت أحرونوت« الإسرائيلية، أن السعودية وإسرائيل تـحـافـظـان عـلـى وجـود رابـطـة وراء الـكـوالـيـس، رغـم تـنـازل الـريـاض عن استضافة بطولة الشطرنج الدولية، بــــــــدلا مــــــن مــــنــــح تـــــأشـــــيـــــرات دخــــــول لـلإسـرائـيـلـيـين. وقـالـت الـصـحـيـفـة فـي تـقـريـر تـرجـمـتـه »عـربـي21« إن »الـــخـــطـــوة الـسـعـوديـة تـؤكـد أن الــــعــــلاقــــات بـين الـــجـــانـــبـــين لا زالـت مـعـقـدة، وإن أي تـقـارب مـتـاح حاليا تحت الـرادار«، مضيفة أن »العلاقات الإسـرائـيـلـيـة الـسـعـوديـة تـحـسـنـت بـشـكـل كـبـيـر فـي الـسـنـوات الأخـيـرة، بـسـبـب المـصـلـحـة الأمــنــيــة المـشـتـركـة لتحييد تـوسـع إيـران«. واسـتـدركـت الـصـحـيـفـة بـقـولـهـا: »الـرابـطـة غـيـر الـرسـمـيـة بـين الــــريــــاض وتـل أبـيـب هـي فـي مـهـدهـا ومـشـروطـة بـالـواقـع الـجـيـوسـيـاسـي الـحـالـي الـــــــذي قـد يـكـون عـابـرا«، مـشـيـرة إلـى أن »أي تحسن مفاجئ في العلاقات الإيرانية الـسـعـوديـة، سـيـضـعـف فـــرص تـزايـد العلاقة بين الرياض وإسرائيل«. وذكـــــــــــرت »يـديـعـوت« أن الـعـلاقـة الـسـعـوديـة الإسـرائـيـلـيـة تـعـززت بـواسـطـة إدارة الـرئـيـس الأمــريــكــي دونالد ترامب، والتي تعتبر الرياض وتـل أبـيـب أسـاسـا لـتـحـقـيـق هـدف الـسـيـاسـة الـخـارجـيـة الأمـريـكـيـة، المـتـمـثـل فـي مـا سـمـتـه (كـبـح الـنـظـام الإيـرانـي).وشـددت الـصـحـيـفـة على أنـه »رغـم الـتـقـاء المـصـالـح، فـلا تـزال الـريـاض مـتـرددة فـــي تـعـامـلـهـا مع إســــرائــــيــــل فــــــوق الـطـاولـة، ويـــرجـــع ذلــــك أســـاســـا إلــــى الـجـمـود المـسـتـمـر فـــــي عـمـلـيـة الـــــســـــلام الإســـرائـــيـــلـــيـــة الـفـلـسـطـيـنـيـة«، مـعـتـبـرة أن »هـذا الـصـراع هـو أحـد مـصـادر الـتـطـرف الذي يشكل تهديدا لنظام محمد بن سلمان«. وذكـرت أن »الـطـرفـين لا يـضـغـطـان على علاقاتهما، لأن لديهما مخاوف أكـثـر أهـمـيـة، وهـي الـتـعـاون الأمـنـي والـتـنـسـيـق فـي الـشـؤون الـدولـيـة«، معتقدة أنه »قد يمر بعض الوقت قبل أن يشرب الإسرائيليون والسعوديون القهوة في مقاهي القدس والرياض«، على حد وصفها.وكان عضو المجلس الـتـشـريـعـي الـفـلـسـطـيـنـي عـن حـركـة حـمـاس محمود الـزهـار، نـدد بتزايد هـرولـة بـعـض الأنـظـمـة الـعـربـيـة إلـى الـتـطـبـيـع مـع الاحـتـلال الـصـهـيـونـي بـشـكـل عـلـنـي، مـشـيـرا إلـى وجـود تـراجـع فـي المـواقـف الـداعـمـة للشعب الـفـلـسـطـيـنـي فــــي الآونــــــــة الأخــــيــــرة. ودعـــــــا الـــــزهـــــار خــــــلال إلـقـائـه كـلـمـة فـلـسـطـين بــالمــؤتــمــر الـثـانـي لـرابـطـة »برلمانيون لأجل القدس« الذي انعقد فـــي مـديـنـة إسـطـنـبـول، الـبـرلمـانـيـين إلـى مواجهة التطبيع، والعمل على إسـقـاطـه.وأضـاف أن »الاحـتـلال من خـلال علاقته ببعض الـدول العربية يسعى لوضع غطاء لجرائمه، ويقوم بمخطط مـرسـوم يستهدف القومية والـهـويـة الـفـلـسـطـيـنـيـة والإسـلامـيـة والمسيحية.

¶ العلاقات السعودية - الإسرائيلية تتنامى من تحت الطاولات

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.